الشريط الأخباري

مقاربة متعددة الاختصاصات للقدم السكرية في ندوة علمية بدمشق

دمشق-سانا

تتضمن الندوة العلمية التي تنظمها الجمعية السورية لداء السكري ورابطة أمراض وجراحة الأوعية الدموية في فندق الداماروز نحو 20 محاضرة تركز محاورها حول القدم السكرية وتشخيصها وعلاجها وتدبير اختلاطاتها من وجهة نظر اختصاصات متعددة.

وتتنوع عناوين المحاضرات الموزعة على يومين بين معايير تدبير القدم السكرية وعلاجها بالصادات والممارسات الخاطئة في جراحتها واستطبابات البتر البدئي وتنظير القروح والجروح السكرية والدعم النفسي لمريض القدم السكرية والجراحة الترميمية لها ودور العلاج الفيزيائي والتأهيل.

وفي كلمة لها خلال افتتاح الندوة بينت رئيسة الجمعية السورية لداء السكري الدكتورة هناء غانم أن الندوة تأتي في إطار أبرز أهداف الجمعية وهي متابعة المستجدات العلمية العالمية المرتبطة بتشخيص وعلاج داء السكري وإيجاد مساحات لتبادل الخبرات والتجارب بين الاختصاصيين.

ولفتت الدكتورة غانم إلى أن الندوة تهدف الى رفع مستوى المقاربات الخاصة بالقدم السكرية بهدف الوصول إلى أفضل خدمة للمصابين وتجنب الكثير من حالات البتر مبينة أن الجمعية وبعد عودة نشاطها عام 2015 تحاول إضافة إلى رفع المستوى العلمي والمهني للأطباء نشر الوعي والتثقيف الصحي بين المرضى عبر نشاطات عدة.

بدوره رأى رئيس الرابطة السورية لأمراض وجراحة الأوعية الدموية الدكتور علي نحاس أن داء السكري واختلاطاته من أبرز المشاكل الصحية حاليا نظرا لتزايد عدد المصابين به في البلدان المتقدمة والنامية على السواء حيث بات من أبرز التحديات التي تواجه صناع السياسات والاستراتيجيات الصحية.

وبين الدكتور نحاس أن الندوة محاولة للإضاءة على أحد اختلاطات داء السكري وهو القدم السكرية من جميع الزوايا بداية من التشخيص مرورا بطرق العلاج المختلفة وصولا إلى إعادة التأهيل للمرضى متمنيا أن تصل الندوة إلى توصيات ومعايير تساعد الأطباء.

رئيس الروابط التخصصية في نقابة أطباء سورية الدكتور أديب محمود لفت إلى أهمية الندوة باعتبارها تجمع نحو عشرة اختصاصات منها العظمية والمفاصل والأشعة والجراحة العامة والترميمية وغيرها حول موضوع واحد وهو القدم السكرية مبينا أن تبادل الخبرات بين الاختصاصات المتعددة من أهم أهداف النقابة بهدف تحسين المستوى العلمي والمهني للأطباء وتطوير العلوم الطبية في سورية.

ولفت الدكتور محمود إلى أن أطباء سورية استمروا خلال سنوات الحرب الإرهابية على سورية بالعمل والالتزام بمواقعهم على اختلافها لإسعاف الجرحى وعلاج المرضى كما استمروا بنشاطهم العلمي من مؤتمرات وندوات وورشات عمل لتأهيل كادر قادر على تأمين أفضل خدمة للمريض.

وأضاف مسؤول الروابط.. أن النقابة اهتمت أيضا بدورها الإنساني إضافة إلى الطبي والعلمي عبر تخصيص ريع مؤتمرها السنوي الذي عقد في آذار الماضي لصندوق دعم الجرحى وذوي الشهداء والبداية كانت مع محافظة حلب.

ويرافق الندوة معرض دوائي طبي تطرح فيها الشركات العارضة المستلزمات التي يحتاجها مريض السكري حيث بين عضو الجمعية السورية لداء السكري الدكتور هيسم أبو عراج في تصريح لـ سانا أن المعرض متكامل من حيث طرحه احتياجات السكريين من أدوية وتجهيزات وتعويضات صناعية وأحذية طبية.

والجمعية السورية لداء السكري تأسست عام 1972 ومقرها دمشق وأصبحت عضوا في الاتحاد الدولي للسكري عام 1992 وتهدف إلى الحد من انتشار المرض ونشر التوعية للوقاية منه وتشخيصه بشكل مبكر ورفع المستوى العلمي والمهني للاختصاصيين.

دينا سلامة

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency