الشريط الأخباري

لافروف: توسع حلف الناتو خلق مستوى غير مسبوق من التوتر في أوروبا

ميونيخ -سانا

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن حلف شمال الأطلسي “الناتو” ” لا يزال مؤسسة تعود للحرب الباردة” وأن توسعه خلق مستوى غير مسبوق من التوتر فى أوروبا معربا عن أمله فى علاقات تقوم على الاحترام المتبادل بين بلاده والولايات المتحدة.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن لافروف قوله فى كلمة القاها اليوم خلال مؤتمر ميونيخ للأمن : إن “روسيا لا تبحث عن النزاعات مع أحد لكنها قادرة على حماية نفسها على الدوام.. هدفنا المطلق يتمثل فى حماية مصالحنا عبر الحوار والتوافق القائم على النفع المشترك”.

وأشار لافروف إلى أن موسكو ترفض اتهامها بمحاولة نسف ” النظام الليبرالي العالمي “مضيفا..”استنادا إلى التصريحات الصادرة عن بعض الساسة الأوروبيين والأمريكيين وتلك التى سمعناها أمس وفى مستهل مؤتمرنا هذا فإن الحرب الباردة لم تنته بعد”.

وأوضح وزير الخارجية الروسي أن بلاده لم تخف مواقفها أبدا وستبقى متمسكة بالعمل المتكافىء على صياغة فضاء أمني موحد وعلاقات تقوم على حسن الجوار والتنمية من //فانكوفر حتى فلاديفوستوك فى أقصى شرق روسيا”.

وكان ممثل روسيا الدائم لدى حلف شمال الأطلسي “الناتو ” الكسندر غروشكو أعلن مؤخرا أن تعزيز الحلف لوجوده فى منطقة البحر الاسود يعد خطوة أخرى نحو مزيد من التوتر فى منطقة حيوية لروسيا.

وحول العلاقات مع الولايات المتحدة قال لافروف.. إنها “يجب أن تقوم على البراغماتية والاحترام المتبادل وادراك المسوءولية الخاصة عن الاستقرار العالمي” مضيفا..إن ” قيام العلاقات البناءة بين موسكو وواشنطن يصب في صالحهما.. ونحن سنستعد للتعاون السياسي والاقتصادي والانساني مع الولايات المتحدة بقدر ما ستكون هى مستعدة للتعاون معنا”.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو صرح الأربعاء الماضي أن روسيا “مستعدة لاستئناف التعاون مع وزارة الدفاع الأمريكية إلا أن محاولات اقامة الحوار من منطلق القوة حيال روسيا لن تتكلل بنجاح”.

وحول مزاعم تدخل موسكو فى الانتخابات الامريكية أو الفرنسية أو الألمانية قال لافروف.. ” لا يوجد أي دليل لدى واشنطن أو باريس أو برلين يثبت التدخل الروسي في انتخاباتها” مضيفا.. ” لم أر أى دليل يثبت أننا اخترقنا مواقع الحزب الديمقراطى الأمريكي أو يؤكد تدخلنا في فرنسا وألمانيا”.

وعلى صعيد مستقبل العلاقات بين موسكو والاتحاد الأوروبي وحلف الناتو قال لافروف.”/سوف نرى كيف سيسير الحوار مع الاتحاد الأوروبي والناتو وعموما بمقدورهم العمل على تخطي مرحلة المجابهة المختلقة معنا إذا ما أرادوا” مذكرا في هذا الاطار بنية برلين العودة إلى الحوار البناء بين روسيا والناتو.

وبشأن الأزمة في أوكرانيا قال وزير الخارجية الروسي.. ” نحن نرغب بأن تنفذ اتفاقات مينسك ولذلك لن نرفع العقوبات عن الاتحاد الأوروبي إلا بعد أن تنفذ هذه الاتفاقات بشكل كامل”.

تجدر الإشارة إلى أن اتفاقات مينسك هي وثائق اتفق عليها في القمة التي عقدت في مينسك في شباط 2015 وجمعت قادة دول “رباعية النورماندي” روسيا وألمانيا وفرنسا وأوكرانيا وذلك من أجل التوصل الى حل للنزاع المسلح في جنوب شرق أوكرانيا.

واضاف لافروف.. “سوف نعمل قدر الإمكان على توضيح موقفنا في ظل هوس الزملاء الغربيين بضرورة أن تعمل روسيا بمفردها على حل الأزمة الأوكرانية وهوسهم غير الواضح حيال الأمن والتجسس الإلكتروني.. وبوسعي القول إن الكثير من شركائنا الغربيين يعربون لنا خلال المحادثات الخاصة معنا عن تفهمهم لتقييماتنا”.

تابعو آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

لقاءات ثنائية لـ لافروف على هامش جلسات الجمعية العامة

نيويورك-سانا أعلن مصدر في الوفد الروسي إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة أن وزير الخارجية الروسي ...