الشريط الأخباري

اعتماد نظام التقاعد المبكر وتأمين الخدمات الصحية أهم مطالب أعضاء النقابات في درعا والسويداء والحسكة

محافظات-سانا

طالب أعضاء الهيئة العامة لفرع نقابة المهندسين بدرعا باعتماد نظام التقاعد المبكر بعد 25 عاما وبأجر يصل إلى 80 بالمئة واحتساب طبيعة العمل والاختصاص للمهندسين العاملين في دوائر ومؤسسات الدولة على الراتب الحالي وتفعيل العمل الجماعي الهندسي للمكاتب وعمل المكاتب الاستشارية واشراك الفرع في إعداد الدراسات للمشاريع التي تنفذها المنظمات الدولية لإيجاد جبهات عمل للمهندسين.

ودعا الأعضاء خلال مؤتمرهم السنوي اليوم الى تطوير القوانين التي تدعم المهندسين وتعيينهم في دوائر ومؤسسات الدولة ووضع خطة لنقابة المهندسين ومجالس المدن يستفاد منها في مرحلة إعادة الإعمار وتفعيل الاستثمار في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتفعيل مخبر مواد البناء وميكانيك التربة في فرع النقابة وإيجاد مقر لفرع النقابة وإحداث ناد ومراكز صحية للمهندسين.

وأكد رئيس فرع النقابة المهندس “حمدي العمري” أن المهندسين سيبقون يؤدون دورهم الوطني في تعزيز عملية البناء من خلال تواجدهم في مواقع العمل لإعادة بناء ما دمره الإرهاب.

وأشار عضو مجلس نقابة المهندسين بسورية المهندس محمد الشرع إلى أن النقابة أحدثت صندوق الإقراض بقيمة 500 مليون ليرة تم توزيعها على الفروع كما يتم دعم الصندوق دوريا لافتا إلى تنفيذ النقابة دورات تأهيل تمكن المهندسين من المشاركة في مرحلة إعادة الإعمار داعيا المحافظة لإشراك المكاتب الاستشارية والمهندسين في الدراسة والإشراف على المشاريع المزمع تنفيذها.

ولفت رئيس مكتب النقابات المهنية في فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور ياسر نصير إلى دور المهندسين في عملية البناء وإعادة الإعمار وتكريس المصالحات المحلية والمسؤوليات الملقاة على عاتقهم.

حضر أعمال المؤتمر محمد رفعت محمود ووسيمة خلاف عضوا المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة.

وفي السويداء طالب أعضاء الهيئة العامة لفرع نقابة الصيادلة بمراقبة عمل مستودعات ومعامل الأدوية ومحاسبة أصحاب المستودعات الذين يستغلون الأزمة ويحتكرون بعض الأصناف الدوائية وتنفيذ جولات رقابية للكشف على المنشآت الصيدلية ومستودعات الأدوية بالتعاون مع مديرية الصحة وخاصة في مدينة السويداء وريفها.

ودعا أعضاء الهيئة خلال مؤتمرهم السنوي الذي عقد اليوم في صالة المحافظة تحت شعار “صحة المواطن أمانة في أعناقنا” إلى توفير الأدوية بالكميات الكافية ووضع آلية ناجعة لإنتاج الدواء بأسعار تناسب المعامل وشركات الأدوية بما يضمن استمراريتها في عملية الإنتاج والتشدد في مراقبة دوام الصيادلة وزيادة ساعاته وملاحقة الصيدليات المخالفة خاصة التي تقوم ببيع الأعشاب الطبية وإعادة النظر بالقانون الناظم لعمل شركات التأمين الصحي وشركة إدارة النفقات الطبية.

وأكد أعضاء الهيئة على ضرورة تحسين واقع المهنة وتوفير فرص عمل لخريجي كليات الصيدلة في القطاعين العام والخاص في ظل توجه أغلب الخريجين لافتتاح صيدليات وإيجاد الحلول المناسبة لقيام بعض المستودعات بتحميل أصناف دوائية قليلة الطلب والتصريف على الصيدلي عند استجراره الأدوية ما يثقل كاهله ويحمله خسائر كبيرة وإعادة النظر بالتكاليف الضريبية ورسوم الكهرباء والهاتف والمياه والرسوم البلدية والمالية على الصيدلاني وإنشاء هيئة متخصصة بمراقبة الغذاء والدواء تابعة للنقابة والإسراع في مشروع بناء مقر للنقابة.

ودعا محافظ السويداء عامر ابراهيم العشي الصيادلة إلى توفير احتياجات المواطنين الدوائية.

بدوره لفت أمين فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي ياسر الشوفي إلى دور الصيادلة في تعزيز صمود الوطن.

من جهته أكد نقيب صيادلة سورية الدكتور محمود الحسن على دور النقابة التشاركي مع وزارة الصحة في تأمين الأدوية الفعالة ورخيصة الثمن وتوفيرها للمواطن لافتاً إلى استمرار النقابة في تطوير منظومة التعليم الصيدلاني ورفده بتخصصات مهنية وعلمية جديدة وتطوير معايير ممارسة المهنة بالتعاون مع النقابات الطبية وتسليط الضوء على الأبحاث العلمية الدوائية الجديدة وربطها بحاجات المجتمع وتعريف الصيادلة بشكل مستمر على أحدث البحوث العلمية الصيدلانية والطبية.

وبين الحسن أن النقابة تسعى لتعديل قانون تنظيم مهنة الصيدلة وقانون خزانة التقاعد وقانون خدمة الريف بالنسبة للصيادلة وتوفير فرص عمل للخريجين الجدد الذين وصل عددهم إلى نحو 2500 صيدلاني وصيدلانية لافتاً إلى أن النقابة تلقت قوائم من الفروع في المحافظات بأسماء بعض الزمر الدوائية المفقودة والتي يوجد نقص فيها وجرى إرسالها إلى وزارة الصحة ليصار إلى تأمينها مع العمل على إجراء دراسة بالنسبة لتكاليف المادة الأولية لإنتاج الأدوية ومستلزمات الإنتاج.

وأشار رئيس فرع نقابة الصيادلة بالسويداء الدكتور خلدون حسون  إلى أهمية العمل لتحسين واقع المهنة والاستمرار في تقديم الإرشاد والنصيحة المجانية للمواطنين ومكافحة تهريب الأدوية ومنع تداول المزور منها واعتماد اللصاقة الليزرية الصيدلانية لمنع التزوير لافتاً إلى أنه تم توجيه عدة تعاميم تتعلق بتنظيم المهنة والالتزام بالوصفات الطبية وعدم بيع أي منتج دوائي معمم عليه دون وصفة طبية بالإضافة لتنفيذ جولات لمراقبة دوام الصيدليات وتوجيه عدة إنذارات شفهية وخطية وفرض غرامات مالية على المخالفين مع الاستمرار في الإشراف على موضوع مناوبة الصيدليات في مدن السويداء وشهبا وصلخد وتنظيم جداول المناوبة الشهرية وأضاف حسون: إنه تم البدء بمشروع أتمتة ذاتية الصيادلة في مجلس فرع السويداء لافتاً إلى أن خطة مجلس فرع النقابة بالسويداء للعام الجاري تتضمن شراء عقار لصالح النقابة وتفعيل عمل اللجنتين العلمية والاجتماعية وتنفيذ برنامج محاضرات علمية يتناسب مع برنامج التعليم المستمر وترسيخ اليوم العلمي وإقامة المعرض الدوائي كتقليد سنوي.

حضر المؤتمر رئيس مجلس المحافظة عصام الحسين وعضوا قيادة فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور عدنان مقلد وخالد كرباج وعدد من أعضاء النقابة المركزية وعضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة لقطاع الصحة بشار نصار وعدد من رؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية.

ويبلغ عدد الصيادلة المسجلين لدى فرع النقابة بالسويداء 488 صيدلانياً وصيدلانية.

وفي الحسكة دعا أعضاء مؤتمر نقابة عمال التمريض والقبالة وسائر الخدمات الصحية إلى تأمين الأجهزة الطبية والأدوية في المستشفيات العامة التابعة لمديرية الصحة.

وطالب الأعضاء خلال انعقاد مؤتمرهم السنوي اليوم إلى تأمين أجهزة المرنان المغناطيسي والقثطرة القلبية وتطوير عمل صندوق المساعدة الاجتماعية وإحداث صندوق تعاوني خاص بطبابة العاملين في القطاع الصحي وأفراد أسرهم وتأمين أدوية الأمراض المزمنة للعمال المتقاعدين في القطاع الصحي وتوحيد سعر بيع الدواء في الصيدليات وإعفاء كامل الراتب من ضريبة الدخل وفتح سقف الرواتب والأجور وربط الأجور بالأسعار ووضع حد لتجار الأزمة واحتكارهم للمواد الغذائية وغير الغذائية.

كما طالبوا بإصدار نظام داخلي موحد للمستشفيات في القطاع الخاص وصرف طبيعة العمل للموظفين الإداريين في مديرية الصحة وصرف تعويض طبيعة الاختصاص للفنيين أسوة بالأطباء الاختصاصيين وإصلاح الأجهزة الطبية المعطلة في المستشفيات العامة وتعديل أوضاع العاملين الذين حصلوا على شهادات أعلى وتأمين وسائط لنقل العاملين من وإلى أماكن عملهم.

وأكد أمين فرع الحسكة لحزب البعث العربي الاشتراكي سليمان الناصر الحرص على متابعة أوضاع وشؤون العاملين في جميع قطاعات العمل لتعزيز صمودهم.

وأشار رئيس مكتب نقابة عمال التمريض والقبالة وسائر الخدمات الصحية عبد الكريم الدليمي إلى أن العاملين في المؤسسات الصحية تميزوا بالحرص على تقديم الخدمات الطبية والعلاجية والإسعافية للمواطنين طوال فترات الأزمة الراهنة بهدف تخفيف معاناة المواطنين من المرضى والمصابين والجرحى لافتا إلى أن المستشفيات العامة والمراكز الصحية استمرت بالعمل على مدار 24 ساعة في أصعب الظروف التي مرت بها المحافظة والأخطار التي واجهت العاملين في السابق.

حضر فعاليات المؤتمر عدد من أعضاء قيادة فرع حزب البعث العربي الاشتراكي وأمين وأعضاء شعبة مدينة الحسكة للحزب ومديرو الدوائر والمؤسسات الصحية في المحافظة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency