الشريط الأخباري
عــاجــل المعلم: الحكومة السورية أبدت جدية والتزاما فيما يتعلق بمساري أستانا وجنيف وقامت بكل ما يلزم من أجل تهيئة الظروف المناسبة لإنجاحهما والوصول إلى الغاية المنشودة

مطالبات عمالية واقتراحات لتطوير العمل في مؤتمرات نقابات العمال في القنيطرة وحماة والحسكة

محافظات-سانا

طالب أعضاء نقابة عمال الدولة والبلديات في القنيطرة بزيادة تعويض طبيعة العمل لعمال النظافة وزيادة اعتمادات الطبابة بسبب ارتفاع أسعار الأدوية وتأمين لباس العمل مجانا وتشميل عمال الأمانة العامة في المحافظة والبلديات ومؤسسة مياه الشرب بالتامين الصحي وزيادة اعتمادات مجالس المدن من اللباس وطبيعة العمل والوجبة الغذائية.

وطالب الأعضاء خلال انعقاد مؤتمرهم السنوي اليوم برفد المديريات والمؤسسات العامة بالعمالة وبكل الاختصاصات وتوسيع الملاك العددي للبلديات والأمانة العامة ورفدهما بسيارات نقل القمامة والجرارات ورفد الشركة العامة للصرف الصحي بالمعدات الهندسية ومنح تعويض مخاطر المهنة للعاملين في رش المبيدات والإطفاء والصرف الصحي وإعفاء أسر وذوي الشهداء من قيمة تركيب عداد مياه الشرب وزيادة الاعتمادات الخاصة بحفر آبار لمياه الشرب وإصدار الملاك العددي في مجال الصرف الصحي ومنح خريجي المعاهد المتوسطة والهندسية والمراقبين الفنيين والعاملين في مديرية الخدمات الفنية غير الملتزمين طبيعة العمل  الاختصاص.

محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر أكد خلال مشاركته في المؤتمر على دور النقابات المهنية في مراقبة العمل ومتابعة هموم العمال والعمل على حلها وفق الإمكانيات المتاحة مبينا أن الطبقة العاملة التزمت بمتابعة العمل رغم الأخطار.

 بدوره أوضح عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال بشير حلبوني أن المؤتمرات السنوية محطة لمراجعة العمل وهي نقطة بداية لمرحلة جديدة من الجهد والعمل مبينا أن التنظيم النقابي ساهم في تحسين الخدمات للعمال في كل مواقع العمل بما يكفل حقوقهم ويحافظ على منجزات الطبقة العاملة.

ولفت رئيس الاتحاد المهني لنقابات عمال الدولة والبلديات نبيل العاقل إلى الدور الوطني المميز الذي لعبته الطبقة العاملة من خلال إصرارها على العمل في اصعب الظروف مبينا أن الطبقة  العاملة قدمت عشرات الشهداء والمصابين أثناء قيامهم بعملهم وذلك تأكيدا على الدور الريادي والوطني لعمال سورية ووقوفهم مع جيشهم في محاربة الإرهاب.

وأوضح رئيس نقابة عمال الدولة والبلديات حسان الصليبي أن النقابة قامت بتنسيب عدد كبير لنقابة عمال الدولة والبلديات إضافة إلى التخطيط لإحداث المزيد من اللجان النقابية في التجمعات العمالية التي يزيد عدد العاملين فيها على 100 عامل وعاملة.

وفي حماة تركزت مداخلات أعضاء نقابة عمال الاستصلاح في حماة حول مشكلة التأمين الصحي وإصدار قانون جديد يستفيد منه العمال وأسرهم فضلا عن تأمين جبهات عمل لفرع المنطقة الوسطى للمشاريع المائية داخل المدينة وإصدار النظام الداخلي لها.

ودعا أعضاء النقابة خلال عقد المؤتمر السنوي اليوم إلى منح تعويض الاختصاص الفني لحملة شهادة معاهد الاستصلاح والمعاهد والثانويات الصناعية ومعاهد الصناعات التطبيقية والغذائية والكيميائية فضلاً عن إعطاء العاملين في الشركة العامة للمشاريع المائية عطلة يوم السبت  أسوة بباقي العاملين في الدولة.

وأكدوا ضرورة إعادة النظر باللباس العمالي المجاني وفتح سقف الرواتب لجميع الفئات وخاصة للفئة الثانية ومشاركة التنظيم النقابي في جميع اللجان المشكلة لديه وخاصة فيما يتعلق بالتعويضات ومزايا العمال مثل تعويض العمل الإضافي وتعويض الانتقال والمكافآت وصرف الإجازات وتأمين لباس للعاملين لدى مديرية الموارد المائية وتحسين جودته.

وأشار مشرف سبعاوي رئيس مكتب نقابة عمال الاستصلاح إلى الانتهاء من مشكلة موضوع صندوق التكافل في فرع المنطقة الوسطى للمشاريع المائية والمتوقف عن الصرف منذ العام 2009 وسوف يتم توزيع مستحقات العمال من هذا الصندوق خلال الفترة القريبة القادمة فضلا عن تعديل صندوق المساعدة الاجتماعية للنقابة لعام 2016 لما فيه خير ومصلحة العمال ومنح الترفيعة الاستثنائية للعاملين في مديرية الموارد المائية بحماة للعمال الذين مضى على عدم ترفيعهم أكثر من سنتين وتحويل عقود العمال الموسميين إلى عقود سنوية.

وأشار عبد الحليم الخليل عضو قيادة فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي إلى أن المطلوب منا كطبقة عاملة رفع وتيرة الأداء ووضع خطط لزيادة الإنتاج فضلا عن الإشارة إلى مكامن الخلل والفساد لمعالجتها.

ولفت مصطفى خليل رئيس اتحاد عمال محافظة حماة إلى أهمية المؤتمرات السنوية ودورها في تقييم مسيرة العمل مؤكداً ضرورة متابعة كل ما طرح خلال المؤتمر ومعالجته من خلال الاتحاد العام والجهات المعنية.

يشار إلى أنه يتبع لنقابة عمال الاستصلاح اربع لجان نقابية ويصل إجمالي عدد العمال إلى 1186 عاملا وعاملة.

وفي الحسكة تضمنت مطالب ومقترحات عمال نقابات البناء والأخشاب والاستصلاح توحيد طبيعة العمل على الراتب الحالي لكل العاملين وزيادة قيمة اللباس لعمال الشركة العامة للطرق والجسور والشركة العامة للبناء والتعمير وضرورة تأشير رخص البناء من مكتب النقابة  وتأمين حقوق العمال في القطاع الخاص وشمول جميع العمال بعطلة يوم السبت أو التعويض المادي عنها.

وشملت المطالب صرف الإجازات الإدارية للعاملين المتقاعدين كمكافأة نهاية الخدمة وزيادة تعويض المسؤولية لأمناء الصناديق والمعتمدين وأمناء المستودعات ورؤساء الدوائر بما يتناسب مع العمل الموكل إليهم وربط الأجور بالأسعار والحد من ارتفاع الأسعار ومحاسبة تجار الأزمات وتثبيت العمال المؤقتين والموسميين وتعديل نظام الصندوق الاجتماعي والمساعدة الاجتماعية بما يتناسب مع الراتب الحالي ودعم المستوصفات العمالية بالأجهزة الطبية والأدوية.

وبين رئيس اتحاد نقابات عمال محافظة الحسكة فهمي إيليو أنه جرى التركيز خلال هذه المؤتمرات على مكافحة الفساد وإجراء المسابقات في محافظة الحسكة وتثبيت العمال المؤقتين وتشميل العمال بالضمان الصحي ورفع اعتمادات الطبابة المجانية والكساء والوجبة الغذائية الوقائية.

وأضاف: إن عمال المحافظة أكدوا على الاستمرار بالعمل ومواصلة مسيرة الإنتاج مشيرا إلى التأكيد على دور مؤسسات القطاع العام ودور مؤسسات التدخل الإيجابي وصياغة تشريع خاص للعاملين في مجال العتالة والخدمات لتشميلهم بتعويض العجز والشيخوخة وتحسين الوضع المعيشي العام للعمال في القطاع العام وفتح جبهات عمل للشركات الإنشائية.

حضر المؤتمرات رئيس مكتب العمال في فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ورؤساء مكاتب النقابات العمالية ومديرو الشركات والمؤسسات المعنية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency