الشريط الأخباري

الجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى مساكن البحوث العلمية وأحياء الحيدرية والصاخور والإنذارات والشيخ خضر في الجهة الشرقية من مدينة حلب

محافظات-سانا

أعلن مصدر عسكري مساء اليوم إعادة الأمن والاستقرار بشكل كامل إلى عدد من الأحياء السكنية في الجهة الشرقية لمدينة حلب بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة “أعادت الأمن والاستقرار إلى السكن الشبابي وحيي الإنذارات والشيخ خضر ومعامل المحالج ومحطة سليمان الحلبي ومحيطها وعلى جزء كبير من حي بستان الباشا شرق حلب”.1

وأضاف المصدر إن إعادة الأمن والاستقرار “تمت بعد عمليات دقيقة أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين الإرهابيين وفرار العشرات منهم تاركين أسلحتهم وذخيرتهم وسط حالة من الانهيار والذعر التي تسيطر على باقي المجموعات الإرهابية في الأحياء الشرقية”.

وكان المصدر أعلن بعد ظهر اليوم اعادة الامن والاستقرار الى مساكن البحوث العلمية فى مدينة حلب بعد القضاء على اخر تجمعات الارهابيين فيها.

وبين المصدر أن وحدات الجيش نفذت عمليات اتسمت بالدقة والتكتيك المتناسب مع طبيعة المناطق السكنية “أعادت من خلالها الأمان والاستقرار إلى مساكن البحوث العلمية بشكل كامل بعد تكبيد التنظيمات الارهابية خسائر كبيرة في الأفرادfgfgfg والعتاد”.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش “تتابع تقدمها في السكن الشبابي شرق حلب وسط انهيار في صفوف الإرهابيين”.

إلى ذلك قال محافظ حلب حسين دياب في تصريح لمراسل سانا..إن “وحدة من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة استعادت السيطرة على محطة سليمان الحلبى للمياه، موكداً أن الورشات الفنية بدأت بالوصول إلى المحطة للمباشرة بإصلاح الأعطال وإعادة تشغيلها في أقرب وقت ممكن”.

وأفاد المصدر العسكري صباح اليوم بأن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاونggg مع القوات الرديفة والحليفة نفذت خلال الساعات الماضية عمليات نوعية ودقيقة على تجمعات وبؤر التنظيمات الإرهابية في الاحياء الشرقية لمدينة حلب “وأعادت الامن والاستقرار بشكل كامل إلى حيي الحيدرية والصاخور”.

وأشار المصدر إلى ان العمليات أسفرت عن “القضاء على العديد من افراد التنظيمات الارهابية وتدمير اسلحتهم وعتادهم الحربى”، مبينا أن وحدات الجيش “تتابع ملاحقة فلول الإرهابيين الفارين في المنطقة”.

ولفت المصدر العسكري إلى أن وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري “قامت بتفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في ساحات وشوارع حيي الحيدرية والصاخور”.

لمزيد من الصور الضغط على الرابط التالي: http://sana.sy/?p=470928

وأعادت وحدات من الجيش أمس الأمن والاستقرار إلى حي جبل بدرو ومنطقة الهلك في حلب بعد القضاء على إرهابيين من التنظيمات التكفيرية أبرزها “جبهة النصرة” و”حركة نورالدين الزنكي” التي تصنفها واشنطن على أنها “معارضة معتدلة” وتدفع لمرتزقتها الرواتب وتمدها بالسلاح والذخيرة.

وتقوم وحدات من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة بعمليات دقيقة لاجتثاث الإرهابيين من الأحياء الشرقية لمدينة حلب مع حرصها الكبير على أرواح المدنيين وضمان سلامتهم وذلك بالتوازي مع العمل على اجلائهم من الأحياء الشرقية، حيث تم أمس إخراج أكثر من 1500 شخص أغلبيتهم من الأطفال والنساء ونقلهم إلى مناطق آمنة وتوفير جميع احتياجاتهم.

كاميرا سانا تدخل حيي بعيدين والحيدرية بعد إعادة الأمن والاستقرار إليهما( تقرير مصور)

سلاح الجو يدمر عربات وآليات للتنظيمات الارهابية في ريف اللاذقية الشمالي

في ريف اللاذقية الشمالي سقط قتلى ومصابون بين صفوف التنظيمات الإرهابية خلال طلعات جوية للطيران الحربي السوري على تجمعاتها ومحاور تحركها.

وأفاد المصدر العسكري بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري كثف من الطلعات على تجمعات ومناطق انتشار التنظيمات الإرهابية وتحصيناتها في قرى كبانة ورويسة العالية وضهرة الدغلة وبعربايا وحلوز بريف اللاذقية الشمالي.

وأكد المصدر أن الطلعات الجوية أسفرت عن “القضاء على العديد من الإرهابيين وتدمير عربات وآليات لهم بعضها مزود برشاشات متوسطة وثقيلة”.

وكان العديد من القتلى والمصابين سقطوا بين صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” في الـ21 من هذا الشهر خلال عملية للجيش والقوات المسلحة على أحد تجمعاتهم في بلدة كباني بريف اللاذقية الشمالي.

وتنتشر في الريف الشمالي الشرقي للاذقية تنظيمات إرهابية تكفيرية من بينها “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء أحرار الساحل” و”لواء السلطان عبد الحميد” و”حركة أحرار الشام” وغيرها من المجموعات الإرهابية التي تضم في صفوفها إرهابيين أجانب يتسللون عبر الحدود التركية.

القضاء على العشرات من إرهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” وتدمر آلياتهم في ريف حمص

في ريف حمص دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكارا واليات لتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” المدرجين على لائحة الإرهاب الدولية.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “وحدات من الجيش أوقعت العديد من القتلى والمصابين في صفوف إرهابيي تنظيم “داعش” ودمرت آلياتهم في تلة العواميد وشمال سد القريتين” بالريف الجنوبي الشرقي.

وأشار المصدر إلى أن “وحدات من الجيش العاملة في ريف حمص الشمالي وجهت رمايات نارية على أوكار وتجمعات إرهابيي جبهة النصرة في الغنطو وقرية السمعليل” الواقعة على بعد نحو 18 كم شمال مدينة حمص.

وأكد المصدر أن الضربات أسفرت عن تدمير اليات لإرهابيي التنظيم التكفيري ومقتل واصابة عشرات الارهابيين من بينهم محمود عمر جوخدار و ياسين مصطفى العلي وعبدالعزيز قدور ولؤي عبدالهادى قاسم ومعن خالد سلامة.

وأفاد مراسل سانا في وقت لاحق مساء اليوم بأن “سلاح الجو نفذ ضربات مركزة ضد تحركات ومقار التنظيمات الإرهابية في كل من الرستن والغجر وتلدهب بمنطقة الحولة ما أسفر عن القضاء على عدد من الارهابيين منهم احمد شندوخ وصلاح الرستم ومحمد السفرجلي وعلي الحسين وهاني الكردي وحسين الكاخي ومنهل سلامة”.

ودمرت وحدات من الجيش أمس مقرين لإرهابيي “جبهة النصرة” وقضت على عدد من أفراده في تلبيسة وتيرمعلة ودمر سلاح الجو مقرا كان يجتمع فيه متزعمون من إرهابيي “أحرار الشام” و”جبهة النصرة” في قصر الشركسي بالرستن ما أسفر عن مقتل 5 إرهابيين وإصابة 15 آخرين وتدمير آلية دفع رباعي.

وتنتشر في ريف حمص الشمالي تنظيمات إرهابية أغلبها تابع لتنظيم “جبهة النصرة” وتتلقى التمويل والسلاح من النظام السعودي الوهابي وفى مقدمتها “جبهة النصرة” و “حركة أحرار الشام” التي ارتكبت عشرات المجازر بحق الأهالي.

الطيران الحربي السوري يدمر مستودعات أسلحة لإرهابيي “جيش الفتح” في ريفي حماة وإدلب

في ريفي حماة وإدلب نفذ الطيران الحربي السوري طلعات على تجمعات وتحصينات التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” المرتبط بنظامي أردوغان وآل سعود الوهابي في عدد من القرى والبلدات.

وذكر المصدر العسكري أن غارات الطيران الحربي طالت تجمعات التنظيمات الارهابية في “مورك وعطشان والقنيطرات ومنطقة الأربعين وشمال صوران وشمال بلدتي معان وسكيك وتل ترعي في الريف الشمالي لحماة وكفرومة والتمانعة وخان شيخون وغربها بريف إدلب الجنوبي”.

وبين المصدر أن الطلعات أسفرت عن “تدمير مستودعات أسلحة وذخيرة ومقرات عربات مدرعة مزودة برشاشات للتنظيمات الارهابية والقضاء على أعداد من إرهابييها”.

ولفت المصدر في وقت لاحق إلى أن “سلاح الجو وجه ضربات مركزة ضد مواقع التنظيمات الإرهابية وتحركاتهم في قرى معركبة وشمال معان والزلاقيات وشمال حلفايا وزور ابوزيد بريف حماة ما اسفر عن القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير عدة مقرات وعربات مصفحة ومدرعة منها مزود برشاشات ثقيلة”.

وقضى سلاح الجو أمس الأول على العديد من الارهابيين من بينهم متزعمون بعد تدمير مراكز قيادة وتحصينات وعربات مدرعة ومستودعات أسلحة وذخيرة في مدينة مورك وقرية سكيك وشمال مدينة صوران بريف حماة الشمالي وفي بلدتي خان شيخون والتمانعة وشمال بلدة أبو الضهور بريف ادلب الجنوبي والجنوبي الشرقي.

وتتكبد المجموعات الارهابية التابعة لتنظيم “جبهة النصرة” الذي يتزعم التنظيمات المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد خلال عمليات الجيش والقوات المسلحة على الإرهاب التكفيري في ريفي حماة وإدلب.

وحدة من الجيش تقضي على إرهابيين من “جبهة النصرة” في منطقة درعا البلد

وفي درعا البلد نفذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة رمايات بسلاح المدفعية على تحصينات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته.

وذكر المصدر العسكري أن الرمايات “أوقعت قتلى بين صفوف المجموعات الإرهابية في محيط دوار المصري وجنوب الجمرك القديم ودمرت نقطة محصنة للإرهابيين يعمل فيها رامي رشاش إضافة إلى دراجة نارية”.

ولفت المصدر في وقت لاحق مساء اليوم إلى أن “وحدات من الجيش قضت على عدد من الارهابيين ودمرت لهم مقرات وتحصينات عبر ضربات مركزة ضد تحركاتهم في حارة البجابجة وحارة البدو وحي الإبحار وشمال مدرسة البنات بحي العباسية وشرق مؤءسسة الكهرباء في درعا البلد”.

ودمرت وحدة من الجيش أمس وكرين للتنظيمات الارهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بكيان العدو الإسرائيلي في مخيم النازحين بمنطقة درعا البلد.

وتنتشر في منطقة درعا البلد تنظيمات إرهابية أغلبها يتبع لتنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء توحيد الجنوب” و”كتائب مجاهدي حوران” و”كتيبة مدفعية سجيل” وغيرها التي تتلقى الدعم من كيان العدو الاسرائيلي الذي شكل معها “وحدة ارتباط” لتنسيق ودعم جرائمها في سورية.

وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو تقضي على أكثر من 20 إرهابيا من تنظيم “داعش” في دير الزور

كما دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة بإسناد من الطيران الحربي صباح اليوم تجمعات وتحركات اليات ثقيلة لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في دير الزور.

وأفاد المصدر العسكري بأن وحدات من الجيش مدعومة بالطيران والمدفعية والدبابات وجهت ضربات مكثفة على تجمعات وبؤر لإرهابيي تنظيم “داعش” وخطوط إمداده في حي العمال وقريتي عياش والبغيلية بالريف الغربي وفي محيط قرية الجفرة وعلى الساتر الشرقي لمطار دير الزور العسكري.

وأكد المصدر أن الضربات أسفرت عن “مقتل 20 إرهابيا من التنظيم التكفيري على الأقل وتدمير عدد من الدبابات والعربات المدرعة والمزودة برشاشات”.

ويحاصر تنظيم “داعش” الإرهابي آلاف المواطنين في مدينة دير الزور ويمنع وصول المواد الأساسية إليهم في حين يقوم الطيران السوري والروسي بإلقاء المساعدات عبر المظلات على الأحياء المحاصرة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

خبير عسكري مصري: حرب تشرين التحريرية جسدت معاني الوحدة والنصر

القاهرة-سانا أكد الخبير العسكري المصري اللواء طلعت مسلم أن حرب تشرين التحريرية جسدت معاني الوحدة …