الشريط الأخباري

استمرارا لحملة تسويق الحمضيات داخليا.. رفع سعر شراء الكيلوغرام إلى 60 ليرة واستجرار النخب الثالث من المزارعين

اللاذقية-سانا

في إطار اهتمام الحكومة وتوجهاتها لتسويق الحمضيات تتابع مؤسسات وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تسخير كل جهودها وإمكانياتها في هذا المجال بما يضمن تغطية تكاليف الإنتاج على الفلاحين مع لحظ هامش ربح يسهم في تحسين معيشتهم وتسويق إنتاجهم.

وبعد سلسلة إجراءات اتخذتها مؤسسة الخزن والتسويق لتسهيل تسويق المنتج من الفلاحين وتوفير أسواق داخلية عبر نقلها إلى المحافظات رفعت المؤسسة اليوم سعر شراء الكيلوغرام الواحد من الفلاح إلى 60 ليرة سورية للنخب الأول استجابة لمطالب المزارعين فيما تعمل مديرية التجارة الداخلية باللاذقية على دراسة تخفيض أسعار التوضيب والفرز بما ينعكس إيجابا على الفلاحين والمستهلكين في آن معا.

ويتابع المعنيون في مؤسسة الخزن والتسويق وفرعها في محافظة اللاذقية إلى جانب مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك واللجنة المشكلة في المحافظة لتسويق الحمضيات آليات استلام المحصول من الفلاحين وتجهيزها للنقل في عدد من مراكز الفرز والتوضيب التي تم تحديدها لهذه الغاية والموزعة على مختلف مناطق المحافظة.

هذا وتبلغ تقديرات الإنتاج في اللاذقية 855 ألف طن بحسب إحصائيات مديرية الزراعة في المحافظة والمساحات المزروعة 33 ألف و380 هكتارا بينما يقدر عدد الأسر العاملة بزراعة الحمضيات كمصدر دخل وحيد لها 44144 أسرة.

ويوضح مدير المؤسسة المهندس حسن مخلوف في تصريح لسانا خلال جولته في مركز للفرز بقرية الزيري بريف القرداحة أن المؤسسة رفعت سعر شراء الكيلوغرام إلى 60 ليرة بدلا من 50 ليرة للنخب الأول و45 ليرة للثاني استجابة لطلبات المزارعين كما وافقت على استجرار النخب الثالث ووضعه بأكياس مفرغة لدعم الفلاحين ومنحهم هامش ربح يضاف إلى تكاليف الإنتاج حتى لا يكون الفلاح “مظلوما”.

وبين مخلوف أن المؤسسة بدورها ستتحمل كلفا إضافية من خلال نقل المنتج بين المحافظات تنفيذا لتوجهات الحكومة والوزارة رغم أنها ترتب أعباء إضافية على الدولة وقال: “المهم في هذا العمل أن يصل للفلاح حقه”.

ولفت مخلوف إلى أن المؤسسة حددت عددا من مراكز التوضيب المخصصة لاستلام المحصول من الفلاحين موزعة على مناطق المحافظة باتجاه مناطق اللاذقية والصنوبر وجبلة والحفة والقرداحة إلى جانب وضع لجان مختصة لمتابعة عمليات الشراء والاستلام والتوضيب مؤكدا “استجرار المؤسسة لكامل الكميات المعروضة عليها” وستنقل يوميا بمعدل 10 إلى 12 سيارة شاحنة كبيرة إلى المحافظات الأخرى.

وأوضح مخلوف أن الحكومة والوزارة تولي أهمية لتسويق موسم الحمضيات نظرا للفائض والوفرة في الإنتاج وسيكون تركيزها على التسويق الداخلي وخاصة لمحافظة دمشق لاستهلاكها النسبة الأكبر من الإنتاج ولعدم وجود تصريف خارجي مشيرا إلى أن الحكومة لن تألو جهدا لتقديم الدعم ومساعدة الفلاحين.

بدوره بين مدير عام المؤسسة الاستهلاكية المهندس عمار محمد أن الجولة اليوم في اللاذقية هي استمرار لحملة وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لتسويق الحمضيات داخليا داعيا الفلاحين إلى التوجه إلى المراكز التي حددتها مؤسسة الخزن والتسويق وفيها سيارات الوزارة لنقل الحمضيات موضحا أنه تم الاتفاق على وضع جدول أسعار أسبوعي للحمضيات حسب السوق وتوفير مادة الحمضيات في منافذ الوزارة جميعها لدعم حملة التسويق الداخلي.

وأكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية أحمد نجم أنه في إطار متابعة تسويق الحمضيات تدرس المديرية تخفيض تكاليف توضيب الحمضيات حيث سيصدر خلال يومين سعر جديد يوزع على المشاغل ومراكز التوضيب بحيث لا يكون هناك مبالغة بالسعر ودعم للمنتج المحلي وبالتالي تخفيف التكاليف على المنتج والمستهلك في آن واحد.

واعتبر نجم أن قرار رفع سعر شراء الحمضيات من قبل مؤسسة الخزن والتسويق سيرفع من سعرها في سوق الهال وسيشكل انعكاسا إيجابيا على المزارعين مبينا أن الوزارة تعتمد آلية عملية لتسويق الحمضيات مع متابعة لتطبيقها بشكل يومي من قبل الحكومة والوزارة والمحافظة.

وفي مركز التوضيب نفسه وعقب تسليم المزارع علي شحادة لجزء من محصوله أشار في تصريح لسانا إلى أن الإجراءات الجديدة تخلق فارقا كبيرا للمزارعين عن الأعوام السابقة مؤكدا انه خلال الأيام الاخيرة ومنذ تطبيق مؤسسة الخزن والتسويق التسعير لاستلام المحصول من المزارعين شهد السوق حراكا ايجابيا.

وأكد شحادة أن التعاون القائم بين المزارعين ومؤسسة الخزن والتسويق بناء وخاصة بعد تجاوبها لمطالب المزارعين برفع السعر نحو 10 ليرات للكيلوغرام الواحد لافتا إلى أن هذا التجاوب يشعر المزارعين بأن الدولة تقف إلى جانبهم وتشعر بهم .

واعتبر المزارع مالك الجهني أن الحكومة ومن خلال الإجراءات التي تتبعها تسهم في تخفيف الأعباء على المزارعين وخاصة منتجي الحمضيات داعيا الى الاستمرار بهذه الخطوة ودعمها في المستقبل وموجها الشكر لكل القائمين على تسويق الحمضيات.

ونوه المزارع زهير شحادة بتعاون مؤسسة الخزن والتسويق مع المزارعين لافتا بهذا الصدد على موافقتها على استجرار الليمون الحامض والكرمنتينا واليوسفي وبأسعار 60 ليرة للحامض والماير ومثلها للبرتقال أبو صرة الأول والكرمنتينا بين 60 و70 حسب جودة المنتج إلى جانب تقديمها تسهيلات النقل بشكل مباشر مع تواجد المعنيين لحل المشاكل والصعوبات .

وطالب المزارع هيثم سوسة بالاستمرار بهذه الخطوة والبدء فيها في المواسم القادمة لدعم المزارعين والحد من خسائرهم مؤكدا أن الإجراءات الجديدة أسهمت في رفع الاسعار ودعم المزارعين لا سيما أنها ترافقت بتخفيض أسعار التوضيب بالتعاون مع مديرية التجارة الداخلية حماية المستهلك وتقديم تسهيلات للنقل.

بسام الابراهيم

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

استمرار تسويق الحمضيات ودعم الجمعيات التسويقية يسهمان بتصريف الإنتاج بأسعار مناسبة

دمشق-حمص-حماة-السويداء-سانا يعمل الاتحاد العام للفلاحين على مساعدة الفلاحين في تسويق إنتاجهم الزراعي بأسعار مناسبة