أورفلي: قانون الاستثمار الجديد مظلة لجميع أوجه النشاط الاقتصادي في سورية

دمشق – سانا
أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية في حكومة تسيير الأعمال الدكتور خضر أورفلي ضرورة العمل في مرحلة البناء وإعادة الإعمار باتجاه تحقيق التنمية الاقتصادية ورفع معدلات النمو ومحاربة الفساد بأشكاله كافة وتحدي ظروف الأزمة التي تمر بها سورية.

ولفت الوزير أورفلي خلال اجتماع مجلس إدارة هيئة تنمية وترويج الصادرات إلى المنافسة الشريفة والتشاركية الاقتصادية بين اتحاد المصدرين السوريين وغرف الصناعة والتجارة وتذويب الحساسية فيما بينها بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن موضحاً أن قانون الاستثمار الجديد سيشكل مظلة لجميع أوجه النشاط الإقتصادي في سورية وسيعمل على تبسيط الإجراءات والحد من الروتين.5

ونوه الدكتور أورفلي بأن مشاركة الهيئة في المعارض العربية والدولية تمثل تحدياً لجميع المراهنين على قوة سورية ومؤسساتها بالرغم من العقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة عليها مؤكداً أن سورية ستكون حاضرة وبقوة في جميع المعارض وستثبت وجودها ومنافستها لجميع دول العالم.

بدوره أكد مدير عام هيئة تنمية وترويج الصادرات إيهاب اسمندر أن الهيئة تعمل باستمرار على تلبية مطالب المصدرين السوريين بما يمكنهم من الإستفادة إلى أقصى حد من الدعم والحوافز المقدمة لهم، موضحاً أن الهيئة قامت مؤخراً بإعداد دراسات لدعم الجانبين الفني والنوعي للعمل التصديري في سورية بما يتناسب مع الوضع الاقتصادي فيها.

وأشار اسمندر إلى أن عدد الشركات النسيجية المشاركة في معرض سيرياموتيكس ببيروت يوم الجمعة القادم بلغ نحو200 شركة إضافة إلى توجيه الدعوة لنحو 800 رجل أعمال، مؤكداً أن المعرض سيشكل نافذة للتواصل بين منتجي الألبسة السوريين وزبائنهم المحتملين من الدول العربية كاليمن وليبيا والعراق ومصر والسعودية ولبنان.

من جهته أوضح رئيس اتحاد المصدرين السوريين مازن حمور أن الإتحاد يعمل حالياً على دعم المبدعين وتبني أعمالهم وتقديم الدعم المادي اللازم لتنفيذ عينات من اختراعاتهم وابتكاراتهم لتصبح جاهزة للعرض أو الاستثمار الفعلي في المؤسسات الصناعية والتجارية داخل سورية بما يوفر قيمة القطع الأجنبي الذي كان سينفق على استيراد نفس الاجهزة والمبتكرات.

ولفت إلى الدعم الذي يقدمه الإتحاد بالتعاون مع جمعيات المجتمع الأهلي إلى سيدات المجتمع الحرفيات والصناعيات والتجار والمساهمة في تسويق منتجاتهن وأشغالهن الحرفية واليدوية بما يضمن تأمين مستوى اجتماعي لائق لهن ويسهم في تطوير نوعية الصادرات السورية.