وزير الأوقاف: سورية أمام محطة مهمة تتمثل بانتخابات مجلس الشعب وسيكون لرجال الدين والداعيات دور رائد في المشاركة فيها-فيديو

دمشق – سانا

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة نظمت مديرية الدعوة النسائية بوزارة الأوقاف بالتعاون مع فرع مجمع الفتح الإسلامي التابع لمعهد الشام العالي ملتقى فكريا في جامع العثمان بدمشق تحت عنوان “اللقاء التحليلي الأول
لكتاب.. المرأة بين طغيان النظام الغربي ولطائف التشريع الرباني” من تأليف شهيد المنبر والمحراب الاستاذ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي.3

وشدد وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد أمام الملتقى على أن دور المرأة السورية في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية لا يقل أهمية عن دور الرجل حيث كرمها التشريع الإسلامي وركز على العلاقة
التكاملية بينها وبين الرجل موضحا أن “سورية هي حاليا أمام محطة مهمة جدا تتمثل في انتخابات مجلس الشعب التي سيكون لكل السوريين ولا سيما رجال الدين والداعيات دور رائد في المشاركة فيها بفاعلية وكثافة”.

ورأى الوزير السيد أن “المجتمع السوري هو الأرقى فكريا بين كل المجتمعات العربية وكذلك فإن بلاد الشام ستبقى الرائدة عربيا وعالميا في العلوم الشرعية” مؤكدا أن “الدعوة النسائية في بلاد الشام لا مثيل لها في الدول العربية الأخرى وخاصة تلك التي تحرف من قيم الإسلام وتدعو للتطرف والكراهية والانغلاق”.

ولفت الوزير السيد إلى أن “سورية هي البلد الفريد المتفرد بين كل البلدان في احترام حرية العقل والفكر” مبينا أن “تعاليم الشريعة السمحة لم تكره أحدا في يوم من الأيام بالسيف أو القنبلة أو القتل على اعتناق الإسلام حيث جاء في القرآن الكريم أنه لا إكراه في الدين” موجها في ختام كلمته التحية للشهداء الأبرار وبواسل الجيش العربي السوري الذين يصنعون الانتصارات كل يوم في مواجهة الفكر التكفيري الوهابي الظلامي.

من جهته أكد المشرف العام على مجمع الفتح الإسلامي الشيخ حسام الدين فرفور أن الإسلام أعلى من شأن المرأة ومنحها كامل حقوقها ومن هنا تأتي ضرورة مناقشة موضوع المرأة وفقا لما جاء في كتاب شهيد المحراب
طالبا من الداعيات “العمل على أن تكون المرأة في سورية على دراية بما يحاك ضدها من قبل الغرب الذي يريدها سلعة في سوق النخاسة”.

وتناولت الدكتورة نسيبة البغا عضو الهيئة التدريسية بجامعة دمشق دور المرأة وطموحاتها في التربية وبناء المجتمع وتكوينها البيولوجي والنفسي والخلقي ومدى وقوفها إلى جانب الرجل في تحمل المسؤولية مؤكدة أهمية “مشاركة المرأة بشكل فعال في العمل السياسي والتنفيذي حيث كفل لها الإسلام كامل حقوقها بهذا الشأن”.

بدوره تطرق القاضي الشرعي الأول بدمشق محمود المعراوي إلى قضية المرأة من بوابة التعديلات المقترحة على قانون الأحوال الشخصية السوري مبينا أن “القانون الحالي أبعد ما يكون عن التمييز ضد المرأة وهو قانون مقارن شامل راعى مصلحة الرجل والمرأة والأطفال واستقى أحكامه من جميع المذاهب الإسلامية ولم يقتصر على مذهب واحد”.

من جهتها أشارت الدكتورة ندى قياسة عضو الهيئة التدريسية في مجمع الفتح الإسلامي إلى “الدور الرائد الذي اضطلع به شهيد المحراب الدكتور البوطي من خلال كتابه في تعليم المرأة حقوقها والعمل على أن تكون رديفا للرجل في التكامل التكليفي والتشريفي بالحقوق والواجبات” مبينة أهمية مشاركة المرأة في الانتخابات التشريعية.

بدورها تحدثت الدكتورة سلمى عياش معاونة وزير الأوقاف لشؤون الدعوة النسائية عن حقوق المرأة وواجباتها ومكانتها في الإسلام ومكانة المرأة السورية من خلال كتاب شهيد المحراب العلامة البوطي مؤكدة أن “المرأة
السورية تعيش حاليا عصرها الذهبي ثقافيا وحضاريا واجتماعيا وهي مصممة أكثر من أي وقت مضى على المشاركة بكثافة إلى جانب الرجل في الانتخابات التشريعية المقبلة”.

وتضمن الملتقى ورشات عمل وندوات علمية متخصصة بالتعاون مع المؤسسات المعنية حول دور المرأة الريادي في المجتمع وخصوصا نسبة مشاركة المرأة السورية في الترشح لانتخابات مجلس الشعب.

شارك في الملتقى معاونو وزير الأوقاف ومديرا الأوقاف بدمشق وريفها ومديرو فروع معهد الشام العالي ومفتي دمشق وحشد كبير من كبار رجال وعلماء الدين والداعيات والمواطنين.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

حول المرأة وقضاياها.. قصائد مهرجان شعري في ثقافي جرمانا

ريف دمشق-سانا المرأة كانت محور مضمون قصائد المهرجان الشعري في المركز الثقافي العربي بجرمانا لمجموعة …