الشريط الأخباري

افتتاح 3 معارض فنية ضمن مهرجان ليالي وادينا بوادي النضارى

حمص-سانا

تضمنت فعاليات اليوم الثاني من مهرجان ليالي وادينا الذي يقام في منطقة وادي النضارى بريف حمص الغربي معرضا لرسوم الأطفال بدير مارجرجس في بلدة مشتى الحلو ومعرضين للنحت والصور الضوئية في المركز الثقافي العربي ببلدة مرمريتا.

DSC_0007وأكد محافظ حمص طلال البرازي خلال حضوره افتتاح المعارض الثلاثة أن هذه الأنشطة الثقافية تبين إرادة الصمود والحياة لدى الشعب السوري وتوجه رسالة مفادها بأن الأمن والاستقرار والحياة الطبيعية عادت بكل جوانبها الثقافية والاجتماعية للمحافظة مبينا أن هذه الأنشطة تحاكي الواقع والمستوى الثقافي
والحضاري لسورية وشعبها وتؤكد على عودة الأمان والاستقرار اللذين يشكلان القاعدة الأساسية التي سيتم البناء عليها في المرحلة القادمة.

وبينت سوزان سارة المسؤولة عن معرض رسوم الأطفال في بلدة مشتى الحلو أن هدف المعرض الذي يشارك به 40 طفلا وطفلة تتراوح اعمارهم بين 4 أعوام و13 عاما تنمية مواهب الأطفال وصقلها في مجال الرسم مشيرة إلى ان اللوحات المشاركة عبرت عن أحلام الاطفال وآمانيهم وحبهم للوطن كما شملت مواضيع تتعلق بخيال الطفل والطبيعة وكلها أنجزت من القصدير والباستيل والظل وبقايا عملية بري أقلام الرصاص.

ولفتت مديرة المركز الثقافي في مرمريتا أوديت ديب إلى أن الغاية من معرض الصور الضوئية ايجاد أرشيف لبلدة مرمريتا يوثق أهم الأحداث التي جرت في الفترة الماضية موضحة أنه تمت دعوة الأهالي لتقديم ما لديهم من صور قديمة تعبر عن مراحل تطور البلدة حيث بلغ عدد الصور المشاركة 120 صورة يعود بعضها لعام 1945 شملت كنيسة البلدة وأول بئر ماء ومهرجان ثقافي وكرنفال.

3وأشارت الفنانة ميسون الحبل إلى أن منحوتاتها التي قدمتها في معرض النحت الذي حمل عنوان بقايا أخرجتها من مدينة حمص القديمة بعد أن أعاد الجيش والقوات المسلحة الأمن والاستقرار إليها اضافة الى منحوتاتها التي أحضرتها من منطقة مشروع الارض بريف القصير وجميعها تعبر عن عذاب الإنسان وألمه مبينة أن المعرض ضم 17 منحوتة 14 منها من الرخام و3 من الحديد.

وتستمر فعاليات المهرجان حتى نهاية الأسبوع الجاري.