روحاني: تطبيق الاتفاق النووي يفتح فصلا جديدا في العلاقات بين إيران والعالم

طهران -سانا

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده تعيش لحظة تاريخية تتحقق فيها إرادة الشعب الإيراني ويسمع فيها العالم صوت السلام والمجد والحضارة لإيران وأن تطبيق الاتفاق النووي فتح فصلا جديدا في العلاقات بين إيران والعالم مهنئا الشعب الإيراني باليوم التاريخي لرفع العقوبات عن إيران.

وأوضح الرئيس روحاني في بيان موجه إلى الشعب الإيراني بمناسبة تطبيق خطة العمل المشترك الشاملة بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد .. إن إيران اليوم تمر بمرحلة انتقال من الحظر إلى التنمية التي هي بحاجة إلى العمل والإبداع والاستثمار واجتازت المنعطف الاقتصادي الخطير.

وشدد روحاني على أن الاقتصاد المقاوم سيبقى الاستراتيجية الوطنية وأن تطبيق الاتفاق النووي لن يضر بمصالح أي بلد وأصدقاء إيران فرحون به وعلى الآخرين ألا يكونوا قلقين منه.

وأضاف روحاني إن الجميع مسرورون إلا الصهاينة وأولئك الذين يزرعون الفتن والفرقة والمتطرفين في أمريكا.

ولفت روحاني إلى أن إيران اجتازت العداءات والموءامرات والتشكيك في برنامجها النووي وتمد يد الصداقة إلى العالم مبينا أن تطبيق الاتفاق فند
المزاعم حول الطابع العسكري للبرنامج النووي الإيراني واعترف بحقوق إيران النووية.

وأشار روحاني إلى أنه لدى إيران جهوزية كاملة للدفاع عن كيانها وهي تحمل رسالة السلام والاستقرار والأمن للمنطقة والعالم .

موغريني وظريف يعلنان رفع كل العقوبات الاقتصادية المرتبطة بالبرنامج النووي لإيران.. كيري: إيران اتخذت خطوات كبرى

وكانت منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني أعلنت ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن المجتمع الدولي رفع كل العقوبات الاقتصادية المرتبطة بالبرنامج النووي لإيران وذلك تنفيذا للاتفاق الذي وقع في الرابع عشر من تموز الماضي.

1وقالت موغريني خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ظريف في العاصمة النمساوية فيينا يوم أمس “لقد وصلنا إلى يوم تطبيق البرنامج الثنائي بين إيران ومجموعة (خمسة زائد واحد) حيث عملنا بشكل دؤوب وبجهد وأظهرنا التزاما وإرادة مشتركة للوصول إلى تطبيق الاتفاق النووي بين الجانبين وبعد ستة أشهر من الانتهاء ومن كتابة الاتفاق فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت أن إيران التزمت بتعهداتها حسب الاتفاق ومع وفائها فإن العقوبات الاقتصادية الدولية المتعلقة ببرنامجها النووي سترفع وفقا للاتفاق”.

موغريني: يمكن تحقيق النجاحات وإيجاد الحلول لكل المشاكل من خلال الإرادة السياسية والدبلوماسية 

وأكدت موغريني أن هذا الإنجاز التاريخي هو عادل وقوي ويعطي الأمل للجميع وأن البدء في تطبيقه سيؤدي إلى السلام والاستقرار في العالم كله مشددة على أن هذا النجاح يظهر تماما بأنه من خلال الإرادة السياسية والصبر والدبلوماسية يمكن تحقيق النجاحات وإيجاد الحلول العملية لكل المشاكل.1

وقالت موغريني “هذه رسالة مشجعة وقوية بأن المجتمع الدولي يجب أن يحتفظ دائما بجهوده ويمارسها كلها لإحلال السلام” مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة سينشران التفاصيل عن العقوبات التي سترفع والتي ستسهل التزام المجتمع الدولي من خلال التطورات القادمة.

وأضافت موغريني “سنبقى نراقب ونعمل على رؤية تطبيق كل القرارات التي توصلنا إليها واتفقنا عليها في الرابع عشر من تموز الماضي من خلال اللجنة المشتركة المكونة من مجموعة (خمسة زائد واحد) وإيران “لافتة إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستبقى مكلفة المراقبة والتدقيق بشأن وفاء إيران بالتزاماتها معربة عن شكرها لكل الدول التي شاركت في المفاوضات.

ظريف: الاتفاق فرصة للمساهمة في استقرار وأمن المنطقة والعالم

1بدوره أكد ظريف أن كل القرارات الدولية المتعلقة بالعقوبات ضد ايران قد انتهت وأن الاتحاد الاوروبي والأمم المتحدة أكدا أن الشروط التي كان لابد من استيفائها لرفع العقوبات الدولية على ايران قد تمت وهذا ما يفسر بأن العقوبات التي كانت مفروضة على إيران سترفع.

وقال ظريف “لقد توصلنا اليوم إلى تنفيذ الاتفاقية المشتركة التي كانت نجاحا من اليوم الأول وأثبتنا من خلال جهودنا ورغبتنا وإصرارنا المشترك توصلنا إلى أوضاع مناسبة “مشيرا إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية صدقت على أن إيران قد وفت بتعهداتها ووافقت على رفع العقوبات الدولية المرتبطة ببرنامجها النووي.

وأكد ظريف أن كل الأطراف على قناعة أن الاتفاق التاريخي قوي وعادل وتمت مراعاة مطالب واحتياجات كل الأطراف وهو فرصة للمساهمة في استقرار وأمن المنطقة والعالم.

وقال ظريف “لقد تحلينا بإرادة السياسة القوية لنثبت أننا قادرون على التعامل مع ملفات دولية شائكة للتوصل إلى حلول عادلة وهذا الأمل يحدونا إلى الاعتقاد أن المجتمع الدولي قادر على بذل الجهود الكافية لإحلال عالم أفضل”.

ولفت ظريف إلى أن على المجتمع الدولي مراقبة وفاء ايران لالتزاماتها وسيتم تنفيذ الاتفاق وأن السداسية الدولية ستتعاون مع إيران في المجال النووي واطار خطة العمل المشترك معربا عن شكره لكل الدول والأطراف التي أيدت الاتفاق.

كيري: من خلال تطبيق الاتفاق بصورة كاملة يمكن للأسرة الدولية العمل على حل التحديات الإقليمية الأخرى 

1من جهته أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في مؤتمر صحفي في فيينا أن إيران اتخذت خطوات كبرى ولابد من الإقرار بذلك على الرغم من أن “القياس الحقيقي والكامل لهذا الاتفاق سيكون فقط من خلال ضمان الامتثال الكامل على مر السنوات المقبلة”.

وقال كيري”إنه مقابل الخطوات التي اتخذتها إيران فإن الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي سيقومان فورا برفع العقوبات المرتبطة بملفها النووي لفتح الأبواب أمام الفرص بالنسبة إلى الشعب الإيراني” مبينا أنه وقع بالأمس مجموعة الوثائق المرتبطة بهذه العقوبات بهدف رفعها وهي مرتبطة بوزارة الخارجية الأمريكية وصلاحياتها.

وأضاف كيري “نرحب بالتزام إيران بوعودها التي أطلقتها حيث احترمت كلمتها وسنواظب على ذلك بدورنا لكننا سنبقى يقظين بالنسبة إلى التحقق من امتثالها كل ساعة من كل يوم في السنة المقبلة” مؤكدا أنه من خلال تطبيق الاتفاق بصورة كاملة يمكن للأسرة الدولية العمل على حل التحديات الإقليمية الأخرى بما في ذلك الأزمة في سورية التي تم إحراز تقدم كبير على مستواها خلال الأشهر القليلة الماضية.

وأشار كيري إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد وضعت اليوم كل الآليات الشفافة والتحقق ذات الصلة المطلوبة التي نص عليها الاتفاق ما يعني أنه إضافة إلى عملية الرقابة على مدار الساعة خلال الاسبوع على كل المرافق النووية الايرانية المعلنة بات للوكالة امكانية الاطلاع على كل سلسلة الامداد والتوريد التي تدعم برنامج ايران النووي من البداية حتى النهاية.

الخارجية الروسية: التطبيق الناجح لخطة عمل إيران ومجموعة خمسة زائد واحد يسهم بضمان الأمن في الشرق الأوسط

كما أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن التطبيق الناجح لخطة عمل إيران والسداسية يسهم بضمان الأمن في الشرق الأوسط معربة عن أمل روسيا أن تتمسك كل من إيران ومجموعة خمسة زائد واحد بجميع التزاماتها بموجب خطة العمل المشتركة.

ونقل موقع روسيا اليوم الالكتروني عن الوزارة قولها “إن روسيا لعبت دورا محوريا في تهيئة الظروف المواتية للبدء في تنفيذ خطة العمل”.

وأوضحت الوزارة أن التعاون الوثيق بين الوكالة الذرية الروسية “روس آتوم” والمنظمة الإيرانية للطاقة الذرية أثمر في نقل جميع كميات اليورانيوم المخصب إلى خارج الأراضي الإيرانية كما نصت عليه الخطة وكان ذلك أحد الشروط الأهم والأكثر صعوبة.

من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إن فرنسا “تشيد ببداية تطبيق الاتفاق النووي مع إيران” مبديا أمله أن تسود” روح التعاون” ذاتها من أجل مواجهة كل التحديات الاقليمية”.

وأضاف فابيوس “إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تأكدت أن إيران أنهت كل إجراءات التفكيك النووي المقررة في اتفاق 14 تموز عام 2015 وبالتالي فإن العقوبات الاقتصادية والمالية الرئيسية رفعت “مشيرا إلى أنه” في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة تحديات ضخمة وتوترات شديدة آمل ان تسود روح التعاون التي ميزت ابرام الاتفاق.. أيضا كل التحديات الإقليمية”.

من جانبه نوه وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في بيان نقلته وكالة (اف ب) ببداية تطبيق الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى واصفا ذلك بأنه “مرحلة مهمة” من شأنها أن “تجعل العالم أكثر أمانا”.

وقال هاموند “إن الاتفاق النووي مع إيران الذي قامت فيه بريطانيا بدور كبير يجعل من الشرق الأوسط والعالم مكانا أكثر أمانا”.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو أكد في وقت سابق اليوم أن العلاقة بين إيران والوكالة دخلت في مرحلة جديدة وهذا اليوم مهم للأسرة الدولية مشيرا الى تنفيذ ايران لالتزاماتها في إطار الاتفاق النووي من أجل الوصول الى تطبيق خطة العمل المشترك الشاملة.

بوشكوف: رفع العقوبات عن طهران هو القرار الوحيد الصحيح لأوباما

من جهته وصف رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما الروسي ألكسي بوشكوف الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني ورفع العقوبات عن طهران بالخطوة الصحيحة الوحيدة للسياسة الخارجية للرئيس الأمريكي باراك أوباما مشيرا إلى انه لولا مشاركة روسيا لما حدث ذلك.

وقال بوشكوف في تغريدة على صفحته على تويتر: “إن الاتفاق بشأن إيران، ورفع العقوبات عنها…تقريبا الخطوة الصحيحة الوحيدة للسياسة الخارجية لأوباما في ولايته الثانية وما كان لهذا أن يحدث لولا مشاركة روسيا “.

يشار إلى أن أوباما أصدر أمس أمرا تنفيذيا بإلغاء العقوبات الأمريكية على إيران وذلك إثر إعلان الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران أوفت بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي مع مجموعة 5 زائد1 كما صرح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأن واشنطن رفعت عقوباتها المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني.

الخارجية النمساوية ترحب ببدء تنفيذ الاتفاق النووي مع إيران ورفع العقوبات عنها

كما رحب وزير الخارجية النمساوية سيباستيان كورتس ببدء بتنفيذ الاتفاق النووي بين إيران والسداسية الدولية معربا عن بالغ ارتياحه لرفع العقوبات المفروضة على طهران.

وعبر كورتس في تصريح له نقلته وسائل الإعلام النمساوية عن أمله بأن يساهم ذلك في التأثير إيجاباً على التوصل إلى حل سلمي للأزمة في سورية وخاصة في إطار محادثات فيينا .

إقرأ أيضا:

كيري يعلن أن واشنطن رفعت عقوباتها المرتبطة بالبرنامج النووي الإيراني.. أمانو: العلاقة مع إيران دخلت مرحلة جديدة

الرئيس روحاني يهنىء الشعب الايراني بالانتصار مع دخول الاتفاق النووي حيز التطبيق

تا بعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

انظر ايضاً

إيران: مفاوضات فيينا متواصلة ونتطلع إلى اتفاق قوي ودائم

طهران-سانا أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن مفاوضات فيينا لإحياء الاتفاق النووي …