الجيش بالتعاون مع المقاومة يواصل تقدمه في الزبداني على عدة اتجاهات ويحكم سيطرته على درب الكلاسة ودرب حصبة ومرج الكسارة ويقضي على عشرات الإرهابيين ومتزعميهم-فيديو

محافظات-سانا

قضت وحدة من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية على مجموعة إرهابية على درب الحصبة في الزبداني فيما سقط عدد من متزعمي التنظيمات الإرهابية التكفيرية قتلى في سلسة ضربات جوية نفذها سلاح الجو على أوكارهم في المدينة كما دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا الليلة الماضية أوكاراً وآليات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وخطوط إمدادها مع كيان الاحتلال الإسرائيلي والأراضي الأردنية.

القضاء على عدد من متزعمي التنظيمات الإرهابية التكفيرية في الزبداني

وفي التفاصيل..ضيقت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع المقاومة اللبنانية الخناق على التنظيمات الارهابية التكفيرية في مدينة الزبداني بإحكامها السيطرة اليوم على عدة خطوط ونقاط حيوية في سهل الزبداني.

1وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية “واصلت تقدمها في الزبداني على عدة اتجاهات واحكمت سيطرتها الكاملة على درب الكلاسة ودرب حصبة ومرج الكسارة” في سهل الزبداني التي كانت تشكل خطوط إمداد رئيسية من أسلحة وذخيرة للتنظيمات الإرهابية المتحصنة داخل مدينة الزبداني.

وبين المصدر أن التقدم جاء نتيجة عمليات مكثفة على أوكار وتجمعات إرهابيي جبهة النصرة وما يسمى حركة أحرار الشام أسفرت عن مقتل عشرات الارهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم من بينهم أمجد النموس.

وحققت وحدات من الجيش والمقاومة تقدما سريعا خلال الـ 48 ساعة الماضية حيث احكمت امس سيطرتها الكاملة على تلة بقين ودرب الشام الذى يعد أحد اهم خطوط امداد التنظيمات الارهابية في الزبداني باتجاه بردى جنوبا بالتوازي مع توسيع نطاق السيطرة في سهل الزبداني وتكبيد تلك التنظيمات خسائر كبيرة في الافراد والعتاد.

2وكان مصدر عسكري أعلن في وقت سابق اليوم عن “مقتل وإصابة عدد من متزعمي التنظيمات الارهابية التكفيرية في سلسلة ضربات نفذها سلاح الجو في الجيش العربي السوري على أوكارهم في ساحة العارة ودوار السيلان والجسر بالزبداني”.

وأشار المصدر إلى أن “وحدة من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية نفذت ظهر اليوم عملية نوعية قضت خلالها على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها على درب الحصبة بمدينة الزبداني”.

إلى ذلك أقرت صفحات محسوبة على تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل 47 إرهابيا من بينهم “عبد الله الكناكري ومحمد عبد الجليل خيطو وحسن عوكر وحسن محمود عواد شمو ومحمود سيفو أبو بكر ومحمد سلطان خريطة وعلى محمد المغربي ومحمود نقرش وجهاد ناصيف”.

إلى ذلك دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة سيارة تقل إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” في محيط بلدة خان الشيح بريف دمشق.

وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو تدمر مستودع ذخيرة وراجمة صواريخ للتنظيمات الإرهابية بالغوطة الشرقية

وأكد مصدر عسكري تدمير مستودع ذخيرة وراجمة صواريخ لإرهابيي ما يسمى جيش الاسلام وتنظيم جبهة النصرة المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ضربات لسلاح الجو في الجيش العربي السوري على أوكارهم فى الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وذكر مصدر عسكري أن الطيران الحربي “شن غارات ظهر اليوم على أوكار وتجمعات التنظيمات الارهابية في بلدة عربين أسفرت عن تدمير مستودع ذخيرة وراجمة صواريخ ومقتل عدد من الارهابيين”.

إلى ذلك ذكرت مراسلة سانا الميدانية أن وحدة من الجيش قضت على 5 إرهابيين جنوب كراج الحجز في عربين بالوقت الذي أسفرت عملية لوحدة من الجيش عن تدمير وكر للإرهابيين ومقتل من بداخله في مزارع بيت سوا شرق عربين.

وفي منطقة دوما أسفرت عمليات الجيش عن مقتل العديد من إرهابيي ما يسمى جيش الاسلام في مزارع الحجارية وعالية من بينهم “صهيب الساعور وعامر داوود وعبدو الطويل وعبيدة هارون وحمود الشالط وعدنان الريس” في حين تم تدمير بؤرة ارهابية داخل مدينة دوما نجم عنها سقوط العديد من افراد التنظيمات التكفيرية قتلى منهم “محمود الحنفي الملقب بالجوكر وآخر يلقب أبو الليث النائب”.

إلى ذلك اشتبكت وحدة من الجيش مع مجموعة مسلحة قرب جامع مصعب بن عمير في حرستا وأوقعت إرهابيين من أفرادها قتلى ومصابين.

وتكبدت التنظيمات الارهابية في الغوطة الشرقية خسائر كبيرة خلال الايام الثلاثة الماضية حيث دمرت وحدة من الجيش أمس الاول ثلاثة مستودعات اسلحة وذخيرة ونفقا قرب احد المواقع العسكرية فى حرستا كان الارهابيون يستخدمونه للتنقل وتخزين الاسلحة والذخيرة.

وفي الريف الجنوبي الغربي لدمشق “وجهت وحدة من الجيش ضربات مركزة على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” التكفيري في محيط بلدة خان الشيح”.

وأكد المصدر “أن الضربات أدت الى تدمير سيارة بمن فيها من الارهابيين والاسلحة والعتاد الحربي”.

وتنتشر في بعض قرى ريف دمشق القريبة من جبل الشيخ تنظيمات تكفيرية تنفذ أجندات كيان الاحتلال الاسرائيلي وتتلقى منه جميع أنواع الدعم الاستخباراتي والتسليحي.

وحدات من الجيش  توقع إرهابيين قتلى ومصابين بريف درعا

وفي درعا أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش “أوقعت إرهابيين من “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية قتلى ومصابين ودمرت آلياتهم بعد رصد تحركاتهم في بلدة صيدا والحارة الشرقية لبلدة النعيمة” بالريف الشرقي.

وتأتي هذه العمليات بعد يوم من تدمير راجمة صواريخ للتنظيمات الإرهابية وإيقاع عدد من أفرادها قتلى في أم ولد والكرك الشرقي والحراك.

وأشار المصدر إلى “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين خلال عمليات للجيش ضد أوكارهم غرب بلدة اليادودة” في الريف الشمالي الغربي.

وفي حي درعا البلد بين المصدر العسكري أن وحدات من الجيش “قضت في ضربات محكمة على بؤر إرهابية ودمرت آليات بعضها مزود برشاشات على طريق الأرصاد الجوية/السد وجنوب عبارة السد ومحيط جامع الخليل وفي حيي الكرك وأبازيد ومحيط مبنى البريد”.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم أحمد محمد خير شحادة المسالمة.

وحدات من الجيش تقضى على ارهابيين من “جبهة النصرة” بريف القنيطرة

وفي ريف القنيطرة دكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة في ضربات مركزة أوكاراً لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بكيان الاحتلال الاسرائيلي.

وأكد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامته خلال عملية نفذتها وحدة من الجيش في قرية ام باطنة” بالريف الشرقي وذلك بعد يوم من تدمير أكثر من ثلاثين آلية ومقتل عشرات الإرهابيين.

وأشار المصدر الى ان وحدة من الجيش “دمرت اوكارا للتنظيمات الارهابية التكفيرية واوقعت افرادها بين قتيل ومصاب فى قرية ابو شطة” بالريف الشمالي المتاخم للأراضي المحتلة التي حولها كيان الاحتلال الى ممر لتسلل المرتزقة ونقل مصابي “جبهة النصرة” الى مشافيه لعلاجهم واعادتهم لقتال الدولة السورية إضافة الى دعمهم استخباراتيا وتسليحيا.

وفي وقت لاحق اكد المصدر العسكري ان ضربة مركزة بقذائف المدفعية الثقيلة  “أسفرت عن تدمير تجمع آليات وعربات مزودة برشاشات مختلفة وسقوط العديد من أفراد تنظيم “جبهة النصرة”  وغيره من التنظيمات التكفيرية قتلى ومصابين في قرية أم باطنة” بريف القنيطرة الشرقي.

وأضاف المصدر إن وحدة من الجيش دمرت “وكرا لمتزعمي المجموعات المسلحة وقضت على من بداخله من ارهابيين  في قرية مسحرة” بأقصى الريف الشرقي للقنيطرة على الحدود الإدارية مع درعا.

وكانت وحدات من الجيش قضت امس على عدد من افراد التنظيمات الإرهابية ودمرت أسلحتهم في قريتي أوفانيا وأبو شطة.

وحدات من الجيش تدمر أوكارا ومعسكر تدريب لإرهابيي ما يسمى “لواء السلطان مراد” بحلب

وكثفت وحدات الجيش والقوات المسلحة بمساندة سلاح الجو عملياتها ضد أوكار ومحاور تحرك التنظيمات الارهابية المرتبطة بنظام أردوغان السفاح وكبدتهم خسائر كبيرة بالافراد والعتاد في حلب.

وأفاد مصدر عسكري بأن سلاح الجو شن عدة غارات “أسفرت عن تدمير أوكار وتجمعات للتنظيمات الارهابية التكفيرية ومقتل عدد من أفرادها في محيط البحوث العلمية” غرب مدينة حلب.

وذكر المصدر أن من بين الارهابيين القتلى “يحيى أبو صبح وحسن صباغ ومحمد مالك أمين”.

وأضاف المصدر: إن وحدات من الجيش قضت على العديد من الإرهابيين فى كفر داعل وبيانون ومحيط قريتى نبل والزهراء ودير حافر والباب ومنبج بريف حلب.

وتستغل التنظيمات الارهابية المنتشرة في ريف حلب الغربي المساحات المفتوحة على الحدود التركية لتهريب الاسلحة والذخيرة وتسلل المرتزقة اضافة الى نقل مصابيها الى المشافى الحكومية التركية بدعم من النظام الاخواني الحاكم في تركيا.

ولفت المصدر الى أن “وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت معسكر تدريب لإرهابيي ما يسمى لواء السلطان مراد في حي الهلك والمنصورة والصاخور وباب الحديد بمدينة حلب بما فيه من إرهابيين واسلحة وذخيرة وعتاد”.

وأفاد المصدر بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على العديد من الارهابيين في كفر داعل وبيانون ومحيط قريتي نبل والزهراء ودير حافر والباب ومنبج ورسم العبود والراشدين أربعة والمنصورة والصاخور وباب الحديد في حلب وريفها.

وفي وقت لاحق أشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على العديد من الارهابيين في كفر داعل وبيانون ومحيط قريتي نبل والزهراء ودير حافر والباب ومنبج ورسم العبود والراشدين أربعة والمنصورة والصاخور وباب الحديد في حلب وريفها.

التنظيمات الإرهابية تقر بمقتل أحد متزعميها في مدينة عندان بريف حلب

وأقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية اليوم بمقتل من سمته “قائدا ميدانيا في الفرقة 111 مشاة” الإرهابي حسين قنطار في ريف حلب الشمالي.

وأشارت التنظيمات الإرهابية عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن الإرهابي القنطار قتل بإطلاق الرصاص عليه من قبل مجهولين فور خروجه من اجتماع لما يسمى “غرفة عمليات فتح حلب” في مدينة عندان بالريف الشمالي.

ونشرت التنظيمات صورة الإرهابي القتيل عبر صفحاتها في الفيسبوك موضحة أنه خبير في رمي صواريخ التاو أمريكية الصنع.

وتجتاح التنظيمات الإرهابية التكفيرية موجة عارمة من الفوضى والتخوين وتبادل الاتهامات بعد الخسائر الفادحة التي تكبدتها في الأسابيع القليلة الماضية جراء العمليات العسكرية المتواصلة للجيش والقوات المسلحة رغم الإمداد الكبير الذي تتلقاه من نظام اردوغان السفاح.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت أمس على العديد من الإرهابيين في حلب القديمة وأحياء بنى زيد والراشدين4 والسكري وباب النيرب والصالحين ودوار الجزماتي والكلاسة والصاخور والجابرية ومحطة القطار ومعامل الليرمون وبلدات بيانون وحيان ورتيان ومدينة حريتان وقرية قلعة نجم وفي عين الحنش ودير حافر والبريج في ريف حلب.

الجيش يكثف عملياتها ضد تنظيم “داعش” الإرهابي ويقضي على 12 من أفراده على أطراف حي غويران بالحسكة

وواصلت وحدات الجيش العاملة بالحسكة والقوى الوطنية المؤازرة عملياتها المكثفة على الأبنية الواقعة في محيط المقبرة على الأطراف الجنوبية الشرقية لحي غويران التي يتحصن بها ما تبقى من إرهابيي “داعش” الفارين من الفيلات الحمر والمناطق الأخرى.

وقالت مصادر ميدانية لمراسل سانا إن “العملية العسكرية تتركز حاليا على تدمير ما تبقى من بؤر إرهابية في الأجزاء الأخيرة من حي غويران تمهيدا لعودة الأهالي إلى منازلهم”.

وأكدت المصادر مقتل عدد من القناصين المتحصنين في كتل الأبنية بالمنطقة إضافة إلى العثور على جثث 12 إرهابيا من التنظيم في محيط المقبرة.

ولفتت المصادر إلى استمرار العملية العسكرية في أحياء النشوة الغربية والشرقية والشريعة وكتل الأبنية المواجهة لحي الليلية الذي أحكم الجيش سيطرته عليه في الثامن من الشهر الجاري.

ولفتت المصادر إلى أن إرهابيي “داعش” يحاولون الفرار باتجاه السكن الشبابي وحي الزهور بعد فرض الحصار عليهم بشكل كامل وقطع طرق إمدادهم بشكل نهائي ولكن دون جدوى نتيجة الطوق الذي فرضته القوات المرابطة في المنطقة.

وحقق الجيش والقوى الوطنية المؤازرة بدعم لا محدود من أهالي الحسكة خلال الأيام الماضية تقدما كبيرا في العملية العسكرية المتواصلة لاجتثاث إرهابيي “داعش” من جميع أحياء مدينة الحسكة التي تسللوا إليها في 25 الشهر الماضي.

مقتل إرهابي ومصادرة قواذف “ار بي جي” وأسلحة متنوعة في ريف السويداء الشمالي

وصادرت مجموعات الدفاع الشعبية مساء أمس قواذف “ار بي جي” وأسلحة متنوعة للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف السويداء الشمالي.

وأفاد مصدر في المحافظة في تصريح لمراسل سانا بأن مجموعات الدفاع الشعبية نصبت كمينا لمجموعة إرهابية مسلحة في منطقة كوع حدر بين قريتي رضيمة اللواء ولاهثة بريف السويداء الشمالي.

ولفت المصدر إلى أن الكمين أسفر عن مقتل إرهابي وإصابة آخرين بينما لاذ باقي أفراد المجموعة بالفرار باتجاه منطقة اللجاة المعروفة بوعورة تضاريسها حيث يتحصن إرهابيون يجعلون منها منطلقا للاعتداء على أهالي القرى المجاورة.

وأكد المصدر مصادرة قواذف “ار بي جي” وأسلحة خفيفة متنوعة كانت بحوزة المجموعة الإرهابية.

القضاء على متزعم “جبهة النصرة” الإرهابية بريف إدلب سعودي الجنسية

إلى ذلك أفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش والقوات المسلحة قضت على متزعم “جبهة النصرة” بريف إدلب السعودي محمد خالد الخالد الملقب أبو دجانة.

وأكد المصدر أن سلاح الجو دمر أوكارا وآليات لإرهابيي “جبهة النصرة” في أبو الضهور والترعة والمجاص وبنش وجسر الشغور وأريحا بريف إدلب.

سلاح الجو يدمر أوكارا للتنظيمات الارهابية ويقضي على العديد من أفرادها بريف إدلب

في ريف إدلب نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري غارات جوية على أوكار التنظيمات الارهابية التكفيرية المرتبطة بنظام اردوغان السفاح في قرى وبلدات عدة بريف ادلب اسفرت عن ايقاع العديد من أفرادها قتلى ومصابين.

وأفاد مصدر عسكري بأن سلاح الجو “دمر اوكارا واليات مزودة برشاشات للتنظيمات الارهابية في الترعة والمجاص وأبو الضهور بالريف الجنوبي الشرقي واردى العديد من افرادها قتلى”.

وأكد المصدر “سقوط العديد من الارهابيين قتلى وتدمير صنوف من الاسلحة والذخيرة خلال الضربات الجوية على اوكار /جبهة النصرة/ في اريحا” على بعد 18 كم جنوب مدينة ادلب.

وأشار المصدر إلى “تكبيد الارهابيين خسائر فادحة في الغارات الجوية التي طالت اوكارهم في زردنا وطعوم وبنش” إلى الشمال الشرقي من مدينة ادلب.

وفي أقصى الجنوب الغربي “دمر الطيران الحربي تجمعات واليات للتنظيمات التكفيرية وقضى على العديد من افرادها وأصاب آخرين في مدينة جسر الشغور” وفق المصدر العسكري.

وعلى الحدود الادارية بين ريف ادلب الجنوبي وريف حماة الشمالي أكد المصدر “مقتل العديد من الارهابيين وتدمير عتادهم الحربي والياتهم في تلعاس”.

وكان سلاح الجو أمس دمر اوكارا للتنظيمات الارهابية فى بلدة أبو الضهور وقرى ام جرين والمجاص وقرع الغزال والترعة وفي محيط مطار أبو الضهور العسكرى وفي بزيت وجنة القرى وطعوم.

القضاء على 67 ارهابيا وتدمير مستودع للذخيرة لتنظيم “جبهة النصرة” الارهابي بريف حماة

كما واصلت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في محافظة حماة عملياتها المركزة على اوكار وتجمعات التنظيمات الارهابية موقعة في صفوفها خسائر كبيرة في الارواح والعتاد.

وذكر مصدر ميداني لمراسل سانا ان وحدة من الجيش دمرت مستودعا للذخيرة لتنظيم /جبهة النصرة/ الارهابي وسط بلدة اللطامنة شمال مدينة حماة بنحو 35 كم.

وأضاف المصدر.. ان وحدة من الجيش نفذت عملية مركزة على احد اوكار /جبهة النصرة/ الارهابي في اللطامنة ما اسفر عن مقتل 17 ارهابيا وتدمير سيارتين مزودتين برشاشات ومن بين القتلى الارهابيون صياد الصطوف ونايف العمر ومحمود دحروج ومحمد العبود وخالد الخاروف ومتزعم احدى المجموعات الارهابية ويدعى حسن الطويل.

وكانت وحدات من الجيش قضت على /50/ ارهابيا على الاقل خلال عمليات مكثفة نفذتها في وقت سابق اليوم على أوكارالتنظيمات الارهابية التكفيرية المنضوية تحت مسمى /جيش الفتح/ فى ريف حماة الشمالى الغربى قرب الحدود الادارية لمحافظة ادلب.

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش وجهت ضربات مركزة على وكر لإرهابيي جبهة النصرة في بلدة قسطون شمال غرب مدينة حماة بنحو /90/ كم “أسفرت عن مقتل 38 إرهابيا على الأقل معظمهم من جنسيات أجنبية”.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “/قضت على 12 إرهابيا خلال عملية نوعية على بؤرة إرهابية في بلدة وتلة العميقة بالريف الشمالي الغربي” موضحا أن معظم القتلى مرتزقة أجانب من بينهم الشيشاني راشد زهد نمر والاردني محمد معاذ الخزامي والمصري أسعد محمود فارس.

وكانت وحدات الجيش العاملة في حماة كبدت أمس التنظيمات الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد ودمرت الياتهم في قريتي الحواش وعطشان ومحيط قرية خربة الناقوس وعقرب والرهجان والقسطل الوسطاني وجبل البلعاس بريف حماة.

وفي ريف اللاذقية أكد مصدر عسكري أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة قضت على العديد من الإرهابيين في الزويك والمركشلية بريف اللاذقية الشمالي.

تفجير سيارة مفخخة لإرهابيي تنظيم “داعش” على طريق بصيرة بريف تدمر

كما فجرت وحدة من الجيش سيارة مفخخة لغرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية على طريق بصيرة غرب مدينة تدمر.

وذكر مراسل سانا أن وحدات الجيش المتمركزة بمنطقة قصر الحير رصدت السيارة المحملة بكمية كبيرة من المتفجرات شديدة الانفجار وتم استهدافها وتفجيرها على الفور.

إلى ذلك ذكر مصدر عسكري أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر أوكارا لإرهابيي “داعش” في محيط تدمر وشمال جزل وجباب حمد والطفحة وحنورة وأم صهريج بريف حمص.

وفرضت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة بريف حمص بإسناد من سلاح الجو خلال الفترة الأخيرة سيطرتها المطلقة على مساحات جديدة في الريف الشرقي لحمص بعد تكبيد تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر فادحة بالأفراد والعتاد حيث احكمت سيطرتها الكاملة منتصف الشهر الجاري على قصر الحير الغربي جنوب غرب مدينة تدمر بحوالي 60 كم بعد عملية عسكرية دقيقة على بؤر إرهابيي “داعش”.

ويرتكب تنظيم “داعش” الإرهابي جرائم بحق الأهالي في التجمعات السكنية المنتشرة في بادية تدمر ويسطو على ممتلكاتهم تحت ذرائع ومسميات ظلامية تتنافى مع جميع المواثيق الإنسانية.

انظر ايضاً

استشهاد 3 عسكريين وجرح 10 باعتداء إرهابي استهدف حافلة على طريق دير الزور تدمر

دير الزور-سانا استشهد 3 عسكريين وأصيب عشرة آخرون بجروح جراء تعرض حافلة نقل على طريق …