الشريط الأخباري

الجيش يدك أوكار الإرهابيين في الزبداني ويقضي على 19 إرهابيا مما يسمى “جيش الإسلام” و”فيلق الرحمن” بعضهم من الجنسية السعودية بالغوطة الشرقية-فيديو

محافظات-سانا

قضت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف دمشق على إرهابيين سعوديين ولبنانيين مما يسمى “جيش الاسلام” و”فيلق الرحمن” خلال الحرب المتواصلة للقضاء على الإرهاب التكفيري في الغوطة الشرقية.

وقالت مصادر ميدانية لمراسلة سانا إن وحدة من الجيش أوقعت قتلى بين إرهابيي ما يسمى “جيش الاسلام” من بينهم السعودي صهيب الأحمدي ومحمد غازي المجبل وعبد العزيز قضماني ومحمد عادل الفحام شرق جامع التوبة في بلدة عين ترما.

وفي بلدة زملكا دمرت وحدة من الجيش سيارتين لإرهابيي ما يسمى “فيلق الرحمن” وقضت على الإرهابي اللبناني معين الضاهر وصلاح دمشقية وزياد الدخيل ونذير صايمة ومحمد عبد الرحمن مارديني وشاهر الهندي.

ولفتت المصادر إلى أن مدفعية الجيش دمرت وكرا ومحطة إرسال وسيارة للتنظيمات التكفيرية في بلدة عربين وأوقعت العديد من أفرادها قتلى منهم محمود عبد الحق و زهير كرادوس ونعمان شيخ البساتنة وعبد الرحمن الخطيب.

وأشارت المصادر إلى سقوط 3 قتلى بين الإرهابيين وتدمير آليتين بما فيهما من أسلحة وذخيرة في عملية للجيش على بؤرة إرهابية قرب الملعب البلدي بينما قضت وحدة من الجيش على الإرهابيين خالد عتمة ويوسف دغمش ومروان طعمة في مزارع قرية بيت سوا على الأطراف الجنوبية لمدينة دوما.

وكان الطيران الحربي دمر أمس مربض هاون ومنصة اطلاق صواريخ في عين ترما ومستودع ذخيرة للتنظيمات الإرهابية في زملكا.

إلى ذلك ذكرت مصادر أهلية من داخل مدينة دوما أن التنظيمات الارهابية أعلنت الليلة الماضية مقتل 14 من أفرادها من بينهم حمود حسين الشالط قائد سرية القناصين في “أجناد الشام” ومحمد حسان وكل من أبو عبد الرحمن الزو وأيمن عيبور من إرهابيي “فيلق الرحمن” و”جيش الإسلام”.

1وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة بريف دمشق على إرهابيين غالبيتهم من تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الارهاب الدولية في إطار الحرب المتواصلة على الإرهاب التكفيري.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش “نفذت عمليات مركزة على أوكار وتجمعات التنظيمات الإرهابية في قرية مغر المير والمزارع الغربية في بلدة الدير خبية” بالريف الجنوبي الغربي.

وبين المصدر أن العمليات أسفرت عن “مقتل عدد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر” وذلك بعد يوم من إيقاع وحدة من الجيش قتلى ومصابين في صفوف التنظيم الإرهابي المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في مزارع خان الشيح.

وفي منطقة الزبداني حيث ينفذ الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية عملية واسعة ضد التنظيمات الإرهابية أكد المصدر العسكري “مقتل 5 إرهابيين على الأقل على طريق حصبة في سهل الزبداني”.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “وجهت ضربة مركزة إلى وكر للتنظيمات التكفيرية في دوار السيلان وسط مدينة الزبداني أسفرت عن تدميره بشكل كامل بما فيه من أسلحة وذخيرة وإرهابيين”.

إلى ذلك قالت مصادر ميدانية لـ سانا إن وحدات من الهندسة في الجيش العربي السوري والمقاومة فجرت نفقاً للتنظيمات الإرهابية التكفيرية بطول 350 متراً جنوب مدينة الزبداني.

وأضافت المصادر إن النفق في “منطقة طلعة الوزير وكان يربط البساتين الجنوبية لمدينة الزبداني بمنطقة بقين جنوب شرق المدينة ويمر تحت أتوستراد الزبداني مضايا” موضحة أن التنظيمات الإرهابية “كانت تستخدم النفق للتنقل وتهريب الأسلحة والذخيرة إلى داخل مدينة الزبداني”.

وكانت وحدات الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية أحرزت أمس تقدما جديدا في عملياتها على المحور الجنوبى باتجاه دوار الكهرباء ومسجد الهدى وشارع الحقل الأصفر بمدينة الزبداني وعزلتها عن محيطها في الجهة الجنوبية بعد إغلاق الطريق الرئيسي مع بلدة مضايا.

وحدات من الجيش تدمر اوكارا واليات للتنظيمات الارهابية في عدة قرى من ريف إدلب

ونفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات نوعية ضد أوكار وتجمعات التنظيمات الارهابية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” المرتبط بنظام أردوغان السفاح في ريف ادلب.

وذكر مصدر عسكري لـ سانا إن العمليات العسكرية تركزت على أوكار وتجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة احرار الشام الإسلامية” المرتبطة ماليا بنظام آل سعود في قريتي أم جرين وقرع الغزال بمنطقة ابو الضهور بريف ادلب الشرقي.

ولفت المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن “سقوط العديد من الارهابيين قتلى ومصابين وتدمير اليات مزودة برشاشات متنوعة وكميات من الاسلحة والذخيرة”.

وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش “دمرت أوكارا للإرهابيين وأردت العديد منهم بين قتيل ومصاب في قريتي كنصفرة وأرنبة” الواقعتين في جبل الزاوية والتابعتين لمنطقة أريحا بالريف الجنوبي الغربي لإدلب.

وأكد المصدر “مقتل وإصابة عدد من إرهابيي التنظيمات التكفيرية وتدمير عدة أوكار لهم غرب معمل السكر وفي معر شمشان ومقلع وقريتي البشيرية وجنة القرى” التابعتين لناحية جسر الشغور بريف إدلب.

وكان ما لا يقل عن 36 إرهابيا من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية المنضوية تحت مسمى “جيش الفتح” سقطوا امس قتلى خلال عمليات الجيش على أوكارهم في مناطق متفرقة من محافظة ادلب.

تكبيد التنظيمات الإرهابية بحلب خسائر بالأفراد والعتاد

وقضت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظام أردوغان السفاح في إطار العمليات العسكرية المتواصلة للقضاء على الإرهاب التكفيري.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش نفذت الليلة الماضية وصباح اليوم عمليات مكثفة على أوكار وخطوط إمداد التنظيمات التكفيرية في بلدتي شامر وحريتان وقريتي مران وحردتنين ومدينتي عندان والباب بالريف الشمالي خط الإمداد الأول لتسلل المرتزقة وتهريب الأسلحة والذخيرة القادمة من الأراضي التركية.

وأكد المصدر أن العمليات أسفرت عن “مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين غالبيتهم من تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتدمير آليات مزودة برشاشات متنوعة”.

وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش “أوقعت قتلى ومصابين في صفوف التنظيمات الإرهابية ودمرت لهم آليات وأسلحة وذخيرة في ضربات مركزة على أوكارهم وتحركاتهم في قرية المنصورة وبلدات كفرداعل وكفرحمرة وخان العسل” على الأطراف الغربية والجنوبية الغربية لمدينة حلب.

وأوضح المصدر أن عمليات الجيش بالريف الشرقي والجنوبي الشرقي أسفرت عن “سقوط قتلى ومصابين بين أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” وتدمير آلياتهم في قرى جب الصفا ورسم حرمل والرضوانية”.

وفي ريف حلب الشرقي وجهت وحدات من الجيش رمايات مركزة على أوكار تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتجمعاته في محيط الكلية الجوية ما أدى إلى “مقتل وإصابة العديد من إرهابييه وتدمير آليات مزودة برشاشات” بحسب المصدر العسكري.

ولفت المصدر إلى “أن وحدات من الجيش كبدت التنظيمات الإرهابية خسائر في الأفراد والعتاد خلال عمليات نوعية ضد بؤرهم في أحياء الليرمون والشيخ سعيد والراشدين 4 وباب الحديد والكاستيلو”.

وكان سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر أوكار وخطوط إمداد التنظيمات الإرهابية في حريتان وعندان ورتيان وكفر داعل وحور بريف حلب.

القضاء على العديد من إرهابيي “داعش” بريف تدمر وتدمير أوكارا لـ “جبهة النصرة” بريف حمص

إلى ذلك كثفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية التكفيرية وأردت العديد من أفرادها قتلى في ريفي حمص الشرقي والشمالي.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدة من الجيش “أحبطت محاولة تسلل مجموعة مسلحة من إرهابيي تنظيم “داعش” على اتجاه طريق عام البيارات من جهة أبو طوالة بريف تدمر وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب ودمرت أسلحتهم وذخيرتهم”.

وأضاف المصدر “إنه تم تدمير عربة وإسقاط إرهابيين قتلى ومصابين في ضربة نفذتها وحدة من الجيش جنوب شرق مثلث تدمر” بريف حمص الشرقي.

وكانت وحدات من الجيش العاملة على اتجاه تدمر وجهت في وقت سابق اليوم ضربات مركزة على تجمعات لإرهابيي “داعش” في قريتي أبو طوالة ومرهطان وشمال قصر الحير الغربي أفرت عن تدمير سيارات مزودة برشاشات ثقيلة ومحملة بأسلحة وذخيرة.

وحققت وحدات الجيش منذ منتصف الأسبوع الماضي وحتى الآن تقدما كبيرا في ملاحقة إرهابيي “داعش” ودحرهم عن مساحات واسعة من ريف تدمر وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وأشار المصدر إلى أن ضربات الجيش طالت أوكار الإرهابيين “في قرى الزعفرانة وهبرة الغربية وأم صهريج” في ناحية جب الجراح شرق حمص و”أسفرت عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم وتدمير ما لديهم من أسلحة وذخيرة”.

وفي الريف الشمالي “دمرت وحدة من الجيش وكرا لإرهابيي “جبهة النصرة” شرق بلدة تلبيسة وأردت العديد من أفراد التنظيم المتطرف قتلى ومصابين”.

وكانت وحدة من الجيش تصدت اليوم لمجموعة إرهابية مسلحة تسللت من محور قرية الحلموز باتجاه منطقة الغربال وأوقعت جميع افرادها بين قتيل ومصاب في حين تم تدمير أوكار للتنظيمات التكفيرية ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من أفرادها في حي طار الأشتر بالرستن الفوقاني وقرية كفرلاها.

الجيش يقضي على العديد من ارهابيي “داعش” و”جبهة النصرة” في ريفي حماة الشرقي والشمالي

وفي ريفي حماة الشرقي والشمالي قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من ارهابيي تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” في ضربات على اوكارهم ونقاط تحركاتهم.

وأكد مصدر عسكري لـ سانا ان وحدات من الجيش “وجهت ضربات مركزة إلى أوكار إرهابيي تنظيم “داعش” ونقاط وخطوط تحركاتهم في قرى الرحراحة والعلقانة وسرحة والرهجان وام ميال ومحيط الشيخ هلال” بريف حماة الشرقي.

وبين المصدر أنه تم خلال الضربات “القضاء على العديد من افراد التنظيم المتطرف وتدمير الياتهم واسلحة وذخيرة كانت لديهم”.

وفي الريف الشمالي “سقط العديد من ارهابيي “جبهة النصرة” قتلى ومصابين وتم تدمير عتادهم الحربي في عمليات دقيقة نفذتها وحدة من الجيش على اوكارهم في قرية اللطامنة”.

وكانت وحدات من الجيش دمرت امس ارتال سيارات وآليات لتنظيم “داعش” في قليب الثور وتبارة الديبة شرق مدينة سلمية وأوكارا لإرهابيي “جبهة النصرة” في بلدة كفر زيتا.

تكبيد التنظيمات الإرهابية خسائر في الأفراد والعتاد في ريف حمص الشمالي

في هذه الأثناء أحبطت وحدة من الجيش محاولة تسلل مجموعة إرهابية على اتجاه طريق عام البيارات من جهة أبو طوالة وقضت على إرهابيين آخرين ودمرت عربة لهم جنوب شرق مثلث تدمر بريف حمص الشرقي وفق ما أعلن مصدر عسكري لـ سانا.

كما كبدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة التنظيمات الإرهابية التكفيرية خسائر بالأفراد والعتاد خلال عمليات نفذتها اليوم على أوكارها وتجمعاتها في ريف حمص الشمالي.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدة من الجيش تصدت لمجموعة إرهابية مسلحة تسللت من محور قرية الحلموز باتجاه منطقة الغربال شمال حمص بنحو 20 كم و”أوقعت جميع أفرادها بين قتيل ومصاب”.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “دمرت في عمليات مركزة ظهر اليوم أوكارا للتنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” بما فيها من أسلحة وذخيرة وأوقعت العديد من أفرادها قتلى ومصابين في حي طار الأشتر بالرستن الفوقاني”.

إلى ذلك أدت عمليات الجيش على تجمعات وتحركات الإرهابيين التكفيريين في قرية كفرلاها بمنطقة الحولة 27 كم شمال غرب حمص إلى “سقوط قتلى ومصابين بين صفوفهم وتدمير أسلحتهم وذخائرهم” وفقا للمصدر العسكري.

وكانت وحدات من الجيش قضت أمس على إرهابيين أغلبيتهم من “جبهة النصرة” قرب سد الرستن وعند دوار شلهوب بمدينة الرستن ورسم الطويل وأم شرشوح وكفرلاها.

القضاء على إرهابيين من “داعش” في تل الفارة بريف السويداء الشمالي الشرقي

وفي ريف السويداء قضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على إرهابيين من تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في تل الفارة بريف السويداء.

وبين مصدر عسكرى فى تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش “نفذت عملية ضد أوكار وتجمعات إرهابيي /داعش/ في تل الفارة قرب قرية الجنينية في ناحية شقا” في الريف الشمالي الشرقي.

وأكد المصدر “إيقاع عدد من الإرهابيين التكفيريين بين قتيل ومصاب وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر”.

وكانت وحدة من الجيش ومجموعات الدفاع الشعبية قضت أمس على عدد من إرهابيي “داعش” حاولوا التسلل من اتجاه تل صعد إلى تل البثينة شمال شرق مدينة السويداء بنحو 35 كم.

ويتخذ إرهابيو تنظيم “داعش” من مناطق البادية المتاخمة لمحافظة السويداء منطلقا للاعتداء على أهالي قرى وبلدات الريف الشمالي الشرقي حيث تعمل وحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على قطع طرق إمداد تلك التنظيمات الإرهابية ومنعها من استغلال المساحات الشاسعة للبادية السورية المفتوحة على الحدود الأردنية والعراقية لنقل الأسلحة والذخيرة.

وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو تقضى على ارهابيين من جنسيات أجنبية في ريف اللاذقية الشمالي

وفيريف اللاذقية الشمالي الشرقي دمر سلاح الجو في الجيش العربي السوري اليوم آليات مزودة برشاشات ثقيلة للتنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظام أردوغان السفاح.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطيران الحربي نفذ ضربات جوية على أوكار وتجمعات التنظيمات الارهابية في قرية كتف الرمان وجبل النوبة شمال مدينة اللاذقية بنحو 35 كم “أسفرت عن تدمير اليات وعربات مزودة برشاشات ثقيلة ومقتل عدد من الارهابيين واصابة آخرين”.

وأضاف المصدر إن سلاح الجو “دمر وكرا للتنظيمات الإرهابية ما أدى الى مقتل من فيه من ارهابيين معظمهم من جنسيات أجنبية وذلك في قرية شلف” شمال شرق مدينة اللاذقية.

وبين المصدر أن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “قضت على عدد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته في عمليات مركزة على أوكارهم وتجمعاتهم فى ساقية الكرت ودمرت الية مزودة برشاش في كفر دلبا” بريف اللاذقية الشمالي.

وفي وقت لاحق أكد المصدر العسكري أن “سلاح الجو وجه ضربات مركزة على أوكار وبؤر التنظيمات الإرهابية في وطى سعدو وخان الجوز والخضرا والكبير والروضة” بالريف الشمالي للمحافظة ما أسفر عن “مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم وأسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.

وكانت وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية دمرت وكرا بمن فيه وعدة اليات لإرهابيي “جبهة النصرة” في قرية عكو بريف اللاذقية الشمالي.

وتضم التنظيمات التكفيرية المنتشرة في ريف اللاذقية الشمالي ارهابيين من “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء أحرار الساحل” و”لواء السلطان عبد الحميد” و”حركة شام الاسلام” و”كتائب أنصار الشام” تسلل معظمهم عبر الحدود التركية بدعم من النظام التركي الإخواني الحاكم.

إيقاع العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في ريف درعا

في ريف درعا واصلت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف درعا تسديد رماياتها النارية ضد بؤر التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي والمرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي وأوقعت العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “وجهت رمايات نارية مكثفة ضد تجمعات وأوكار التنظيمات الإرهابية في بلدتي كفر شمس والمسمية “التابعتين لمنطقة الصنمين والواقعتين بأقصى الريف الشمالي لدرعا ما أسفر عن “مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير تجمعاتهم وأسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.

وأضاف المصدر إن وحدة من الجيش “أوقعت عدداً من الإرهابيين بين قتيل ومصاب في بلدة عتمان” شمال مدينة درعا بنحو 5 كم.

وأكد المصدر أن وحدة من الجيش “أوقعت العديد من إرهابيي “جبهة النصرة” قتلى ومصابين في مخيم النازحين وجنوب معمل الأحذية بدرعا البلد ودمرت لهم راجمة صواريخ”.

وفي الريف الشرقي لدرعا ووفق المصدر العسكري “قضى الجيش على إرهابيين وأصاب آخرين ودمر ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة شرق معمل الكازوز في قرية النعيمة”.

وكانت وحدات من الجيش حققت أمس إصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية حيث قضت على 13 إرهابياً معظمهم من جنسيات أجنبية في بلدة المسيفرة وأردت آخرين قتلى ومصابين في مناطق وقرى مختلفة من ريف درعا.

وينتشر في ريف درعا إرهابيون تكفيريون ينتمون إلى تنظيمات عدة كـ “حركة المثنى الإسلامية وفرقة فلوجة حوران ولواء أبابيل حوران “وغيرها من التنظيمات المنضوية بأجمعها تحت زعامة “جبهة النصرة” التي تتلقى أوامرها من غرف استخباراتية موجودة ضمن الأراضي الأردنية وتعمل بتنسيق مباشر مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

سلاح الجو يدمر وكرين لمتزعمي “داعش” ويقضي على العديد من الإرهابيين شرق دير الزور

وفي دير الزور نفذ سلاح الجو في الجيش العربي السوري سلسلة غارات على أوكار ونقاط تحرك ارهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الارهاب الدولية.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن “الطيران الحربي دمر وكرين بمن فيهما لمتزعمي تنظيم “داعش” شرق مدينة دير الزور” بنحو 15 كم .

وأشار المصدر إلى أن الضربات الجوية “أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الإرهابيين وتدمير العديد من الآليات والعربات”.

وكان سلاح الجو دمر امس اليات مزودة برشاشات في مزرعة بقججي في محيط مطار دير الزور و ثلاثة مستودعات ذخيرة لإرهابيي “داعش”  وأوقع قتلى ومصابين في صفوفهم خلال غارات جوية على بؤرهم في مدينة دير الزور.

ويرتكب تنظيم “داعش” الارهابي جرائم ومجازر مروعة بحق أهالي محافظة دير الزور وينهب ممتلكاتهم ويسرق النفط السوري ويبيعه الى سماسرة أتراك بتواطؤ مفضوح من نظام أردوغان السفاح.

تدمير سيارتين مفخختين وعدة آليات لإرهابيي “داعش” جنوب الحسكة

في غضون ذلك دمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة اليوم سيارتين مفخختين لإرهابيي تنظيم “داعش” جنوب مدينة الحسكة.

وأفادت مصادر ميدانية لمراسل سانا أنه “تم تدمير السيارتين المعدتين للتفجير على أطراف حي الزهور” جنوب مدينة الحسكة.

وأكدت المصادر أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوى الوطنية المؤازرة دمرت آليات لتنظيم “داعش” بمن فيها من إرهابيين في ساحة تجميع الأقطان ضمن قرية الميلبية جنوب الحسكة إضافة إلى 6 آليات اخرى تابعة للتنظيم التكفيري بحي النشوة الغربية 5 منها في محيط الثانوية السياحية وواحدة في دوار الشريعة.

ويشهد ريف الحسكة الجنوبي محاولات متعددة من غرهابيي “داعش” للوصول إلى مدينة الحسكة عبر آليات وسيارات مفخخة حيث لجأ التنظيم المتطرف إلى استنساخ أسلوب تنظيم “القاعدة” في تفجير السيارات المفخخة في محاولة يائسة لإحداث خرق في صفوف الجيش الأمر الذي باء بالفشل الذريع حيث تشير التقارير الميدانية إلى أن تنظيم داعش فجر 20 سيارة مفخخة أغلبيتها مصفحة وتم تفخيخها في مدينة الشدادي المنطلق الرئيسي لتنظيم “داعش” في ارتكاب جرائمه في الحسكة وريفها.

وكانت وحدات من الجيش دمرت أمس 15 آلية بما فيها تابعة للتنظيم التكفيري كانت قادمة لدعم المجموعات الإرهابية التي تسللت إلى قرية الميلبية.

انظر ايضاً

استشهاد أحد عشر عسكرياً ومدنيين اثنين باعتداء إرهابي استهدف حافلة ركاب بريف الرقة

الرقة-سانا استشهد أحد عشر عسكرياً ومدنيان وأصيب ثلاثة عسكريين جراء استهداف حافلة ركاب مدنية