الجيش يقضي على مجموعة إرهابية بكامل أفردها في ريف حماة ويكبد إرهابيي “جبهة النصرة” بريفي دمشق والقنيطرة خسائر فادحة بالأرواح والعتاد

محافظات-سانا

دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريفي القنيطرة ودمشق أوكارا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وخطوط إمدادها مع العدو الإسرائيلي خلال عمليات نوعية نفذتها الليلة الماضية وصباح اليوم.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش نفذت عمليات دقيقة على أوكار إرهابيي التنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” غرب خزان قرية العجرف بريف القنيطرة الشمالي.

وأضاف المصدر أن العمليات تمت بعد رصد ومتابعة دقيقة لتحركات وتجمعات التنظيمات الإرهابية مؤكدا أنها حققت جميع أهدافها بدقة “وكبدت الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والعتاد”.

وكانت وحدة من الجيش أوقعت أمس عددا من الإرهابيين في قرية مسحرة قتلى ومصابين ودمرت ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة.

وفي ريف دمشق الجنوبي الغربي بين المصدر أن وحدة من الجيش وجهت رمايات نارية ضد تجمعات وتحركات إرهابيي التنظيمات التكفيرية في مزارع خان الشيح أبرز أوكار إرهابيي “جبهة النصرة” “وقضت على أعداد منهم وأصابت آخرين ودمرت أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.

الجيش يقضى على 13 إرهابيا على الأقل مما يسمى “حركة أحرار الشام”  و”جبهة النصرة”  في الزبداني والغوطة الشرقية

وفي الزبداني والغوطة الشرقية قضت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف دمشق على ارهابيين مما يسمى”حركة أحرار الشام” و”جبهة النصرة” خلال عملياتها المتواصلة على اوكار التنظيمات الإرهابية.

وذكرت مصادر ميدانية لمراسلة  سانا أن وحدات من الجيش بالتعاون مع المقاومة اللبنانية نفذت ضربات مكثفة على أوكار التنظيمات الإرهابية في الحارة الغربية وعلى أطراف حي قلعة الزهراء وحيي المحطة والعارة بمدينة الزبداني شمال غرب دمشق بنحو 45 كم أسفرت عن تدمير مدفع عيار 23 مم مضاد للطيران ومقتل الإرهابي “على مرعي”  أحد المتزعمين فيما يسمى “حركة أحرار الشام” و”محمد حمدان” و”خالد الدالاتي” و”عمار الحلبوني”.

وكان سلاح الجو دمر أمس مرابض مدفعية ومستودع صواريخ واوقع قتلى ومصابين بين صفوف التنظيمات التكفيرية في الزبداني.

وفى الغوطة الشرقية اسفرت عمليات الجيش عن تدمير أوكار للإرهابيين وسيارة شمال الملعب البلدي في حارة الديرية بدوما اضافة الى مقتل الإرهابيين “حسين السطلة” و”هيثم علوش” و”اسامة حميد” و”محمد انجيلا” في حين سقط 3 ارهابيين قتلى شرق منطقة الدباغات في حي جوبر.

إلى ذلك وجهت وحدة من الجيش ضربات مركزة على بؤر الارهابيين في بلدة عربين واردت العديد منهم قتلى من بينهم “زهير الاصبح” و”محمد ظريفة”.

وعلى الطرف الجنوبي من الغوطة الشرقية لاحقت وحدات من الجيش مجموعات ارهابية مسلحة في مزارع قريتي الزمانية والقاسمية وحققت اصابات مباشرة بين أفرادها.

وكانت عمليات الجيش في الغوطة الشرقية امس اسفرت عن  تدمير مستودع ذخيرة في دوما ومقتل عدد من متزعمي الارهابيين في مسرابا.

وينتشر في مزارع وقرى الغوطة الشرقية ارهابيون تكفيريون ينضوون تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “جيش الاسلام” و”لواء الإسلام” ويتلقون تمويلا وتسليحا من نظام ال سعود الوهابي.

وفى الريف الجنوبي الغربي لدمشق نفذت وحدات من الجيش عدة ضربات على أوكار تنظيم “جبهة النصرة” وغيره من التنظيمات المرتبطة بكيان الاحتلال الاسرائيلي في مزارع خان الشيح واوقعت العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين.

وذكر مصدر عسكري لـ سانا في وقت لاحق ان “وحدة من الجيش والقوات المسلحة اوقعت ارهابيين قتلى ومصابين ودمرت اوكارا بما فيها من اسلحة وذخيرة في مزارع الخزرجية”  شمال بلدة سعسع المتاخمة لقرى ريف القنيطرة الشرقي.

وينتشر في القرى المتاخمة للأراضي المحتلة إرهابيون معظمهم من “جبهة النصرة” يتلقون دعما لوجيستيا واستخباراتيا من كيان الاحتلال الاسرائيلي الذى عالج أكثر من 1300 ارهابي في مشافيه لإعادتهم بغية قتال الدولة السورية.

مقتل 20 إرهابيا على الأقل وتدمير مستودع ذخيرة خلال عمليات للجيش بريفي حماة وادلب

وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية في سلسلة عمليات نفذتها على تجمعاتهم وتحركاتهم في ريفي إدلب وحماة.

ففي ريف حماة الشمالي الغربي أكد مصدر عسكري “مقتل مجموعة ارهابية بكامل افرادها من بينهم المتزعم الملقب “أبو حذيفة” في عملية نوعية للجيش ضد أوكار لإرهابيي “جبهة النصرة” في قرية قسطون” الواقعة في أقصى الريف الشمالي الغربي لحماة المتاخم للحدود الإدارية لإدلب.

وأضاف المصدر أن وحدات من الجيش “دمرت اوكارا واليات للتنظيمات الارهابية واوقعت العديد من افرادها قتلى ومصابين في قريتي سكيك والصياد” التابعة لناحية كفرزيتا ابرز تجمعات تنظيم “جبهة النصرة” في ريف حماة الشمالي.

في هذه الأثناء قالت مصادر ميدانية لـ سانا إن وحدة من الجيش “دمرت خلال عمليات نوعية وكرا لما يسمى “تجمع صقور الغاب”  وعربات مصفحة بعضها مزود برشاش ومدفع 23 مم في بلدة اللطامنة بالريف الشمالي”.

وأضافت المصادر أن العمليات أسفرت عن ” مقتل 9 إرهابيين من بينهم “سامر رجب” و”محمد العليوي” و”يوسف الحلبي” و”جمعة الحمشو” و”علي أبو بكر” و”محمود نجم” إضافة إلى إصابة 23 إرهابيا آخرين”.

وأشارت المصادر الميدانية الى أن وحدة من الجيش “قضت على 10 ارهابيين ودمرت الياتهم في قرية الزكاة الواقعة على الحدود الادارية بين محافظتي حماة وادلب”.

وكانت وحدات من الجيش قضت أمس على 5 من متزعمي التنظيمات الارهابية فى قرية تلول الحمر ودمرت مستودع ذخيرة وامداد لوجيستي لارهابيى “داعش” في مركز البحوث الزراعية بوادى العذيب بريف سلمية الشرقي.

وفي ريف ادلب الجنوبي اسفرت عمليات الجيش المتواصلة ضد الارهاب التكفيري في بلدتي التمانعة وحاس التابعة لمنطقة معرة النعمان عن “تدمير وكر لما يسمى “جيش الفتح” ومستودع ذخيرة ومقتل جميع الارهابيين الذين كانوا بداخلهما”.

وكان سلاح الجو قضى امس على ارهابيين مما يسمى “جيش الفتح” ودمر الياتهم في التمانعة وخان شيخون واورم الجوز وتل سلمو وتل الفخار ومحيط مطار أبو الضهور.

الجيش يكبد إرهابيي “داعش” خسائر في الافراد والعتاد في ريف حمص الشرقي

وفي ريف حمص كبدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ارهابيي تنظيم “داعش” خسائر فادحة في الافراد والعتاد في ضربات مركزة على اوكارهم ونقاط تحركاتهم في ريف حمص الشرقي وقضت على العديد من افراد التنظيمات التكفيرية في الريف الشمالي .

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بان وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية” قضت على أعداد من إرهابيي “داعش” في اتجاه غرب مثلث تدمر وشمال المقالع وسد وادى ابيض” بريف حمص الشرقي.

وأضاف المصدر إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة “أحبطت محاولة تسلل لإرهابيي “داعش” من تدمر باتجاه مقالع ابو الفوارس واوقعت العديد منهم قتلى ومصابين ودمرت لهم عربة مدرعة”.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “اشتبكت مع أفراد مجموعة إرهابية من تنظيم “داعش” أثناء محاولتهم التسلل من قرية الرجم العالي على اطراف البادية الشرقية لحمص باتجاه قرية ام جامع” في ناحية المخرم.

وأكد المصدر أن الاشتباكات “أسفرت عن مقتل واصابة العديد من الارهابيين وتدمير اسلحتهم وذخيرتهم  في حين لاذ البعض بالفرار “.

وكانت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في حمص امس وجهت ضربات مكثفة على محاور تحرك إرهابيي تنظيم “داعش” وقضت على العديد منهم في محيط مدينة تدمر والبساتين وسد وادى ابيض ومنطقة البيارات و شمال وشرق مقالع الرخام ومثلث تقاطع تدمر – حمص – دمشق ودمرت آلياتهم.

وأحكمت وحدات من الجيش أول أمس سيطرتها على مدرسة السواقة بمحيط مدينة تدمر ودمرت بمساندة الطيران الحربى اليات مزودة برشاشات ثقيلة لإرهابيي “داعش” في مدينة تدمر وريفها.

ويستغل ارهابيو “داعش” المساحات الشاسعة في البادية للتسلل والاعتداء على أهالي القرى الامنة وارتكاب المجازر بحقهم وتخريب ممتلكاتهم ومنازلهم.

وفي الريف الشمالي اكد المصدر ان وحدة من الجيش والقوات المسلحة ” قضت على العديد من الارهابيين في ضربات وجهتها على اوكارهم قرب جامع الاشتر وجسر عسيلي شرق الرستن” شمال مدينة حمص بنحو 20 كم.

وينتشر في ريف حمص الشمالي ارهابيون ينتمون الى تنظيمات تنضوي تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” الارهابي منها “فيلق حمص” و”أحرار الشام” و”لواء خالد بن الوليد” و”كتائب الفاروق”  وغيرها من التنظيمات الممولة من النظامين السعودي والقطري.

الجيش يقضي على إرهابيين من “داعش” ويدمر آلية ثقيلة في خربة صعد بريف السويداء

في ريف السويداء قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة في عملية نوعية نفذتها فجر اليوم على إرهابيين من تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.

وأشار مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى أن وحدة من الجيش اشتبكت مع إرهابيين من “داعش” بعد رصد تحركاتهم من جهة خربة صعد باتجاه تل البثينة في الريف الشمالي الشرقي.

ولفت المصدر إلى أن الاشتباك أسفر عن “مقتل عدد من إرهابيي التنظيم المتطرف وتدمير آلية مزودة برشاش ثقيل وأسلحة وذخيرة متنوعة”.

ويستغل إرهابيو “داعش” المساحات الشاسعة للبادية السورية المفتوحة على الحدود الأردنية والعراقية لنقل الأسلحة والذخيرة وارتكاب اعتداءات إرهابية بحق أهالي ريف السويداء حيث فجروا أمس عبوتين ناسفتين على طريق زراعي شرق تل فارة قرب قرية جنينة ما أسفر عن استشهاد ثلاثة أشخاص.

إلى ذلك قضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة على 15 إرهابيا في بلدة سلمى بريف اللاذقية الشمالي.

وحدات الجيش بالتعاون مع القوى الوطنية المؤازرة تواصل عملياتها العسكرية للقضاء على إرهابيي داعش في الحسكة

وفي الحسكة قضت وحدات الجيش بالتعاون مع القوى الوطنية المؤازرة الليلة الماضية على العديد من إرهابيي تنظيم “داعش” في المدينة.

وأشارت مصادر ميدانية لمراسل سانا إلى وقوع اشتباكات عنيفة مع إرهابيين من “داعش” حاولوا التسلل إلى نقاط تمركز الجيش على محاور مشفى الاطفال والنشوة الشرقية ودولاب العويصي انتهت بسقوط العديد من القتلى والمصابين بين الإرهابيين وإحباط محاولات التسلل.

ولفتت المصادر إلى استمرار العمليات العسكرية في الأحياء التي تسلل إليها إرهابيو داعش خلال الفترة الماضية موضحة أن “العمل جار للقضاء على بؤرهم في كتل الأبنية الممتدة بين كلية الاقتصاد وصولاً إلى دوار البانوراما بالتوزاي مع استمرار عمليات التمشيط في حي النشوة الشرقية”.

وذكرت المصادر أن وحدات الجيش وجهت ضربات مركزة على بؤر إرهابيي “داعش” في البانوراما ومحطة تحويل الكهرباء الرئيسية والمجبل جنوب شرق المدينة أسفرت عن تكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد.

من جانبه أكد مراسل سانا أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة العاملة في الحسكة قضت على ثلاثة قناصين من تنظيم “داعش” الإرهابي في حي الفيلات الحمر.

وكانت وحدات الجيش دمرت أمس تجمعات وأوكارا لإرهابيي التنظيم المتطرف في الفيلات الحمر والمنطقة الواقعة بين دوار الباسل ودوار البانوراما فى مدينة الحسكة.

الجيش يكبد التنظيمات الارهابية المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي في ريف درعا خسائر فادحة بالأفراد والعتاد

وفي ريف درعا كبدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة التنظيمات الارهابية التكفيرية المرتبطة لوجيستيا واستخباراتيا بكيان الاحتلال الاسرائيلي وغرفة عمليات عمان خسائر فادحة في الأفراد والعتاد والآليات.

وافاد مصدر عسكري لـ سانا بأن إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة المثنى” والتنظيمات التكفيرية تلقوا ضربات قاصمة في عمليات للجيش على اوكارهم في بلدة عتمان شمال مدينة درعا بنحو 4 كم قرب الطريق القديم.

واكد المصدر ان الضربات اسفرت عن “تدمير احد الاوكار بما فيها من اسلحة وذخيرة ومقتل عدد من الإرهابيين”.

وأشار المصدر العسكري إلى “سقوط العديد من القتلى والمصابين بين صفوف التنظيمات الارهابية وتدمير اليات لهم وأسلحة وذخيرة خلال عمليات نوعية لوحدة من الجيش ضد تحركاتهم جنوب غرب بلدة النعيمة وفي الكرك ورخم” في الريف الشرقي.

وشهدت بلدة النعيمة التي تعد احدى نقاط امداد التنظيمات الإرهابية بالسلاح المتطور من الجانب الأردني خلال الأسابيع الماضية عمليات عسكرية مكثفة اسفرت عن مقتل عدد كبير من الارهابيين وفرار 4 فصائل ارهابية مما يسمى “لواء المعتز بالله”.

وفى هذه الاثناء اقرت التنظيمات الارهابية التكفيرية صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها بينهم “محمد يحيى دعبوس” و”فراس رضوان السعيد” متأثرا بإصابته في أحد مشافي الأردن التي تعالج العديد من الارهابيين المصابين وتعيدهم لقتال الدولة السورية.

انظر ايضاً

استشهاد أحد عشر عسكرياً ومدنيين اثنين باعتداء إرهابي استهدف حافلة ركاب بريف الرقة

الرقة-سانا استشهد أحد عشر عسكرياً ومدنيان وأصيب ثلاثة عسكريين جراء استهداف حافلة ركاب مدنية