الجيش يعيد الأمن والاستقرار إلى بلدات الرملة والمشرفة والكريم وقبر فضة بريف حماة الشمالي ويدمر معسكراً لإرهابيي “جيش الفتح” ويوقع 20 قتيلا بين صفوفه بريف إدلب-فيديو

محافظات-سانا

أعاد الجيش اليوم الإثنين الأمن والاستقرار إلى بلدات الرملة والمشرفة والكريم وقبر فضة  في ريف حماة الشمالي في حين أوقع عشرات الإرهابيين بين قتيل ومصاب في بلدة النعيمة بريف درعا كما دمر أربع شاحنات كبيرة محملة بالأسلحة والذخيرة للإرهابيين على طريق طفس مزيريب بريف درعا بالتزامن مع تدمير سلاح الجو وكرا للتنظيمات الإرهابية في الزبداني بريف دمشق.

وفي التفاصيل أعلن مصدر عسكري بعد ظهر اليوم اعادة الامن والاستقرار الى بلدات الرملة والمشرفة والكريم وقبر فضة بعد سلسلة عمليات نوعية استمرت عدة ايام على بؤر التنظيمات الارهابية التكفيرية في ريف حماة الشمالي.

 وقال المصدر في تصريح لـ سانا : إن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على اخر تجمعات ارهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته الى كانت تعيث تخريبا وتدميرا فى بلدات الرملة والمشرفة والكريم وقبر فضة”.

وأشار المصدر الى أن وحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية والأهالي قامت بتمشيط البلدات الأربع وفككت عشرات العبوات الناسفة التي زرعها الارهابيون بين المنازل والطرق والأراضي الزراعية”.

الى ذلك أكد المصدر العسكري ” تدمير اوكار وعربات مزودة برشاشات لتنظيم “جبهة النصرة” الارهابي خلال الحرب المتواصلة التى يشنها الجيش على الإرهاب التكفيري في كفرزيتا واللطامنة وشمال مورك وقصر بن وردان بريف حماة الشمالي.

وكانت مصادر ميدانية أكدت في وقت سابق اليوم لـ سانا تدمير مربضين لمدافع الهاون ومقتل 9 ارهابيين من بينهم “أمين الحجى” واصابة 34 آخرين في عملية نوعية لوحدة من الجيش على بؤر للتنظيمات التكفيرية في قرية الشريعة شمال غرب مدينة حماة بنحو60 كم.

وأشارت المصادر الى ان وحدات من الجيش وجهت ضربات ثقيلة على أوكار لإرهابيي “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في كفرزيتا بالريف الشمالي و”أوقعت بين صفوفهم خسائر بالأفراد والعتاد”.

ولفتت المصادر إلى “مقتل 6 إرهابيين على الأقل في عملية لوحدة من الجيش ضد بؤر ارهابية في بلدة اللطامنة”  شمال غرب مدينة حماة بنحو 35 كم.

وكان سلاح الجو دمر أمس تجمعات وآليات لإرهابيي “جبهة النصرة” وقضى على العديد منهم في مناطق وقرى مختلفة من ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي.

عشرات القتلى والمصابين بين أفراد التنظيمات الارهابية في عمليات للجيش بريف درعا

وفي ريف درعا سقط عشرات القتلى والمصابين بين أفراد التنظيمات الارهابية التكفيرية المرتبطة بالعدو الاسرائيلي والنظام الاردني خلال عمليات نفذتها وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضد أوكارهم وتجمعاتهم.

وأكد مصدر عسكري أن وحدة من الجيش نفذت الليلة الماضية وصباح اليوم عمليات نوعية أسفرت عن “مقتل العديد من الارهابيين اغلبهم من تنظيم /جبهة النصرة/ وتدمير عربة مصفحة شرق نقطة السنتر ومحيط الجامع الاخضر والكتيبة المهجورة في بلدة النعيمة” بالريف الشرقي.

وبين المصدر “سقوط قتلى ومصابين بين الارهابيين خلال عملية نوعية لوحدة من الجيش على بؤرهم في محيط محطة وقود السلطان ومعملى الكازوز والسيراميك والجامع الاسود فى قرية صيدا” الواقعة على مفترق طرق عدد من الاماكن الاثرية التى تعرضت للتخريب بذرائع تتنافى مع القيم الانسانية فضلا عن عمليات نهب للاثار وتهريبها الى الخارج.

وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش “نفذت عمليات ضد تجمعات وآليات التنظيمات الارهابية شمال مفرق ام المياذن في بلدة النعيمة ومزارع النخلة الواقعة بين مدينة درعا وبلدة نصيب” القريبة من الحدود الأردنية التي تشهد تسللا للمرتزقة بعد تدريبهم في معسكرات يحتضنها النظام الاردني على أراضيه بغية ارتكاب جرائم بحق السوريين.

وأكد المصدر أن العمليات أسفرت عن “تدمير أوكار وتجمع آليات للتنظيمات الارهابية ومقتل عدد من أفرادها” .

ويشهد الريف الشرقي والجنوبي لدرعا القريب من الحدود الاردنية تسللا كثيفا للارهابيين المرتزقة للانضمام الى تنظيم /جبهة النصرة/ بعد تدريبهم في معسكرات يحتضنها النظام الاردني على أراضيه.

وفي منطقة جيدور حوران لفت المصدر العسكري الى أن وحدات من الجيش نفذت عمليات مركزة ” قضت خلالها على العديد من الارهابيين المنتمى اغلبهم الى ما يسمى/ لواء جيدور حوران/ و/لواء حمزة أسد الله/ و/لواء المهاجرين والانصار/ ودمرت لهم اليات بعضها مزود برشاشات في بلدة أم العوسج وعلى طريق انخل/جاسم ” بريف درعا الشمالي.

وبين المصدر أن وحدات من الجيش بعد رصد تحرك للتنظيمات الارهابية التكفيرية في بلدة اليادودة وعلى طريق طفس/مزيريب بالريف الشمالي الغربي وجهت رماياتها النارية المناسبة ما اسفر عن “تدمير أربع شاحنات كبيرة محملة بالاسلحة والذخيرة وعدة اوكار للارهابيين ومقتل عدد منهم”.

وأكد المصدر “تدمير ثلاث آليات مزودة برشاشات ثقيلة للارهابيين جنوب خربة غزالة” شمال مدينة درعا بنحو /20/ كم.

وأوضح المصدر العسكري أن وحدة من الجيش “أوقعت عددا من الارهابيين قتلى ودمرت آليتين لهم بمن فيهما خلال عمليات دقيقة نفذتها على بؤرهم في محيطي مدرسة القنيطرة ومبنى الإعلاميين وجنوب شرق شركة الكهرباء في حي درعا البلد” حيث تنتشر تنظيمات تكفيرية أغلبها يتبع لتنظيم /جبهة النصرة/ الذى يعمل بتنسيق مباشر مع الاحتلال الاسرائيلي.

الى ذلك تناقلت صفحات محسوبة على التنظيمات الارهابية التكفيرية فى مواقع التواصل الاجتماعى معلومات توءكد مقتل /عبد الله العيد/ “أمير فى جبهة النصرة” والملقب/أبو مصعب كيماوي/ ومن سمته “الأمير العسكرى العام في لواء شهداء اليرموك” /عاصم القديري/ إضافة إلى /أنس على العبود/ مما يسمى /فرقة فلوجة حوران/ و/مهند هزاع/ و/قاسم محمد العيد/ الملقب /أبو حمزة/.

وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة تصدت لمحاولات اعتداءات مجموعات إرهابية على عدد من النقاط العسكرية في درعا البلد وعلى اتجاه بلدة النعيمة بريف درعا ودمرت لها مرابض مدفعية وأسلحة مختلفة وقضت على عدد من أفرادها فيما لاذ الباقون بالفرار.

مقتل 39 إرهابيا على الأقل بعضهم من الجنسيتين الأردنية والكويتية في الغوطة الشرقية بريف دمشق

و في ريف دمشق قضت وحدات الجيش على 39 إرهابيا على الأقل بعضهم من الجنسيتين الكويتية والاردنية خلال عمليات نوعية على أوكار “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء الاسلام” في الغوطة الشرقية.

وذكرت مراسلة سانا الميدانية أن وحدة من الجيش وجهت ضربات مكثفة على أوكار ما يسمى “لواء الإسلام” بين قرية حزة وبلدة عين ترما أسفرت عن تدمير معمل لتصنيع العبوات الناسفة ومقتل 6 ارهابيين وهم الكويتي “مشاري جاسم الزاري” و”محمود الدرة” و”سليم الدرة” و”نضال العبدة” و”فراس بركات” و”جهاد حرستاني”.

وفي جنوب الغوطة الشرقية دمرت وحدة من الجيش معملا لتصنيع الذخيرة وعربة مصفحة وسيارتين نوع بيك اب وقضت على الارهابيين “ناجى اديب الأحمد”  و”سليمان شحادة” و”سليمان الرز” و”فراس الزمام” و”هادي الدبش”.

إلى ذلك وجهت مدفعية الجيش ضربات مكثفة على تحركات المجموعات الإرهابية بين قريتي زبدين وبالا أسفرت عن مقتل الأردني “نضال مسالمة” و”سهيل شعبان” و”نهاد الزين” و”سعيد دغمش”.

وفي حرستا قضت وحدة من الجيش على عدد من الارهابيين أحدهم قناص في اشتباكات دارت مع مجموعة مسلحة قرب جامع الرفاعي.

إلى ذلك ذكرت مصادر أهلية في دوما ان التنظيمات الارهابية المنتشرة في المدينة أعلنت مقتل /24/ ارهابيا من أفراد ما يسمى “فيلق الرحمن” و”أجناد الشام” من بينهم “عبدو وطفة” و”فريد دوارة” و”ابراهيم عبد الجواد” و”سعيد شلة”.

وكانت وحدات الجيش دمرت امس معملا لتصنيع القذائف الصاروخية في الغوطة الشرقية وقضت على 11 إرهابيا على الأقل.

وينتشر في مزارع وقرى الغوطة الشرقية ارهابيون تكفيريون ينضوون تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” و”لواء الإسلام” ويتلقون تمويلاً وتسليحاً من نظام آل سعود الوهابي.

وأفاد المصدر العسكري بأن سلاح الجو دمر وكرا للتنظيمات الإرهابية في الزبداني بريف دمشق.

وحدات من الجيش تقضي على إرهابيين من “داعش” بريف السويداء

ونفذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة الليلة الماضية عملية نوعية على اوكار وتجمعات إرهابيي تنظيم “داعش”المدرج على لائحة الإرهاب الدولية شرق السويداء وشمالها الشرقي.

وقال مصدر عسكري إن العملية حققت أهدافها المحددة بدقة واسفرت عن “سقوط قتلى ومصابين فى صفوف إرهابيي /داعش/ في منطقة بئر الحريضية وابار الرشيدة وتدمير كميات من الاسلحة والذخيرة لهم”.

ويقع مجمع ابار مياه الرشيدة شرق مدينة السويداء بنحو 38 كم وتعرض للتخريب والتدمير من قبل إرهابيي “داعش”الذين حولوه الى وكر لتخزين الاسلحة والذخيرة ومنطلق لشن هجمات على الأهالي في القرى والتجمعات السكانية المنتشرة في البادية.

وفي الريف الشمالي الشرقي بين المصدر العسكري أن وحدات من الجيش “وجهت ضربات مكثفة على أوكار ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم “داعش” في تل صعد وقرية القصر ومحيط مركز الأعلاف بقرية رجم الدولة”.

وأوضح المصدر أن الضربات “أسفرت عن مقتل عدد من إرهابيي التنظيم التكفيري واصابة آخرين وتدمير أسلحتهم وعتادهم الحربي”.

وكانت وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو قضت أمس فى عمليات مركزة على عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” في تل شيهب الجنوبي بريف السويداء الشمالي الشرقي.

الجيش يدمر خطوط إمداد للارهابيين من الجانب التركي .. والتنظيمات التكفيرية تقر بمقتل عدد من أفرادها في حلب

ودمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب أوكارا وخطوط إمداد من الجانب التركي لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الارهاب الدولية.

وأكد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا “سقوط قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية وتدمير آليات مزودة برشاشات خلال عمليات نفذها الجيش الليلة الماضية على أوكارهم في بلدة حريتان” الواقعة على طريق حلب تركيا الذي يعد خط إمداد المرتزقة بالأسلحة والذخيرة مع نظام أردوغان السفاح.

وأشار المصدر الى ان عمليات الجيش المتواصلة لدحر الإرهابيين في الريف الغربي لحلب أسفرت عن “مقتل عدد من أفراد التنظيمات التكفيرية وتدمير أسلحتهم وآلياتهم بما فيها في قرية المنصورة ومحيط البحوث العلمية” بالتزامن مع “تكبيد الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والعتاد في مدينة الأتارب وخان العسل” بالريف الجنوبي الغربي.

إلى ذلك “قضت وحدة من الجيش على عدد من الإرهابيين ودمرت أوكارا وآليات لهم خلال عمليات نوعية على تجمعاتهم في قرية العامرية بالريف الجنوبي الشرقي” وفقا للمصدر العسكري.

وفي مدينة حلب ذكر المصدر العسكري أن وحدات من الجيش “قضت على بؤر للتنظيمات الإرهابية في احياء جب القبة وقاضي عسكر وحلب القديمة والليرمون وجمعية الزهراء”.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الارهابية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم “سامر رضوان مرجان” و”حذيفة هيثم قنطي” و”علي حمدو قنطي” و”كمال ابو حفص”.

الطيران الحربي يكبد تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد في ريف حمص الشرقي

ونفذ الطيران في الجيش العربي السوري بعد ظهر اليوم ضربات جوية مكثفة على أوكار وتجمعات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم /داعش/ المدرج على لائحة الارهاب الدولية في ريف حمص الشرقي.

وقال مصدر عسكري إن “الضربات تركزت على محيط مدينة تدمر ومزارعها ومنطقة البيارات وعلى طريق الارك خنيفيس ومحيط حقل جزل”.

وأوضح المصدر أن الضربات أسفرت عن “مقتل العديد من إرهابيي التنظيم التكفيري وتدمير آلياتهم وعتادهم الحربي”.

وكان الطيران الحربي قضى أمس على إرهابيين من /داعش/ ودمر آلياتهم في محيط حقل الشاعر ومحيط ابار جزل ومنطقة حقل الشاعر.

ويلجأ تنظيم /داعش/ الارهابي إلى سرقة النفط وبيعه عبر وسطاء أتراك وبدعم مباشر من نظام اردوغان الاخواني في خرق واضح وعلني لقرار مجلس الأمن 2199 القاضي بتجريم دفع الفدية والاتجار بالنفط والآثار مع التنظيمات الإرهابية.

في غضون ذلك فككت وحدة من الجيش والقوات المسلحة العاملة في حمص عبوات ناسفة معدة للتفجير زرعها ارهابيون من تنظيم “داعش” على طريق الفرقلس –  تدمر.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن عناصر الهندسة في الجيش فككوا /8/ عبوات ناسفة معدة للتفجير زرعها ارهابيون من تنظيم “داعش” قرب قرية حنورة شرقي بلدة الفرقلس بنحو /75/ كم بريف حمص الشرقي.

ويعمد تنظيم “داعش” الارهابي إلى المفخخات وزرع العبوات الناسفة على جانبي ومحاور الطرق الرئيسة التي تربط القرى والمناطق بخاصة في منطقة تدمر وناحية الفرقلس بريف حمص الشرقي وذلك في محاولة لإعاقة تقدم وحدات الجيش والقوات المسلحة في حربها على الإرهاب التكفيري.

تدمير معسكر تدريب لإرهابيي “جيش الفتح” وإيقاع 20 قتيلا بين صفوفه بريف إدلب

قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على ارهابيين مما يسمى “جيش الفتح” المرتبط بتنظيم أردوغان السفاح في ريف ادلب.

1وذكرت مصادر ميدانية لـ سانا إن وحدة من الجيش وجهت ضربات مكثفة على تجمعات للإرهابيين أغلبهم من تنظيم “جبهة النصرة” في بلدة كفرعويد جنوب مدينة ادلب بنحو 65 كم أسفرت عن سقوط 15 قتيلا بين صفوفهم من بينهم “محمد ابو منير” أحد أخطر الارهابيين في المنطقة.

وأكدت المصادر “تدمير اربع اليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة ومعسكر تدريب لإرهابيي “جيش الفتح” قرب المداجن جنوب مدينة معرة النعمان”.

ولفتت المصادر الى ان “وحدة من الجيش قضت على مجموعة مسلحة مؤلفة من 5 ارهابيين حاولت التسلل إلى تل المقالع بريف ادلب وصادرت أسلحتهم وذخيرتهم”.

وفي وقت لاحق أكد مصدر عسكري “مقتل العشرات من إرهابيي “جبهة النصرة” في غارات جوية على اوكارهم في المجاص وابو الضهور” شرق مدينة ادلب بنحو 50 كم.

2وأشار المصدر الى أن “سلاح الجو دمر أوكارا للتنظيمات الإرهابية في محيط قلعة العبادة وقريتي التمانعة والصحن” في الريف الجنوبي لإدلب.

وكان الطيران الحربى دمر مساء أمس اليات للإرهابيين بمن فيها في حلوبة ومدايا وركايا سجنة وجنوب ترملا في ادلب والتي ينتشر فيها ارهابيون أغلبيتهم من “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة أحرار الشام” الاسلامية المرتبطة بنظام ال سعود الوهابي.

وحدات من الجيش تدمر تجمعات وآليات لإرهابيي تنظيم “داعش” على الأطراف الجنوبية لمدينة الحسكة

في سياق متصل كبدت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة فى ريف الحسكة اليوم تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر كبيرة بالعتاد والافراد خلال عمليات مكثفة على أوكارهم وتجمعاتهم على الاطراف الجنوبية لمدينة الحسكة.

وأفاد مصدر عسكرى فى تصريح لـ سانا بأن “وحدة من الجيش دمرت 3 عربات مصفحة و5 آليات مزودة برشاشات بمن فيها من ارهابيي “داعش” في محيط بناء الكهرباء وجنوب كلية العلوم ومساكن الجاهزية والسكن الشبابى جنوب مدينة الحسكة”.

وأكد المصدر “مقتل العديد من ارهابيي “داعش”  وتدمير عدد من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة خلال ضربات جوية على أوكاره في المجبل الزفتي جنوب شرق الحسكة”.

الى ذلك أفاد مراسل سانا في الحسكة بأن “وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت سيارة مفخخة لإرهابيي تنظيم “داعش” قبل وصولها الى المدخل الجنوبي للمدينة”.

وكانت وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو دمرت أمس بؤرا لتنظيم “داعش” الإرهابي في أحياء النشوة الغربية ومحيط السكن الشبابي ومحيط مساكن الجاهزية بالمدينة.

وفي وقت سابق أفاد مراسل سانا في الحسكة بأن وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت سيارة مفخخة لإرهابيي تنظيم “داعش” قبل وصولها إلى المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة.

انظر ايضاً

استشهاد أحد عشر عسكرياً ومدنيين اثنين باعتداء إرهابي استهدف حافلة ركاب بريف الرقة

الرقة-سانا استشهد أحد عشر عسكرياً ومدنيان وأصيب ثلاثة عسكريين جراء استهداف حافلة ركاب مدنية