المطران عطا الله حنا: التعصب الصهيوني وتنظيم “داعش” الإرهابي وجهان لعملة واحدة

القدس المحتلة-سانا

أكد المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس أن كل مظاهر وممارسات التعصب الصهيوني وتنظيم /داعش/ الإرهابي تمثل وجهين لعملة واحدة تخدم أجندة واحدة وسياسة واحدة ترمي لتصفية القضية الفلسطينية وتدمير المنطقة تدميرا كليا خدمة لمخططات استعمارية مشبوهة لا تريد الخير لفلسطين وللأمة العربية.

وقال المطران حنا خلال لقاء جمع شخصيات وطنية فلسطينية مساء أمس في بلدة الخضر بالقرب من بيت لحم.. “علينا ان نتصدى معا مسيحيين ومسلمين للصهيونية العنصرية ولأي نوع اخر من العنصرية والكراهية والتعصب لأنها كلها مسيئة الينا وهدفها تصفية وجودنا ولحمتنا وقضيتنا الوطنية”.

ولفت إلى أن المسيحيين والمسلمين في فلسطين ينتمون لشعب واحد يناضل من أجل حريته وكرامته واستقلاله بينما تعتبر مظاهر التعصب والتطرف دخيلة على مجتمعاتنا العربية هدفها الاساءة لثقافتنا واخوتنا وعلاقاتنا التاريخية الوطيدة.

وشدد المطران حنا على أن “على الفلسطينيين أن يدافعوا عن وطنهم وقدسهم ومقدساتهم معا وسويا لأن وحدتهم قوة لهم في مواجهة المؤامرات التي تحاك ضدنا جميعا وتستهدف قدسنا ومقدساتنا وشعبنا” مشيرا إلى أن الاحتلال الاسرائيلي يستهدف الجميع بسياساته العنصرية وعلينا أن نكون موحدين كشعب فلسطيني واحد في مواجهة ومقاومة هذه العنصرية التي تعاملنا كالغرباء في وطننا وتسعى لتهميش حضورنا وارتباطنا وتشبثنا بهذه الأرض المقدسة.

وأدان المطران حنا التطرف الصهيوني الذي يستهدف الكنائس والمساجد مؤكدا أن العنصرية الصهيونية تزداد شراسة وحقدا واستهدافا لوجودنا العربي الفلسطيني الاسلامي والمسيحي مؤكدا رفضه التطرف الذي يلبس ثوب الدين ويستغل الدين لأغراض سياسية استعمارية مشبوهة.

انظر ايضاً

المطران عطا الله حنا: الاحتلال الإسرائيلي العنصري لا يميز بين كنيسة ومسجد

القدس المحتلة-سانا أكد المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس أن منع الاحتلال …