الشريط الأخباري

محافظ طرطوس: المحافظة حريصة على متابعة قضايا المواطنين ومعالجتها

طرطوس-سانا
أكد محافظ طرطوس نزار موسى حرص المحافظة على المتابعة الحثيثة للقضايا الخدمية في منطقة القدموس ومعالجتها بالسرعة الممكنة وفقا للأولويات والامكانيات المتوافرة ولاسيما حل مشكلة مياه الشرب.
ولفت المحافظ خلال لقائه اليوم حشدا من أهالي المنطقة في المركز الثقافي العربي بمدينة القدموس للاطلاع على الواقع الخدمي والمعيشي للمواطنين إلى التضحيات التي قدمها أهالي المنطقة وتأثرها من جراء الظروف الراهنة من حيث قلة الموارد والمياه وضعف الكهرباء والتأخر في تنفيذ بعض المشاريع الخدمية مشيرا إلى أن الوطن يراهن دوما على صبر أبنائه وصمودهم حتى تحقيق الانتصار الذي ستنتعش سورية من بعده كما كانت من قبل.

أهاليولفت موسى إلى أن للقدموس نصيبا من الاعتمادات المخصصة لمحافظة طرطوس تقدر بنحو 78 مليون ليرة لصالح تعبيد وتزفيت الطرق وشقها وأغراض الصرف المطري إضافة إلى 300 مليون ليرة لانشاء محطات مياه الصرف الصحي ووصلات جاري تنفيذها حاليا مؤكدا أن 50 طنا من السماد العضوي المنتج في معمل وادي الهدة لمعالجة النفايات الصلبة سيجري توزيعها على مزارعي القدموس مجانا.
وأشار المحافظ إلى استمرار العمل بمشروع تجهيز 12 بئرا والذي “تبنته منظمة اوكسفام الخيرية الدولية” لتأمين مياه الشرب حيث يتوقع أن تكون جاهزة للاستخدام آواخر آب المقبل مبينا أهمية ما تتمتع به محافظة طرطوس من أمن وأمان مكنها من استقبال الوافدين من المحافظات الأخرى ليتقاسم الجميع الخدمات والمواد التي لم تتوقف الدولة عن تأمينها رغم الحرب التي تتعرض لها.
من جهته أكد امين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي غسان أسعد حق كل مواطن في الشراكة بالحوار حول القضايا الخدمية التي تمس حياته اليومية وتمده بمزيد من اسباب الصمود لافتا إلى أن سقف المطالب الخدمية مفتوح لكن الحلول تكون دوما وفق الامكانيات والواقع على أن تعمل الجهات المعنية والتنفيذية لتحقيق هذه الحلول قدر الامكان.
وتركزت مداخلات الأهالي حول ضرورة إيجاد حل لمشكلة انقطاع مياه الشرب في عدد من الأحياء والقرى لمدد تتراوح بين عشرة إلى 45 يوما في بعض المناطق ولاسيما المرتفعة منها وما يرافقه ذلك من سوء في توزيع المياه جراء سوء الاشراف أو الأعطال المتكررة وعدم النظر في حل مشكلة ماء الشرب بالاعتماد على الاسالة والاستفادة من مياه نبع الحاج حسن بدلا من الهدر اليومي في قنوات النهر.
وطالب الأهالي بمعالجة مشكلات الطرق التي تم شقها دون استكمال العمل فيها ورفد المراكز الصحية بأطباء بشريين في المراكز الصحية وضمان وصول مادة الخبز بحال جيدة الى القرى البعيدة.
كما دعا الأهالي الجهات المعنية إلى العمل على انارة شوارع مدينة القدموس وتأمين المازوت قبل حلول الشتاء واستكمال ترميم وبناء مدرستين في المدينة وريفها قبل بدء العام الدراسي وتعزيز الرقابة التموينية والتشديد على الباعة للالتزام بالأسعار ومحاسبة المخالفين وتأمين المواصلات الى القرى التي يصعب الوصول اليها والتي لا يتقيد سائقو السرافيس فيها بخط السير المقرر الى جانب تأمين مساعدات للأسر الفقيرة في القدموس ممن تضرروا أكثر من غيرهم من شح المياه وضعف موسمي الزيتون والتبغ.
واستعرض مديرو الصحة والخدمات الفنية والتربية والنقل والطرق والتموين والهاتف ومؤسسة مياه طرطوس وشركة الصرف الصحي ومعاون مدير الكهرباء بالمحافظة الاجراءات التي تم اتخاذها لتحسين الواقع الخدمي في القدموس والتدابير المعتزم اتخاذها ومنها محطات الصرف الصحي التي ستنفذها الانشاءات العسكرية في سبع قرى بالقدموس وزيادة الرقابة على مضخات المياه بالتعاون مع المواطنين الذين يجب بدورهم الابلاغ عن كل مخالفة بحق شبكة المياه.
ولفتوا الى العمل لاستكمال خط الجر الثاني من نبع السن إلى المنطقة لوضعه بالعمل بداية أيلول القادم وادراج طريق القدموس في خطة العام الحالي ورصد ربع مليار ليرة لتسويته بجميع أجزائه وتزويد 3 من قرى القدموس بوحدات ضوئية تابعة لشبكة الهاتف وبدء تنفيذ مشروع الانترنت بعد تركيبه بشكل كامل وتزويد القدموس وريفها قريبا ب800 بوابة.
كما أشاروا إلى صدور قرار بإحداث شعبتي التموين والنقل في المنطقة لتسهيل تنظيم الضبوط بحق السائقين المخالفين وتأمين نقل الخبز بالسرعة التي تضمن الحفاظ على جودته واستمرار اتخاذ الاجراءات لمكافحة حالات اللاشمانيا.
وقام المحافظ وأمين الفرع بجولة على سوق مدينة القدموس حيث أكدا ضرورة التقيد بالأسعار وعدم التلاعب بها واعتماد الصدق والأمانة تحت طائلة المحاسبة.
حضر اللقاء عضو قيادة فرع الحزب هيثم عاصي وعضو المكتب التنفيذي لمجلس المحافظة المهندس سالم معلا وفعاليات حزبية من المنطقة وحشد من الأهالي.