الشريط الأخباري

بالتنسيق مع ضربات المدفعية والطيران .. أبطال القوة المدافعة عن مشفى جسر الشغور يتمكنون من الخروج من المشفى بعد فك حصار الارهابيين

محافظات- سانا

كسر أبطال القوة المدافعة عن مشفى جسر الشغور الوطني الحصار الذي فرضته عليه التنظيمات الإرهابية التكفيرية وخرجوا من المشفى الذي بات عنواناً للصمود في وقت وسعت فيه وحدات الجيش من نطاق سيطرتها بريف الحسكة وألحقت خسائر كبيرة بإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في القنيطرة ودرعا إثر تدميرها آليات وتجمعات وأوكار لهم والقضاء على العديد من أفراد التنظيم المرتبط بكيان الاحتلال والنظام الأردني.

وفي التفاصيل تمكن أبطال القوة المدافعة عن مشفى جسر الشغور الوطني بالتنسيق مع ضربات المدفعية والطيران من خرق الطوق الذي كانت تفرضه التنظيمات الإرهابية على المشفى حاملين رفاقهم الجرحى وجثامين شهدائهم باتجاه نقاط تمركز قواتنا المسلحة في ريف إدلب.

وقال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا : إن “القوة المدافعة عن مشفى جسر الشغور الوطني نفذت صباح اليوم مناورة تكتيكية بالقوى والوسائط وتمكنت من فك الطوق عنه بنجاح”.

في هذه الأثناء قال مراسل سانا من ريف جسر الشغور: إن أبطال المشفى كسروا بالتنسيق مع ضربات المدفعية والطيران الحصار الإرهابي وحملوا رفاقهم الجرحى وجثامين شهدائهم باتجاه أماكن تمركز وحدات الجيش والقوات المسلحة في المنطقة.

واضاف المراسل أن أبطال مشفى جسر الشغور أصبحوا خارج المشفى بعد أن صمدوا نحو شهر أمام حصار فرضه إرهابيو “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بنظام أردوغان السفاح.

القضاء على إرهابيين أتراك وسعوديين وليبيين بالغوطة الشرقية

وقضت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف دمشق على إرهابيين من الجنسيات التركية والسعودية والليبية ودمرت لهم العديد من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة في ضربات مركزة على أوكارهم في الغوطة الشرقية وجرود القلمون ومزارع خان الشيح.

وذكرت مراسلة سانا الميدانية أن وحدة من الجيش نفذت عملية على بؤر إرهابية قرب جامع البغدادي وجنوب ساحة الجرة في مدينة دوما أسفرت عن مقتل /30/ إرهابيا على الأقل مما يسمى /لواء الاسلام/ من بينهم /هاني شهاب/ و/حاتم حليمة/ و/فراس ادم/ و/زاهي القابوني/ و/محمد شمشم/ و/خلدون الشوا/ و/حسن عليوي/ وإصابة العديد من الارهابيين المرتزقة من جنسيات سعودية واماراتية واردنية وتونسية.

وفي المزارع الجنوبية لدوما دمرت وحدة من الجيش مربض هاون وآلية للإرهابيين في ضربة مركزة على أحد أوكارهم أسفرت عن مقتل الإرهابي التركي /نعمان قورطولموش/ والسعودي /سعيد عبد الله الحويقي/ والليبي /عقل علي/ و/عامر مهيني/ و/فريد العمر/ و/شاهر تقلا/ بينما قضت وحدات من الجيش على عدد من الإرهابيين في حرستا وجوبر وعين ترما.

في هذه الأثناء سقط عدد من الإرهابيين قتلى خلال عمليات الجيش المتواصلة على أوكارهم قرب جامع العثمان ومحيط كراج الحجز في عربين ومن بين القتلى /خالد الشلبي/ و /دياب يونس/ و/ احمد حميدة/ و/زكريا سرحان/.

وفي مزارع دير سلمان تأكد تدمير آليتين إحداهما مزودة برشاش ثقيل ومقتل العديد من الارهابيين من بينهم /صالح حسن الرز/ و/سليمان عبد الهادي/ و/زياد القصير/ و/نزار الفاعور/ و/ منصور عز الدين/.

وفي الريف الجنوبي الغربي لدمشق دمرت وحدة من الجيش وكرا لإرهابيي تنظيم /جبهة النصرة/ الذي يعمل بتنسيق كامل مع كيان الاحتلال الاسرائيلي في مزارع خان الشيح وسقط قتلى بين أفراده منهم /محمد الخطيب/ و/ حسام النادر/ و/محمد قويدر/ و/محمد الاطرش/.

وفي جرود بلدة فليطة في جبال القلمون الشمالية حيث يواصل الجيش والمقاومة اللبنانية التقدم ودحر التنظيمات الإرهابية تم تدمير اليتين مركب عليهما رشاشان عيار /23/ مم والقضاء على العديد من إرهابيي /جبهة النصرة/ المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في تلة رأس الحصان من بينهم /سامر الرفاعي/ و/ عبد الرحمن سميطة/ و/سامر جمعة/ و/ طه السيد/.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع المقاومة اللبنانية ومجموعات الدفاع الشعبية أحكمت الأربعاء الماضي السيطرة على جبل شميسة الحصان وقرنة الطويل وقرنة المش وعقبة الفسخ في جرود فليطة.

تدمير آليات وتجمعات لإرهابيي جبهة النصرة في ريف القنيطرة

في غضون ذلك أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة قتلى في صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” ودمرت عددا من آلياتهم خلال ضربات مركزة على تجمعاتهم في تل مسحرة وقرية الصمدانية الغربية في ريف القنيطرة.

وذكر مصدر عسكري لـ سانا أن “وحدات من الجيش دمرت في عمليات مركزة أوكارا وآليات للإرهابيين في تل مسحرة” شرق مدينة القنيطرة بنحو 12 كم قرب الحدود الإدارية مع درعا.

وأكد المصدر أن “العمليات أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة” ويعد تل مسحرة أحد التلال الاستراتيجية في الريف الممتد بين القنيطرة ودرعا وينتشر فيه إرهابيون من “جبهة النصرة” يستهدفون المناطق المجاورة بالقذائف تنفيذا لتوجيهات وخطط كيان العدو الإسرائيلي والأنظمة المتآمرة على السوريين.

وذكر المصدر أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة “أوقعت إرهابيين قتلى ومصابين ودمرت لهم اسلحة من عيارات مختلفة وعددا من الآليات مزودة برشاشات ثقيلة بمن فيها من إرهابيين” في قرية الصمدانية الغربية في ريف القنيطرة الشمالي الشرقي.

وحدات من الجيش تقضي على إرهابيين في درعا

وفي درعا دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكارا وتجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المرتبطة بالنظام الأردني وكيان الاحتلال.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إن “وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت آليات للتنظيمات الإرهابية خلال ضربات محكمة على تجمعاتهم في قرية المسمية بمنطقة اللجاة”.

وأشار المصدر إلى أن عمليات الجيش على أوكار وتجمعات تنظيم “جبهة النصرة” في تل المال أسفرت عن القضاء على عدد كبير من الإرهابيين وتدمير ما بحوزتهم من اسلحة وذخيرة”.

وأكد المصدر “سقوط العديد من ارهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة أحرار الشام الاسلامية” قتلى ومصابين خلال عملية لوحدة من الجيش والقوات المسلحة على اوكارهم على طريق السد/الارصاد الجوية في درعا البلد”.

ولفت المصدر الى أن وحدات من الجيش “قضت على عدد من الارهابيين خلال ضربات دقيقة على تجمعاتهم جنوب شرق جامع الحمزة والعباس ومحيط فرن العباسيين في درعا البلد”.

وأشار المصدر الى أن وحدة من الجيش وجهت ضربة محكمة على نقاط تمركز إرهابيي “جبهة النصرة” وغيرها من التنظيمات المتطرفة المنضوية تحت زعامته على محور درعا المحطة -المخيم “اسفرت عن القضاء على العديد منهم وتدمير اسلحتهم وذخائرهم”.

وأفاد المصدر العسكري بأن وحدة من الجيش والقوات المسلحة أحبطت محاولة مجموعة إرهابية التسلل باتجاه مزرعة البيطار بريف درعا بينما قضت وحدة أخرى على عدد من اإرهابيين وأصابت آخرين ودمرت آليات لهم غرب ضاحية اليرموك في مدينة درعا.

وتنتشر في أحياء درعا بؤر ارهابية تنضوي تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الارهاب الدولية معظم أفرادها تسللوا من الخارج عبر الحدود الاردنية بتنسيق وتخطيط من غرفة عمليات عمان التي يديرها الموساد الاسرائيلي وأجهزة استخبارات خليجية وغربية.

إحكام السيطرة على قرية تل بارود ومفرق الشدادي- الهول بريف الحسكة

إلى ذلك وسعت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في الحسكة نطاق سيطرتها بعد القضاء على آخر تجمعات تنظيم /داعش/ المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في قرية تل بارود ومفرق الشدادي – الهول بريف المحافظة.

ففي الريف الشرقي للحسكة أفاد مصدر في المحافظة لمراسل /سانا/ بأن “وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أحكمت سيطرتها الكاملة على مفرق الشدادي- الهول الاستراتيجي “الذي كان يتحصن في محيطه إرهابيو /داعش/ كنقطة انطلاق لشن هجمات إرهابية على التجمعات السكنية في الريف الجنوبي والشرقي.

وكانت وحدات من الجيش أحكمت سيطرتها خلال الأيام القليلة الماضية على العديد من القرى والمزارع على مساحات واسعة في الريف الشرقي لمحافظة الحسكة.

وبين المصدر أن “وحدة من الجيش قضت على آخر تجمعات تنظيم /داعش/ الإرهابي في قرية تل بارود المتاخمة للطريق الرئيسي الواصل بين الحسكة وقرية أبيض في الريف الجنوبي الغربي”.

وبين المصدر أن “وحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تواصل تقدمها في ملاحقة إرهابيي /داعش/ باتجاه قريتي سودا وعبد”.

ويأتي الإنجاز الجديد للجيش بعد أيام على إحكام الجيش السيطرة على قرية الشولة والسفح الشرقي لجبل عبد العزيز ومعمل معالجة النفايات الصلبة في الريف الغربي للحسكة.

الجيش يقضي على إرهابيين من داعش بقرية سلام غربي بريف حمص

وقال مصدر عسكري إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة وجهت “ضربة مركزة على أوكار لإرهابيي تنظيم /داعش/ في قرية سلام غربي” بريف حمص الشرقي.

وأشار المصدر في تصريح لـ سانا إلى أن الضربة أسفرت “عن مقتل واصابة العديد من ارهابيي التنظيم وتدمير جرافة لهم كانوا يستخدمونها في اعتداءاتهم الارهابية”.

وينتشر فى ريف حمص الشرقي إرهابيو تنظيم /داعش/ المدرج على لائحة الارهاب الدولية ويستغلون المساحات الخالية في البادية كنقاط انطلاق لهجماتهم على البلدات والقرى الآمنة وارتكاب مجازر بحق الأهالي وسلبهم أرزاقهم وأموالهم.

تدمير أوكار للإرهابيين في محيط الكلية الجوية

وفي حلب وريفها أكد مصدر عسكري أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت أوكارا للإرهابيين في محيط الكلية الجوية و بني زيد والزبدية والمنصورة وكفر حمرا والفردوس وعندان والأشرفية والشعار وتلة
التريكس والعامرية وصلاح الدين بحلب وريفها وقضت على العديد منهم ودمرت آلياتهم.