دمر مستودعي أسلحة وذخيرة لإرهابيي “النصرة” بريف دمشق.. الجيش يكثف عملياته على أوكار التنظيمات الإرهابية ويدمر آليات لهم بريف درعا

محافظات-سانا

وجهت وحدات من الجيش ضربات محكمة على أوكار التنظيمات الارهابية في ريف درعا ودمرت مستودعا للأسلحة في ريف دمشق وقضت على إرهابيين من “داعش” و”جبهة النصرة” بريف حمص.

فقد كثفت وحدات من الجيش من عملياتها على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف درعا وخطوط إمدادها مع كيان الاحتلال الإسرائيلي والحدود الأردنية التي تشهد تسللا كثيفا للمرتزقة الممولين والمدعومين من أنظمة خليجية وإقليمية متطرفة.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدة من الجيش “أوقعت إرهابيين قتلى ومصابين ودمرت لهم آليات بعد رصد تحركاتهم على طريق أم المياذن المحاذية للحدود الأردنية باتجاه بلدة صيدا” شرق مدينة درعا بنحو 10 كم.

ودمرت وحدة من الجيش والقوات المسلحة تجمع عربات للإرهابيين وقضت على عدد منهم في بلدة علما في ريف درعا الشرقي.

وأضاف المصدر إن وحدة من الجيش “دمرت في عمليات مركزة تجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي وميليشيا “حركة المثنى الإسلامية” وأوقعت بينهم قتلى ومصابين في كوم الواوايات وبلدة الشيخ مسكين” شمال مدينة درعا.

وفي الريف الشمالي الغربي أكد المصدر سقوط قتلى ومصابين بين صفوف الإرهابيين خلال عمليات للجيش ضد أوكارهم في تل المال شرق قرية مسحرة القريبة من الأراضي المحتلة حيث يتسلل عشرات الإرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” وغيرها من التنظيمات التي تنضوي تحتها وتعمل بأوامر مباشرة من أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية.

وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش قضت على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها ودمرت أسلحتهم وذخيرتهم في محيط دوار هاني غرب بلدة عتمان شمال مدينة درعا.

وبين المصدر أن وحدات من الجيش وجهت ضربات محكمة على أوكار التنظيمات الارهابية جنوب شرق بلدة انخل أسفرت عن “سقوط العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير أسلحة وذخيرة كانت لديهم”.

كما قضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة على تجمعات للإرهابيين في محيط خزان المياه بالحارة الغربية لبلدة عتمان ومدينة بصرى الشام وحي المنشية ومحيط بناء السيريتل والجمرك القديم بدرعا البلد.

وكانت وحدات من الجيش دمرت أمس آليات للإرهابيين وأردت العديد منهم قتلى ومصابين في قرى عدة بريف درعا.

القضاء على إرهابيين بعضهم من الجنسيتين الليبية واللبنانية في ريف دمشق

وفي ريف دمشق دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مستودعا للأسلحة والذخيرة لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي وميليشيا “جيش الاسلام” وأوقعت العديد من أفرادهما قتلى بعضهم من الجنسيتين الليبية واللبنانية في الزبداني والغوطة الشرقية.

وذكرت مراسلة سانا الميدانية أن وحدة من الجيش قضت على الإرهابي اللبناني عبد الحكيم البعلبكي ودمرت ثلاث آليات ومدفعا عيار 23 مم وعربة في ضربة محكمة على أحد أوكار التنظيمات التكفيرية في الحارة الغربية بمدينة الزبداني.

وفي الغوطة الشرقية أسفرت عمليات الجيش عن تدمير مستودع للأسلحة والذخيرة لإرهابيي “جبهة النصرة” ذراع القاعدة في بلاد الشام قرب مبنى البلدية الجديدة في قرية حزة بمنطقة كفر بطنا وإيقاع قتلى في صفوفهم ومن بينهم الليبي “أحمد الجابري”.

إلى ذلك نفذت وحدة من الجيش عملية دقيقة في بلدة عربين دمرت خلالها وكرا لتنظيم “جيش الإسلام” الإرهابي قرب الثانوية الشرعية بما فيه من إرهابيين.

وعلى أطراف مدينة دوما من الجهة الشمالية اشتبكت وحدة من الجيش مع إرهابيين في مزارع عالية نجم عنها مقتل الإرهابي “ياسر عبد الحق” بينما قضت وحدة ثانية على إرهابيين قرب جامع بركات في حرستا.

وكانت وحدات من الجيش قضت أمس على إرهابيين مرتزقة من جنسيات أردنية وتونسية ولبنانية في الغوطة الشرقية.

التنظيمات الإرهابية تقر بخسائرها في ريف حمص 

إلى ذلك قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على إرهابيين من “داعش” الإرهابي و”جبهة النصرة” والميليشيات التكفيرية المنضوية تحت زعامتها بريف حمص في إطار الحرب التي تخوضها سورية على الإرهاب المدعوم من أنظمة خليجية وإقليمية وكيان الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدات من الجيش نفذت عمليات ضد أوكار لتنظيم “جبهة النصرة” وميليشيا “حركة أحرار الشام الإسلامية” المرتبطة بنظام آل سعود الوهابي في قرى رجم القصر ورجم العالي والمشيرفة الشمالية على بعد نحو /70/ كم شرق مدينة حمص.

وأكد المصدر أن عمليات الجيش “أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين صفوف التنظيمات الإرهابية وتدمير العديد من أوكارهم بما فيها من أسلحة وذخيرة”.

وعلى الحدود الإدارية لمحافظة الرقة نفذت وحدة من الجيش سلسلة ضربات على أوكار وتجمعات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية انتهت بمقتل وإصابة العديد من أفراده في قرية رحوم شرق حمص بنحو 105 كم وفق المصدر العسكري.

ولفت المصدر إلى “سقوط قتلى بين الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخيرة في ضربات للجيش تركزت على أوكارهم في الرستن” على بعد “24” كم شمال مدينة حمص حيث تنتشر ميليشيات تكفيرية تنضوي بمجملها تحت زعامة “جبهة النصرة” ومنها “فيلق حمصط و”أحرار الشام” و”لواء خالد بن الوليد” و”كتائب الفاروق”.

وأقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل ما سمته “قائد كتائب أحفاد خالد بن الوليد” التابعة لميليشيا “فيلق حمص” الإرهابي “عبد الرزاق خالد جمعة” في بلدة الغنطو بالريف الشمالي.

ضربات مركزة على أوكار الإرهابيين بريف القنيطرة

وفي ريف القنيطرة  دكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة في ضربات مركزة أوكارا لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بكيان الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد المصدر “سقوط قتلى ومصابين بين صفوف إرهابيي /جبهة النصرة/ والميليشيات التكفيرية المنضوية تحت زعامته خلال عملية لوحدة من الجيش والقوات المسلحة في قرية مسحرة” بريف القنيطرة.

ولفت المصدر إلى أن العملية “أسفرت عن تدمير وكر للإرهابيين بما فيه من ذخيرة وأسلحة ثقيلة” كانوا يستخدمونها في أعمالهم الإجرامية ضد أهالي القرى المجاور على الحدود الإدارية بين محافظتي القنيطرة ودرعا.

وتقع قرية مسحرة في الريف الشرقي للقنيطرة وتبعد نحو /13/ كم عن الأراضي المحتلة من قبل كيان الاحتلال ما جعلها ممرا لتسلل الإرهابيين من وإلى الأراضي المحتلة حيث تقوم سلطات الاحتلال بنقل مصابي تنظيم “جبهة النصرة” إلى مشافيها لعلاجهم وإعادتهم لقتال الدولة السورية إضافة إلى دعمهم استخباراتيا وتسليحيا.

إلى ذلك تحدث المصدر عن “ايقاع ارهابيين قتلى ومصابين عند مجرشة البرغل في قرية رسم الخوالد” بناحية خان أرنبة شمال شرق مدينة القنيطرة.

وكان الجيش دمر أمس في إطار حربه المتواصلة على الإرهاب أوكارا لميليشيا “حركة أحرار الشام الاسلامية” وألوية الفرقان” المنضوية تحت زعامة تنظيم /جبهة النصرة/ فى بلدة مسحرة وعدد من القرى المتاخمة لها في الطيحة والمال وعقربا وسملين وزمرين وام العوسج التابعة لمحافظة درعا.

في ريف حلب دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكارا للإرهابيين في الليرمون ومخيم حندرات ومزارع الملاح ومحيط باشكوي وخان العسل ومحيط نبل والزهراء.

انظر ايضاً

العثور على مقر لمتزعمي تنظيم (جبهة النصرة) الإرهابي على طريق حلب إعزاز-فيديو

حلب-سانا ضبطت وحدات من الجيش العربي السوري خلال أعمال تمشيط القرى المحررة في ريف حلب …