الجيش يحكم سيطرته على السلسلة الغربية لجبال الزبداني ويدمر أوكارا للنصرة في إدلب ودرعا

محافظات-سانا

أعلن مصدر عسكري عن إحكام الجيش والقوات المسلحة اليوم سيطرتهم الكاملة على السلسلة الغربية لجبال الزبداني في ريف دمشق.

4وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدات من الجيش “أحكمت سيطرتها الكاملة على السلسلة الغربية لجبال الزبداني بعد أن قضت على آخر تجمعات إرهابيي جبهة النصرة وغيرهم من أفراد التنظيمات المرتبطة بتنظيم القاعدة في موقعي شير النسور وضهرة الزيتونة” مضيفا أنه تم إيقاع خسائر كبيرة بين صفوف التنظيمات الإرهابية وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم”.

وكانت وحدات من الجيش أحكمت خلال الأيام الماضية سيطرتها على مجموعة من النقاط والتلال الحاكمة في جبال الزبداني الغربية وهي المرتفع 1715 قرقماز ورأس الخشعة وشير القرنة وشير الهوة وشعيب الالد وبير كاسور وقصر النمرود وجبل الشيخ منصور ورأس القرن وشقيف الأحمر.

إلى ذلك أقرت صفحات تابعة للتنظيمات الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل العشرات من الارهابيين أثناء محاولتهم الفرار باتجاه الأراضي اللبنانية.

وينتشر في جبال الزبداني القريبة من الحدود اللبنانية إرهابيون مرتزقة غالبيتهم من تنظيم /جبهة النصرة/ تسللوا عبر الحدود اللبنانية بتمويل وتسليح وتخطيط من تيار المستقبل اللبناني ونظام آل سعود الوهابي.

وحدات من الجيش تقضي على 26 إرهابيا على الأقل في حي جوبر والغوطة الشرقية

إلى ذلك قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على 26 إرهابيا على الأقل من أفراد التنظيمات الإرهابية في حي جوبر والغوطة الشرقية بعضهم من ميليشيا “جيش الاسلام”.
وذكر مراسل سانا أن عمليات الجيش والقوات المسلحة المتواصلة على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في الغوطة الشرقية أسفرت عن مقتل 26 إرهابيا من بينهم /أحمد الملا/ و/علي حلبوني/ مما يسمى /جيش الإسلام/ و/ياسين خبية/ و/ابراهيم اللوزة/ من ميليشيا /لواء فجر الامة/.

وفي حي جوبر قضت وحدات الجيش على الارهابيين /محمد حجازي/ و/خالد عرموش/ الملقب بـ /ابو راتب الغوطاني/ أحد المتزعمين فيما يسمى /فيلق الرحمن/ والإرهابي /خالد المدني/ مما يسمى /أجناد الشام/.

إلى ذلك اشتبكت وحدات من الجيش مع مجموعات إرهابية مسلحة في بلدتي بالة وزبدين في عمق الغوطة الشرقية أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين صفوف الارهابيين.

وكانت وحدة من الجيش قضت امس الأول على ارهابيين من /جبهة النصرة/ وما يسمى /احرار الشام/ و/جيش الاسلام/ و/اجناد الشام/ ودمرت اوكارا وتجمعات بما فيها فى الغوطة الشرقية فيما قضت في كمين محكم على مجموعة ارهابية اثناء تسللها من الغوطة الشرقية باتجاه الضمير بريف دمشق.

عملية نوعية قضت على العشرات من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظام أردوغان الإخواني في مدينة إدلب وريفها

إلى ذلك قضت وحدات من الجيش خلال عملية نوعية نفذتها الليلة الماضية وفجر اليوم على العشرات من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظام أردوغان الإخواني في مدينة إدلب وريفها.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن عمليات الجيش تركزت بمعظمها على خطوط إمداد التنظيمات الإرهابية القادمة من الأراضي التركية في الريف الشمالي لمدينة إدلب.

ولفت المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين بين صفوف إرهابيي “جبهة النصرة” في بلدة بنش الواقعة على بعد 7 كم شمال شرق إدلب وتدمير آليات للتنظيمات الإرهابية في قرية كفر جالس 5 كم شمال إدلب.

ويشهد الريف الشمالي والشمالي الغربي لمحافظة إدلب وجودا كثيفا لأفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية غالبيتهم مرتزقة أجانب تسللوا إلى داخل الأراضي السورية للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية “جبهة النصرة” ومايسمى “حركة أحرار الشام الإسلامية” و”جند الأقصى” بتسهيلات ودعم من النظام التركي الإخواني وتمويل من نظام آل سعود الوهابي.

وبين المصدر العسكري أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة شنت عمليات مكثفة على أوكار للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي مبينا أن “العمليات أسفرت عن تدمير أوكار وآليات ومقتل العشرات من الإرهابيين في بلدتي سراقب وسرمين وقرية فيلون”.

وفي مدينة إدلب لفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش نفذت “عمليات مركزة بعد عمليات رصد دقيقة للتنظيمات الإرهابية التكفيرية المنضوية تحت زعامة تنظيم”جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية داخل مدينة إدلب”.

وأكد المصدر أن “العمليات انتهت بسقوط قتلى ومصابين بين إرهابيي التنظيمات الإرهابية التكفيرية” التي ترتكب مجازر وتعتدي على الأهالي داخل المدينة.

وفي هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية بمقتل العديد من افرادها في مدينة إدلب وريفها حيث كشفت صفحات محسوبة على النظام السعودي الوهابي والتنظيمات الإرهابية في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل الإرهابي السعودي “عبد السلام السبهان” وذلك بعد يومين على الإعلان عن مقتل الإرهابيين السعوديين “بدر اللحيدان” و”محمد مرشدي”.

تدمير أوكار وآليات للتنظيمات الإرهابية في ريف حماة الشمالي والشرقي

وفي حماة أكد مصدر عسكري سقوط قتلى ومصابين بين صفوف التنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف حماة الشمالي خلال العمليات المتواصلة التي ينفذها الجيش والقوات المسلحة في إطار محاربة الارهاب.

وقال المصدر إن وحدة من الجيش دمرت آليات وأوكارا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في قرية جنى العلباوي الواقعة على بعد 34 كم شمال مدينة سلمية.

وينتشر في عدد من قرى ريف سلمية الشمالي المتصل بريف إدلب والبادية السورية إرهابيون تكفيريون يرتكبون مجازر وجرائم بحق الأهالي في القرى كان آخرها المجزرة التي وقعت صباح اليوم ضد اهالي قرية المبعوجة وراح ضحيتها 48 شهيدا وإصابة آخرين معظمهم من النساء والأطفال.

ولفت المصدر العسكري إلى أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة نفذت عمليات مكثفة على أوكار وتجمعات للتنظيمات الإرهابية شرق بلدة مورك التي استعاد الجيش سيطرته عليها في تشرين الاول الماضي.

وتأتي عمليات الجيش شرق مورك في إطار العمليات الدقيقة والمركزة لقطع خطوط إمداد التنظيمات الإرهابية التكفيرية القادمة عبر البادية إلى ريف خان شيخون والتمانعة بريف إدلب.

إلى ذلك وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات مركزة على تجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة أحرار الشام الإسلامية “المرتبطة بنظام آل سعود في قرية النقير على الحدود الإدارية بين حماة وإدلب وذلك بحسب المصدر العسكري الذي أكد “سقوط العديد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب وتدمير آليات وعتاد كان بحوزتهم”.

بالتوازي قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على إرهابيين من تنظيم “داعش” في قرية رحوم ومحيط آبار الشاعر وشرق قرية جزل وشمال سد أبو قلة بريف حمص الشرقي.

الجيش يدمر أوكارا ومرابض راجمات صواريخ للإرهابيين قرب الحدود الأردنية

ودمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة خلال عملياتها المتواصلة في إطار محاربة الإرهاب مرابض راجمات صواريخ وأوكارا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في عدة قرى وبلدات حدودية مع الأردن ابتداء من الجيزة مرورا بالطيبة ونصيب وأم المياذن بريف درعا.

ووجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضربات مركزة على تجمعات لإرهابيي جبهة النصرة وما يسمى حركة المثنى الإسلامية على جسر بلدة أم المياذن/ 10 كم شرق درعا/ وفي الجهة الجنوبية لبلدة نصيب ما أدى إلى “مقتل العديد منهم وتدمير عدة آليات يستخدمونها بأعمالهم الإجرامية”.

وبعد رصد تحركات الإرهابيين “دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مرابض راجمات صواريخ شمال معبر نصيب وجنوب قرية الطيبة على مقربة من الحدود الأردنية” حيث يتسلل إرهابيون مرتزقة لارتكاب مجازر وجرائم بحق السوريين بتوجيهات من غرفة عمليات عمان التي تديرها أجهزة استخبارات خليجية وغربية بالتعاون مع الموساد الاسرائيلي.

إلى ذلك دمرت وحدة من الجيش تجمعا للتنظيمات الإرهابية بما فيه من أسلحة وذخيرة وأردت عددا من أفرادها قتلى في ساحة بلدة الجيزة الواقعة على بعد /13/ كم عن الحدود الأردنية.

وشهدت بلدة الجيزة القريبة من الحدود الأردنية التي تعد ممرا رئيسا لتسلل الإرهابيين وتهريب الأسلحة والذخيرة إلى الأراضي السورية يوم أمس تفجير سيارة مفخخة أسفر عن سقوط عشرات القتلى والمصابين في إطار التناحرات والخلافات والانشقاقات بين التنظيمات الإرهابية.

كما دكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكاراً لإرهابيي /جبهة النصرة/ في محيط مبنى الأرصاد الجوية وحي طريق السد بدرعا البلد وحققت إصابات مباشرة بينهم” فيما أوقعت العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية المرتبطة بالقاعدة قتلى ومصابين خلال عمليات مركزة ضد أوكارهم في بلدة الكرك الشرقي بمنطقة اللجاة.

إلى ذلك لفت المصدر إلى أنه “تأكد مقتل 13 إرهابيا معظمهم من تنظيم جبهة النصرة المرتبط بتنظيم القاعدة وكيان الاحتلال الإسرائيلي خلال عملية للجيش ضد أوكارهم في بلدة طفس بالريف الشمالي لمحافظة درعا”.

وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على ارهابيين في قرية ايب وأحبطت هجوما على نقطة عسكرية ببلدة الحراك في ريف درعا.

وفي هذه الأثناء أقرت التنظيمات التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر كبيرة في ريف درعا ومقتل كل من خليل علي أبو حوران ومحمد أحمد المقداد وزهران فرحان زريقات وخليل إبراهيم الدنيفات وإياد محمد الفندي وقاسم وائل السحيتي وحسن مهيار الصياصنة متاثرين بإصاباتهم في المشافي الحكومية الأردنية.

القضاء على إرهابيين من داعش بريف حمص الشرقي

وحققت وحدات من الجيش والقوات المسلحة إصابات مباشرة في صفوف التنظيمات الإرهابية خلال عمليات نوعية مكثفة نفذتها في إطار محاربة الإرهاب بريف حمص الشرقي.

وأسفرت عمليات الجيش المتواصلة في ملاحقة إرهابيي تنظيم داعش في أقصى الريف الشرقي لحمص عن سقوط قتلى بين صفوفهم وتدمير عدة آليات وأسلحة وذخائر لهم في قرية رحوم” الواقعة على الحدود الادارية لمحافظة الرقة فيما سقط العديد من القتلى والمصابين بين صفوف إرهابيي داعش خلال عمليات مكثفة شنتها وحدات من الجيش على أوكارهم وتجمعاتهم شرق قرية جزل وفي محيط آبار حقل الشاعر للغاز والنفط .

ويقوم أفراد تنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بشن هجمات على آبار النفط السورية لسرقتها وتهريب النفط والغاز إلى الخارج وبيعها في الأسواق العالمية بدعم من نظام أردوغان الإخواني في خرق فاضح لتوصيات الأمم المتحدة وقرار مجلس الأمن رقم /2199/ القاضي بتجريم دفع الفدية والاتجار بالنفط والاثار مع التنظيمات الإرهابية.

وشمال سد أبو قلة بريف تدمر قضت وحدة من الجيش على إرهابيين من داعش في وقت دمرت وحدة أخرى من الجيش أوكارا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في قرى سلام غربي والمزبل والمشيرفة الشمالية في ريف ناحية جب الجراح” شرق حمص بنحو /70/ كم.

وخلال عملية مركزة للجيش على أحد أوكار الإرهابيين في الرستن التحتاني في الريف الشمالي سقط قتلى ومصابين بين صفوف إرهابيي /جبهة النصرة/ وما يسمى /فيلق حمص/ و/كتائب الفاروق/ “.

في ريف حلب قضت وحدات من الجيش على إرهابيين في الكاستيلو وكفر حمرا وخان طومان ودمرت عددا من آلياتهم.

إقرأ أيضا:

إحكام السيطرة على جبال الزبداني الغربية… خطوة جديدة نحو اجتثاث التنظيمات الإرهابية المرتبطة بكيان الاحتلال ونظام آل سعود

انظر ايضاً

العثور على مقر لمتزعمي تنظيم (جبهة النصرة) الإرهابي على طريق حلب إعزاز-فيديو

حلب-سانا ضبطت وحدات من الجيش العربي السوري خلال أعمال تمشيط القرى المحررة في ريف حلب …