ميدفيديف: الولايات المتحدة تتجاهل مصالح أوروبا

موسكو-سانا

أكد نائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف أن الولايات المتحدة تهيئ الظروف بشكل متزايد للاندماج السريع للشركات الأوروبية الرائدة في اقتصادها، بينما تتجاهل بشكل متعمد مصالح أوروبا.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن ميدفيديف قوله اليوم: “تزيد الولايات المتحدة نشاطها بخلق الظروف على أراضيها للاندماج السريع للشركات الأوروبية الرائدة في اقتصادها، ويشجعها نظام الإعانات والحوافز الضريبية على أن تصبح مستثمرة في العالم الجديد، متناسية مصالح أوروبا المسنة والعقوبات التي ربما تسبب لها الألم”.

وأضاف ميدفيديف: إن “الزواج بين الولايات المتحدة وأوروبا مهدد بالانتهاء بفضيحة قذرة وتقسيم كئيب للممتلكات المكتسبة، والسبب في ذلك هو الخيانة الاقتصادية من قبل واشنطن”، لافتاً إلى أن أمريكا تشجع “بقوة زبائنها على شراء ما يصنع في الولايات المتحدة، بينما ترى الشركات الأوروبية لنفسها فرصاً أقل للعمل بشكل طبيعي في بلدانها بسبب العقوبات المفروضة على روسيا”.

واعتبر ميدفيديف أنه من غير المرجح أن يكون لدى الدول الأوروبية ما يكفي من التصميم للانفصال بشكل حاسم عن شركائهم الأمريكيين غير المخلصين، وغير النزيهين وبدء حياة حرة وجديدة بفخر، وبنائها بشكل مستقل.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

الصين تحث المسؤولين الأمريكيين على الالتزام بمبدأ صين واحدة

بكين-سانا جددت الصين مطالبتها الولايات المتحدة بالالتزام بمبدأ “صين واحدة” والشروط المنصوص عليها في البيانات …