طهران: تبادلنا رسائل مع واشنطن عبر وسطاء حول الاتفاق النووي

طهران-سانا

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني أنه تم تبادل رسائل مع الولايات المتحدة عبر وسطاء حول الاتفاق النووي على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونقلت وكالة الأنباء الأيرانية ارنا عن كنعاني قوله في مؤتمر صحفي اليوم: “إننا نبذل جهوداً في إطار المفاوضات الرامية لإلغاء الحظر المفروض على إيران من خلال المنسق الأوروبي”، مضيفاً: إن “اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة كان فرصة جيدة للمحادثات في هذا الصدد، وتم تبادل رسائل بين إيران والولايات المتحدة عبر وسطاء”.

وشدد كنعاني على التزام بلاده بالتوصل إلى اتفاق جيد وقوي وتحقيق نتيجة إيجابية، لافتاً إلى أن إيران قدمت رداً شفافاً على مسودة الطرف المقابل لإزالة الغموض عنها واتخاذ خطوات للتوصل لاتفاق.

وأوضح كنعاني أن إيران كانت تعمل على إرسال رد واضح يسهم في التوصل لاتفاق نهائي، مبيناً أنه “لا تزال هناك فرصة لإعادة إحياء الاتفاق النووي إذا أظهرت واشنطن الإرادة اللازمة”.

وحول الاعتداءات على السفارات الإيرانية في الخارج قال كنعاني: إن هذه السفارات في بعض الدول الأوروبية تعرضت للهجوم من قبل مجموعات وأشخاص مرتبطين بجماعات معادية لإيران، مشدداً على ضرورة الحفاظ على أمن السفارات حسب اتفاقية فيينا، التي تنص على ضرورة ضمان ذلك في جميع دول العالم.

وعن الموقف الإيراني من الأوضاع في العراق قال كنعاني: إن “سياسات إيران في التعامل مع العراق تعتمد على احترام حكومة ووحدة أراضي هذا البلد واحترام سيادته واستقلاله”، مشيراً إلى أن إيران ساعدت العراق في مكافحة الجماعات الإرهابية، ودافعت عن أمن الشعب العراقي.

وبشأن التطورات في اليمن قال كنعاني: إن الحل في هذا البلد وكما أكدنا مراراً هو حل سياسي والهدنة هي إحدى الطرق التي اقترحتها إيران لحل الأزمة، داعياً إلى إلغاء الحظر الجائر المفروض على الشعب اليمني.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgenc

انظر ايضاً

الخارجية الإيرانية: أي عدوان على سورية أو انتهاك سيادتها خرق صارخ ومدان للقوانين الدولية

طهران-سانا أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني أن شن أي عدوان على سورية