مظاهرتان حاشدتان في بوركينا فاسو ضد التدخل الفرنسي

واغادوغو-سانا

تظاهر الآلاف في بوركينا فاسو ضد التدخل الفرنسي في بلادهم، مطالبين بإنهاء الوجود العسكري الفرنسي في منطقة الساحل، وإقامة تعاون عسكري مع روسيا لمواجهة الإرهاب.

وذكرت وكالة فرانس برس أن المتظاهرين الغاضبين من السياسات الفرنسية هاجموا مؤسستين فرنسيتين، حيث أضرموا حريقاً أمام السفارة الفرنسية في واغادوغو، وآخر أمام المعهد الفرنسي في مدينة بوبو ديولاسو غرب البلاد.

وأكد المجلس العسكري الجديد بقيادة إبراهيم تراوري أن فرنسا تساعد رئيس المجلس المخلوع بول هنري سانداوغو داميبا، مشيراً إلى أن داميبا لجأ إلى القاعدة الفرنسية في كامبوينسين من أجل التخطيط لهجوم مضاد هدفه نشر الفوضى في صفوف القوات العسكرية والأمنية.

وأعلن المجلس في بيان تلاه تراوري عزمه التوجه إلى شركاء آخرين على استعداد لمساعدة بوركينا فاسو في مكافحة الإرهاب.

بدورها نفت وزارة الخارجية الفرنسية استضافة داميبا في القاعدة أو السفارة.

وتحتفظ فرنسا بوجود عسكري في بوركينا فاسو عبر قوة سابر، وهي وحدة من القوات الخاصة تتمركز في كامبوينسين على بعد حوالى 30 كيلومتراً من العاصمة واغادوغو.

يشار إلى أن بوركينا فاسو تعانى منذ عام 2015 من هجمات متكررة تشنها جماعات مسلحة تابعة لتنظيمي (القاعدة) و(داعش) الارهابيين، ما تسبب بمقتل آلاف الأشخاص ونزوح نحو مليوني شخص.

وكان الرئيس الجديد للمجلس العسكري إبراهيم تراوري، قائد فوج مدفعية كايا في شمال البلاد المتضرر من الهجمات الإرهابية التي ازدادت رغم الوجود العسكري الفرنسي بحجة مكافحة الإرهاب.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

تعادل العربي ومحافظة حمص في دوري كرة القدم للسيدات

السويداء-سانا تعادل فريقا العربي ومحافظة حمص بهدفين لمثلهما في مباراتهما اليوم على أرض الملعب الصناعي …