مسؤولون أمريكيون يكشفون عن نية بلادهم تزويد نظام كييف المتطرف بحزمة أسلحة جديدة

واشنطن-سانا

في تدخل متزايد وتصعيد جديد للأزمة الأوكرانية، تسعى الولايات المتحدة وفق ما كشفه مسؤولون أمريكيون إلى تجهيز حزمة أسلحة جديدة قيمتها 1.1 مليار دولار لتزويد نظام كييف بها.

ونقلت رويترز عن مسؤول أمريكي رفض الكشف عن اسمه قوله اليوم: إن الحزمة التي سيتم الإعلان عنها بشكل رسمي قريبا ستشمل أنظمة هيمارس الصاروخية وذخائرها وأنواعاً مختلفة من الأنظمة المضادة للطائرات المسيرة وأنظمة الرادار، إلى جانب قطع الغيار والتدريب والدعم الفني، وستكون هذه الحزمة أحدث دفعة أسلحة تقدمها واشنطن لقوات كييف النازية بحجة “مواجهة روسيا”، ومن المتوقع أن تستخدم أموالاً من مبادرة المساعدة الأمنية لأوكرانيا التي خصصها الكونغرس للسماح لإدارة الرئيس جو بايدن بالحصول على الأسلحة من الصناعة بدلاً من مخزونات السلاح الأمريكية.

وفيما تصر الولايات المتحدة على الاستمرار في تصعيد الأزمة الأوكرانية عبر تقديم السلاح والأموال إلى نظام كييف كشف استطلاع جديد للرأي أن أكثر من نصف الأمريكيين سئموا من استمرار دعم بلدهم لأوكرانيا، ويريدون حلاً دبلوماسياً لإنهاء الأزمة في هذا البلد.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency