جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين متواصلة.. 479 انتهاكاً في النصف الأول من العام الجاري

أرشيف

 دمشق-سانا

بهدف طمس الحقيقة وتكميم الأفواه للتغطية على جرائمه اليومية بحق الفلسطينيين ومقدساتهم وممتلكاتهم ومنع إيصالها إلى الرأي العام العالمي يضاف اليوم إلى سجل جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين 479 انتهاكاً جديداً خلال النصف الأول من العام الجاري.

ولا تقف ممارسات الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين عند حد الاعتداء والضرب والاعتقال وإنما تصل إلى جرائم القتل الممنهجة كما أورد اليوم تقرير نقابة الصحفيين الفلسطينيين مسجلاً 479 انتهاكاً وجريمة في النصف الأول من العام الجاري بينهم شهداء وفقا لوكالة وفا الفلسطينية.

وأوضح التقرير أن لجنة الحريات في النقابة رصدت مئات الانتهاكات خلال الأشهر المنصرمة كان أفظعها اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة في رسالة واضحة من الاحتلال للعالم مفادها عدم التزامه بكل القوانين والمواثيق الدولية وضربها بعرض الحائط .

وبينت الإحصائيات التي رصدها التقرير أن الانتهاكات بحق الصحفيين تنوعت بين القتل المتعمد والاعتقال والاستهداف بالرصاص حيث اخترقت رصاصات الاحتلال 35 صحفياً إضافة إلى المنع من السفر والاعتقال والاعتداء بالضرب ومنعهم من القيام بدورهم في نقل حقيقة الاحتلال الإجرامي للعالم التي كان لها النصيب الأكبر من حيث عدد الحالات مسجلة 175 حالة.

ولفت التقرير إلى ارتفاع وتيرة الانتهاكات بشكل زمني حيث كانت حصيلة الانتهاكات في الربع الأول من السنة 192 انتهاكاً لترتفع إلى 287 في الربع الثاني موضحاً أن الاعتداءات على الصحفيين لم تقتصر على قوات الاحتلال حيث أظهرت الإحصائيات ارتفاعها من قبل المستوطنين بشكل ملفت وبحماية من قوات الاحتلال.

الاحتلال وفي اعتداءاته الإجرامية على الصحفيين لم يفرق في عنفه بين الصحفيين والصحفيات حيث مثلت نسبة الصحفيات المتعرضات للانتهاكات 14 بالمئة كان من بينها استشهاد الصحفيتين شيرين أبو عاقلة وغفران وراسنة.

وما ذهب إليه تقرير نقابة الصحفيين الفلسطينيين أكده نادي الأسير الفلسطيني بأن قوات الاحتلال تواصل ملاحقة الصحفيين واستهدافهم عبر إطلاق الرصاص وقنابل الغاز السام والاعتداء عليهم واعتقالهم ضمن سياستها الهادفة إلى طمس الحقيقة وتكميم الأفواه للتغطية على جرائمها اليومية بحق الفلسطينيين مبيناً أن 13 صحفياً يقبعون في معتقلات الاحتلال ويتعرضون لأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي وفقاً لوكالة معا الفلسطينية.

وفي وقت جدد فيه نادي الأسير مطالبته المؤسسات الحقوقية الدولية بالتدخل جدياً لوضع حد لجرائم الاحتلال المتواصلة بحق الصحفيين وضمان حقهم في ممارسة عملهم رفعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحفيين والمركز الدولي للعدالة للفلسطينيين دعوى للمحكمة الجنائية الدولية بشأن استهداف الاحتلال الممنهج للصحفيين الفلسطينيين.

وكان تقرير للاتحاد الدولي للصحفيين في تموز من العام الماضي أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي قتل 46 صحفياً وإعلامياً منذ عام 2000 وحتى عام 2021.

فهمي الشعراوي

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

نادي الأسير يحذر من خطورة الوضع الصحي لأسيرين فلسطينيين في معتقلات الاحتلال

القدس المحتلة-سانا حذر نادي الأسير الفلسطيني اليوم من تدهور الحالة الصحية للأسيرين محمد أبو صبرة