الشريط الأخباري

مديرة قسم البراعم باتحاد كرة القدم: نظمنا عمل الأكاديميات

دمشق-سانا

يعول الكثيرون في الوسط الرياضي على أكاديميات كرة القدم في إعداد جيل مؤهل وفقاً لمعايير اللعبة الحديثة على كل المستويات ليكون قادراً على الانطلاق بكرة القدم السورية ونقلها إلى مستوى جيد في السنوات القادمة.

لقد بدئ العمل بالمراكز التدريبية والمدارس الكروية منذ عدة سنوات بشكل عشوائي وفردي ودون تنظيم أو اشراف فني من قبل الاتحاد ومع تطور مستوى المواهب اتجه اتحاد كرة القدم لتنظيم عمل الأكاديميات المعنية بتأهيلها عبر معايير محددة هدفها النهوض بواقع اللعبة.

رهف كروم

الأكاديميات ما لها وما عليها وأهدافها في سورية كانت محور اللقاء الذي أجرته سانا مع مديرة قسم البراعم في الاتحاد رهف كروم حيث قالت إن الاتحاد أعد نظام ترخيص للأكاديميات تضمن ثلاثة مستويات “برونزي وفضي وذهبي” ويشتمل كل مستوى على معايير محددة تناسب المستوى الذي يتم الترخيص له.

وأضافت كروم: من أبرز المعايير الفنية لعمل الاكاديمية هو التأهيل الجيد للمواهب الكروية عبر إلزامها بتعيين مدير فني حاصل على شهادة تدريب آسيوية (أ وب)  حسب مستوى الترخيص وتحديد عدد اللاعبين والفئات العمرية بها وإلزام الأكاديمية بتكليف مدرب حراس واحد على الأقل على أن يشرف الاتحاد على العمل من خلال خطة فنية سنوية مقدمة منها حيث يقوم الأخير بجولات ميدانية للاطلاع على آلية العمل وسير التدريب ومدى فاعليتها وتحقيقها للأهداف المرجوة.

وتابعت كروم: إنه تنتشر حوالي 100 مدرسة كروية ما بين أكاديميات سنوية ومدارس صيفية وفيها أكاديميتان فقط حصلتا على الترخيص الذهبي إضافة الى عدد من الأكاديميات قيد الترخيص في عدة محافظات مبينة أن أول بطولة للأكاديميات في دمشق كانت في شهر أيلول عام 2019  وهي باكورة أعمال قسم البراعم الذي تأسس في العام ذاته كما نظمت بطولة مركزية إضافة إلى بطولات فرعية في دمشق وحمص وطرطوس واللاذقية وحلب.

ولم يلغ الجانب الربحي في تسجيل اللاعبين في الأكاديميات في بادئ الأمر ولكن مع تطور مستوى اللاعبين اتجه القائمون عليها إلى المطالبة بحقوق لاعبي النخبة لديهم حيث بينت كروم أن الاتحاد عمل على تعزيز رفع مستوى العمل الفني وفق نظام التراخيص الخاص بها إضافة إلى تنظيم روزنامة مسابقات الأمر الذي سيزيد المنافسة بين الأكاديميات والأندية لإظهار مواهبها ما سينعكس إيجاباً على مستوى الكرة السورية.

مديرة قسم البراعم ابدت تفاؤلها بان تحقق هذه الاكاديميات نقلة نوعية خلال السنوات القادمة تنهض بواقع كرتنا بالرغم من أننا ما زلنا في خطواتنا الأولى في مجال العمل بالأكاديميات ولن نألو جهدا لتنظيم عملها بالشكل الأمثل بوجود كوادر متخصصة وأخرى تسعى إلى تطوير مستواها على كل المستويات.

محمد الرحيل

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency