الشريط الأخباري

ارتفاع جرائم القتل في الولايات المتحدة إلى مستويات غير مسبوقة

واشنطن-سانا

ساد الرعب والفزع بين الأمريكيين نتيجة الانتشار الهائل للأسلحة ولا سيما في أيدي طلاب المدارس حيث كشفت بيانات رسمية ارتفاع جرائم القتل بالسلاح الناري في الولايات المتحدة إلى مستويات غير مسبوقة.

ونقلت شبكة سكاي نيوز الإخبارية عن أرشيف العنف المسلح قوله: إن الولايات المتحدة أنهت عام 2021  بـ 693 عملية إطلاق نار جماعي بينما شهد العام الذي سبقه 611 حادثاً وشهد عام 2019 (417) حادثاً.

كما كشفت أحدث بيانات صادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ارتفاع جرائم القتل بالسلاح الناري في عام 2020 بنسبة 35 بالمئة عما كانت عليه عام 2019 حيث شهدت الولايات المتحدة 19350 جريمة قتل بسلاح ناري في عام 2020.

ووفقاً لمنظمة “إيديوكيشن ويك” المعنية بمتابعة أمور التعليم في الولايات المتحدة فقد وقع نحو 119 حادثة إطلاق نار في المدارس منذ بدء المنظمة تتبع هذا النوع من الحوادث.

ولفتت إحصائية المنظمة إلى أنه منذ بداية العام الجاري وحتى الآن حدث إطلاق نار أدى إلى إصابات أو وفيات في 27 مدرسة وقتل 27 شخصاً في تلك الحوادث منهم 24 طالباً بالإضافة إلى ثلاثة موظفين في المدارس بينما أصيب 40 شخصاً آخرين.

وأشارت الإحصائية إلى أن العام الماضي شهد أعلى مستوى من الحوادث منذ أن بدأت المنظمة قاعدة بياناتها حيث تم تسجيل 34 حادثاً من هذا القبيل في المؤسسات التعليمية وفي عام 2020  كان هناك عشر عمليات إطلاق نار كما سجل كل من عامي 2019 و2018 (24) عملية إطلاق نار.

وكان 21 شخصاً قتلوا في حادثة إطلاق نار أمس داخل مدرسة ابتدائية في مدينة أوفالدي بولاية تكساس الأمريكية.

ويضاف هذا الحادث إلى سلسلة حوادث إطلاق النار التي تشهدها الولايات المتحدة والتي باتت أمراً شائعاً فيها وهو أمر يعزوه المراقبون إلى انتشار ثقافة العنف في المجتمع الأمريكي وسهولة حيازة السلاح الفردي.

ويأتي الحادث بعد عشرة أيام فقط من إطلاق نار في سوبر ماركت “توبس” في بوفالو بنيويورك والذي أودى بحياة عشرة أشخاص.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

أسوأ عام للولايات المتحدة.. جرائم القتل تصل إلى مستويات مخيفة

دمشق-سانا أسوأ عام تشهده الولايات المتحدة من حيث مستويات عنف السلاح وجرائم القتل منذ عقود …