الشريط الأخباري

توسع متزايد ومساحات جديدة لزراعة الوردة الشامية

دمشق-سانا

تشهد زراعة الوردة الشامية توسعاً متزايداً بتشجيع من وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي ودعم من الأمانة السورية للتنمية وذلك عبر استصلاح مساحات جديدة لزراعتها في معظم المحافظات نظرا لمردودها الاقتصادي المجزي.

مدير الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد حيدر بين في تصريح لمراسل سانا أن المساحة المزروعة بالوردة الشامية في سورية بلغت نحو 350 هكتاراً تتوزع على 265 هكتاراً في محافظة ريف دمشق وتتركز زراعتها في المراح ورنكوس والقسطل وعرنة وريمة وعسال الورد وتلفيتا ويبرود وهو ما يشكل نحو 70 بالمئة من المساحة المزروعة.

وفي حلب تبلغ المساحات المزروعة 65 هكتاراً وتنتشر في النيرب وعران وبراعة ودير حافر وتشكل 19 بالمئة من المساحة المزروعة على مستوى سورية بينما تصل إلى 20 هكتاراً في محافظات حماة وحمص والسويداء واللاذقية وتشكل 5 بالمئة من المساحات المزروعة التي تتوسع بشكل مستمر.

وعن المساحات المخطط زراعتها بالوردة الشامية أشار حيدر إلى أن الوزارة بالتنسيق مع الأمانة السورية للتنمية تعمل على استصلاح الأراضي التي يمكن التوسع فيها موضحا أن هذه المساحات تبلغ في ريف دمشق 4110 هكتارات تم استصلاح نحو 500 هكتار منها لافتاً إلى أن هناك خطة استصلاح مستقبلية تتضمن 10 آلاف دونم خلال خمس سنوات اعتباراً من بداية 2023 بينما يتم التوسع في المشاريع وتشجيع زراعتها في المحافظات الأخرى.

وعن الصعوبات التي تواجه زراعة هذه الوردة والمتمثلة بعدم توافر مياه الري في سنوات الجفاف لتحافظ على إنتاجيتها الاقتصادية قال حيدر إن الوزارة تقوم بحفر الآبار لتأمين مياه الري حيث قامت بحفر بئر لدعم مزارعي الوردة في منطقة المراح لري بساتينهم عند الحاجة كما يتم تجهيز بئر أخرى في ريف دمشق.

وأضاف إن الوزارة قامت بإدراج تمويل زراعة وخدمة الوردة الشامية كمحصول اقتصادي في جدول احتياج المصرف الزراعي التعاوني وتقديم قروض لتشجيع زراعة هذه الوردة ومعاملات ما بعد الحصاد من جني وتقطير واستخراج الزيت العطري إلى جانب تقديم خدمات إرشادية من خلال إصدار نشرة تتضمن كيفية زراعتها وأهميتها وإنتاج فيلم إرشادي يعنى بهذه الوردة وإقامة ندوات حولها وتشجيع الزراعة العضوية لها.

ولفت حيدر إلى أنه يتم إجراء الدراسات البحثية حول السلالات المنتشرة في سورية وتحديد الأمراض والآفات التي تصيب هذه الوردة ومتطلباتها الفنية من عمليات زراعية وغيرها موضحاً أنه تم إنشاء مشاتل لإنتاج أمهات الغراس في كل من ريف دمشق وحلب وحمص حماة وطرطوس واللاذقية والسويداء.

وأشار حيدر إلى أنه يتم توزيع الغراس المنتجة في المشاتل بأسعار مدعومة حيث تم توزيع 10666 غرسة مثمرة على المزارعين بأسعار رمزية ومجاناً للموسم 2021-2022.

وأعلن حيدر أنه بالتنسيق مع الأمانة السورية للتنمية تم توزيع 9000 غرسة وردة شامية مجاناً على الفلاحين في محافظة اللاذقية لتشجيعهم على زراعتها موضحاً أن الخطة المقررة لموسم 2022-2023 تبلغ 76 ألف غرسة بينما تبلغ الخطة المقترحة لموسم 2023-2024 نحو 77 ألف غرسة.

مهران معلا

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency