الشريط الأخباري

بالاعتماد على الطاقة الشمسية.. منشأة تنتج (بلوك حجري) بسعر رخيص وجودة عالية

درعا-سانا

ابتكر الشاب خالد القويدر من أبناء محافظة درعا أنواعاً من البلوك بطريقة جديدة وفرت على الراغبين بتشييد الأبنية ومقاولي الإنشاءات مبالغ مالية كبيرة وبالوقت نفسه اختصرت زمن التشييد من أشهر إلى أيام قليلة.

واستطاع القويدر بعد تجارب عدة من دمج الحجر مع البلوك الاستغناء عن الطرق التقليدية في البناء من طينة وطيان وتلبيس حجر وأجرة معلم تركيب الحجر كما تمكن من الاستغناء عن الطبقة الإسمنتية بين الحجر والبناء.

وفي تصريح لمراسل سانا قال القويدر “إن غلاء مستلزمات البناء دفعني إلى التفكير في عملية دمج الحجر مع البلوك واستطعت بعد تجارب عدة استمرت لأكثر من ستة أشهر تنفيذ أول مشروع من بلوك الحجر في عام مغيراً بذلك مواصفات البلوك التقليدي ومقاساته مع اختصار لمدة التشييد من ثلاثة أشهر لنحو ثلاثة أيام مشيراً إلى أن نقشة وقياس الحجر تصمم وفق رغبة وذوق صاحب البناء مؤكداً أن المنظر الجمالي غير معتاد وبالوقت نفسه ذو تكلفة عادية مقارنة مع التكاليف التقليدية المرتفعة وتنفرد درعا حالياً بإنتاجه عن غيرها من المحافظات.

وبين القويدر أن ما يميز المنتج أن عمر الحجر من عمر البلوك بفضل عمليات الالتصاق والتي تخضع للضغط العالي وهو لا ينتمي إلى البلوك البارز أو المضلع لأن الابتكار الجديد يسمح باختيار أي نقشة حجر كالحصيرة والمورد والبوشردة وغيرها تشبه الحجر الصناعي وتضاهي متانة الحجر الطبيعي مشيراً إلى أن عمله شمل أيضا ابتكار بديل عن ألواح الرخام والبازلت تستخدم كملابن الأبواب والنوافذ بمنتج رخيص وبمواصفات عالية من حيث الطول والعرض والسماكة والجاهزية للتركيب حيث تم خلال فترة بسيطة تنفيذ أكثر من 800 منزل في محافظتي درعا والسويداء.

وقال القويدر “يضاف إلى قائمة الابتكارات بلوك خاص بالمداخن لتمرير أكبال الكهرباء والهاتف والمكيفات والتمديدات الصحية دون اللجوء إلى الحفر والتكسير بما يؤثر على الحالة الانشائية للبناء مبيناً أن طموحه لم يتوقف عند هذا الحد وإنما استمر ليشمل كل ما يستلزمه المنزل من أعمال بناء داخلية وخارجية ليظهر بشكل متكامل.

وعن تأمين الطاقة الكهربائية لصنع المنتج بين القويدر أنه تغلب على مشاكل انقطاع التيار الكهربائي وبرامج التقنين والاستغناء عن المازوت في توليد الطاقة من خلال تأمين حاجة المعمل بطاقة استطاعتها 100 حصان عبر منظومة طاقة شمسية دون مدخرات.

من جهته رئيس المكتب الإداري والقانوني في اتحاد حرفيي درعا أيمن الضماد قال بتصريح مماثل “إن الفكرة رائعة وممتازة ولأول مرة يتم دمج البلوك مع الحجر بهذه الصورة مبيناً أنه تواصل مع كل اتحادات الحرفيين بالمحافظات لإغناء الفكرة وتبين أن محافظة درعا هي السباقة لهذا العمل.

وأضاف “يجمع هذا المنتج جمالية العمل وتعدد أصنافه مع توفير مبالغ مالية كبيرة على الأشخاص الراغبين بتشييد الأبنية بالتزامن مع تلبيس الجدران.

 قاسم المقداد

نشرة سانا الاقتصادية 

انظر ايضاً

400 مليون ليرة قيمة قروض الطاقة الشمسية في زراعي حمص

حمص-سانا تسعى الجهات المعنية إلى توسيع مظلة القروض التي تمنحها للمشاريع الزراعية ومستلزماتها