معرض الربيع السنوي يتوج مواهب الشباب المتألقة في قلعة دمشق

دمشق-سانا

من الزاوية الشمالية الغربية لأقدم عاصمة عرفها التاريخ وعلى بعد خطوات قليلة من الطريق الحجري المرصوف في المدينة القديمة حيث تقع قلعة دمشق ينبثق شعاع من الفن المعاصر لتصبح حلقة الوصل المتينة بين ثقافة الماضي وإبداع شباب المستقبل وتثبت من جديد أنها العصية المنيعة بالفكر والثقافة.

وتحتضن قاعة العرش في قلعة دمشق معرض الربيع السنوي لعام 2022 الذي تقيمه مديرية الفنون الجميلة في وزارة الثقافة دعماً للفنانين التشكيليين الشباب كفرصة للأخذ بيد هذه الفئة الواعدة وبهدف تجديد واستمرار الحركة الفنية وتطويرها في مختلف مجالات الإبداع البصرية والمشاريع التجريبية والتركيبية.

المعرض الذي شهد إقبالاً لافتاً من جيل الفنانين الشباب الذين تقاطروا لحضوره وسط حفاوة من فنانين تشكيليين بارزين في المشهد التشكيلي السوري ضم 47 عملاً تنوعت بين أعمال التصوير بتقنيات متعددة بين الزيتي والأكريليك والكولاج بأساليب تراوحت بين التعبيري والواقعي والقريب من التجريد أما أعمال الغرافيك فضمت تقنيات حفر متعددة الطباعة.

وصممت أعمال النحت من خامات تنوعت بين الخشب والحجر والمعدن بأساليب تعبيرية وتجريدية وبحضور لافت لفن التجهيز في الفراغ حيث تفرد به مشروع “عجز” لخريجة كلية الفنون الجميلة قسم التصوير جلنار صريخي ذاك الفن الذي أبصر النور حديثاً في دمشق.

ويرعى المعرض الذي يستمر إلى 26 الشهر الحالي منذ 11 عاماً مواهب الفنانين التشكيليين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و35 عاماً وتوزع جوائز تشجيعية للمتميزين منهم تقديراً لمساهمتهم في نجاح هذه التظاهرة الإبداعية حيث ذهبت الجائزة الأولى في مجال التصوير لنور الكوا والثانية لفرح عبد الله ومنحت الجائزة الأولى في مجال النحت لحنان الحاج أما الثانية لربيع خليل وحصدت تسنيم شيخموس الجائزة الأولى في فن الغرافيك بينما حازت أليسا خشيفاتي الجائزة الثانية.

وفي تصريح للصحفيين أكدت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح أن معرض الربيع السنوي هو تجسيد لاحتضان سورية ووزارة الثقافة للفنانين الشباب حيث تميز هذا العام بنوعية اللوحات المنتقاة من قبل لجنة التحكيم على حساب العدد الذي شهد انخفاضاً مقارنة بالمعارض الماضية موضحة أن المدارس التشكيلية التي انتمت إليها اللوحات اتسمت بالجدة والحداثة ما يساعد الفنان بالانتقال من نمط اعتاد عليه إلى أنماط إبداعية جديدة لاستمرار التجديد والابتكار في نهاية المطاف.

رئيسة دائرة المعارض والمقتنيات في مديرية الفنون الجميلة رنا حسين أوضحت أن المعرض عبارة عن مجموعة من الأعمال الفنية متنوعة التقنيات يظهر اهتمام وتوافق وزارة الثقافة مع جيل الشباب من الفنانين الأكاديميين خريجي كليات ومعاهد الفنون الجميلة لإعطائهم فرصة عرض تجاربهم المثمرة وحثهم لتقديم الأفضل من خلال مشاركة أفكارهم وأساليبهم الفنية مع أقرانهم بمعارض مشتركة.

رئيس قسم النحت في المعهد التقاني للفنون التطبيقية رأى أن معرض الربيع يشكل ظاهرة فنية سنوية مهمة ومؤثرة في الحركة التشكيلية السورية التي تحتاج لدعم الفنانين التشكيليين الشباب للنهوض بالفنون البصرية ليكملوا مسيرة التشكيليين المخضرمين مبيناً أن الأعمال المشاركة هذا العام قيمة على المستوى المقدم حالياً في ظل الظروف الراهنة وخاصة أن إنجاز الأعمال الفنية يتطلب منهم طاقة مادية ومعنوية.

حنان الحاج شاركت بمجسم يصور إنساناً أعادت من خلاله تدوير معدن التنك لتعبر عما يجول في داخل الانسان وتظهر الندوب والانكسارات التي ولدتها عشر سنوات من الحرب لكنه ما زال ينبض بالحب والجمال والإبداع.

وعبرت عن سعادتها بالمعرض الذي يشكل من وجهة نظرها فسحة للقاء الأجيال الشابة ونشره تجارب الفنانين والاطلاع على تجارب فنية أخرى في محاولة للخروج من قوقعة المهارات الفردية.

ربيع خليل خريج معهد فنون تطبيقية اختار عنوان “قم” للتشكيل الخشبية الذي شارك فيه ويمثل الإنسان المنكسر الذي يحاكي نفسه ليحاول النهوض بحياته نحو الأفضل واستخدم خشب الصنوبر لكونه الأقرب من الروح الإنسانية من حيث مطاوعته للعمل الفني لافتاً إلى أن هذه المعارض تصقل مواهب الشباب وتزيدها علماً وخبرة فهي بحد ذاتها قيمة فنية حقيقية.

وبعد مشاركتها في المواسم العشرة الماضية من المعرض تقول نور الكوا: بما أن المعرض يحمل اسم الربيع اخترت لوحتي لتجسد بموضوعها وفكرها المرحلة العمرية التي يعيشها الشباب من خلال شجرة بغنى في اللون والتكوين تعكس ذروة العطاء والإنتاج.

أما تسنيم شيخموس خريجة كلية الفنون الجميلة التي اعتادت على المشاركة منذ ثلاث سنوات أكدت أن الفوز بالجائزة يعطي حافزاً لأي فنان ليكمل مسيرته الفنية ويزيد من ثقته بنفسه وينمي طموحه في إقامة معارض فردية له في المستقبل.

واعتبرت زينب علي خريجة كلية الفنون الجميلة وحاصلة على إجازة ماجستير أن مشاركتها في المعرض بشكل سنوي أساسية لها حيث قدمت هذا العام لوحة في قسم الغرافيك بعنوان “جنازة وسط النار” بتقنية الطباعة البارزة على اللينوليوم تروي جانباً من الأزمة التي طالت سورية وتصور تشييع شهيد وسط الانفجارات.

أماني فروج

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

من معرض الربيع السنوي في قلعة دمشق

تصوير: أيمن نصر