واشنطن بوست تحدد أسباب زعزعة الاقتصاد العالمي

واشنطن-سانا

اعتبرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن الأزمة في أوكرانيا والعقوبات الغربية الجديدة التي فرضت على روسيا بذريعتها أدت إلى زعزعة الاقتصاد العالمي المتعثر أصلاً بسبب جائحة كورونا.

وفي تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أشارت الصحيفة إلى أن الأزمة الأوكرانية أثرت بعمق على بلدان مجاورة وبعيدة عن حدود هذا البلد وتسببت الفوضى والنظام الشامل للعقوبات الغربية الجديدة المفروضة على روسيا بزعزعة الاقتصاد العالمي وحدوث اضطرابات هائلة في سلسلة التوريد ما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط والغاز الطبيعي إلى مستويات عالية فضلاً عن نقص الصادرات الزراعية من روسيا وأوكرانيا وكل ذلك أدى بدوره إلى زيادة التضخم للمستهلكين في كل أنحاء العالم.

ووصفت الصحيفة الأزمة في أوكرانيا بأنها تمثل “أزمة عميقة في الأمن والسياسة بالنسبة للبلدان المجاورة” وقالت: “إنه في الوقت الذي يتدفق فيه اللاجئون الأوكرانيون إلى بلدان عدة تواصل الولايات المتحدة وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) ضخ الأسلحة والمعدات العسكرية الثقيلة إلى كييف في حين يتحدث المسؤولون الروس والأوكران عن الأزمة من منظور وجودي وآخرون يرون أنها مقدمة لحرب عالمية ثالثة”.

وبالعودة إلى تأثير الأزمة الأوكرانية والعقوبات الغربية ضد روسيا على بلدان لا تتاخم في حدودها أوكرانيا أوضحت الصحيفة أن 60 بالمئة من الاقتصادات المتقدمة تشهد معدلات تضخم سنوية أعلى من 5 بالمئة وغالبية الاقتصادات الناشئة ترى معدلات أعلى من 7 بالمئة حسب أرقام بنك التسويات الدولية.

الصحيفة بينت أنه في الوقت الذي يشعر فيه الأمريكيون بارتفاع أسعار البنزين مع ارتفاع أسعار الوقود بشكل عام فإن التضخم في بريطانيا وصل إلى أعلى مستوياته في ثلاثة عقود كما أن الوضع في الدول الفقيرة أسوأ بكثير حيث ارتفعت تكلفة السلع الأساسية من القمح وزيت الطهي والفحم والغاز الطبيعي إلى مستويات مقلقة في جميع أنحاء العالم النامي من قبل أن تبدأ العملية العسكرية الروسية الخاصة لحماية دونباس.

وأشار المؤرخ الاقتصادي والمعلق الجيوسياسي آدم توز إلى أن الأزمة في أوكرانيا “تضيف بيئة غير مواتية بالفعل للاقتصادات الهشة ذات الدخل المنخفض والمثقلة بالديون واقتصادات الأسواق الناشئة وذلك بالنظر إلى التعافي غير المتكافئ من كورونا والارتفاع الكبير في التضخم وتشديد السياسة النقدية”.

ورغم تحذيرات الخبراء والاقتصاديين من تأثير العقوبات الغربية ضد روسيا على سلاسل الامدادات العالمية إلا أن واشنطن وشركاءها أصروا على تصعيد نهجهم في أوكرانيا وفرض مزيد من العقوبات على موسكو ما أدى إلى ارتفاع أسعار الطاقة مدفوعة بالمخاوف إزاء حدوث خلل في تدفقات النفط والغاز وارتفاع أسعار الحبوب والمعادن التي ستؤدي إلى زيادة التكاليف على المستهلكين وأصحاب الأعمال.

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

واشنطن بوست: ارتفاع أسهم مصنعي السلاح في الولايات المتحدة بعد مجزرة مدرسة تكساس

واشنطن-سانا كشفت صحيفة واشنطن بوست الامريكية أن أسعار أسهم بعض أكبر شركات صناعة الأسلحة والذخيرة