الشريط الأخباري

مشاريع استثمارية واعدة ومثمرة توفرها الموارد الطبيعية في حمص

حمص-سانا

تشكل البيئة الاستثمارية في محافظة حمص مناخاً جاذباً للمستثمرين في مختلف القطاعات نظراً لما تمتلكه المحافظة من مزايا تنافسية أبرزها الموقع الجغرافي وسط البلاد.

ويوضح الدكتور بسام المنصور مدير المدينة الصناعية في حسياء في تصريح لـ سانا أن إدارة المدينة الصناعية تسعى من خلال الجهود المبذولة للوصول إلى العالمية ومنافسة المدن الصناعية الأخرى بخدماتها وجذب الصناعات والتجمعات الصناعية النوعية وخلق تجمع صناعي وعمراني ومدني متميز في المنطقة والعالم من خلال الاستفادة من حزمة التسهيلات والدعم الحكومي المقدم للمستثمرين.

وبين المنصور أن حجم الاستثمارات في حسياء الصناعية تجاوز 400 مليار ليرة وذلك بعد دخول 40 مستثمراً و13 جهة عامة خلال العام الماضي والتي ستسهم بتوفير منتجات ذات قيمة عالية لافتاً إلى وجود توجه لدعم وتشجيع الاستثمار في مجال الطاقات المتجددة حيث تم تسليم الأرض لثلاث شركات للاستثمار بالطاقات المتجددة الشمسية إضافة إلى شركة خارجية رابعة لإنتاج الطاقات البديلة.

وبدوره لفت المهندس بسام السعيد مدير صناعة حمص إلى غنى محافظة حمص بالفرص الاستثمارية ولا سيما بالقطاع الصناعي حيث تتميز المشاريع الاستثمارية المقترحة بنقاط قوة لاعتمادها على الموارد الطبيعية والمواد الأولية الموجودة بالمحافظة كما يمكن أن تشكل منتجاتها مواد أولية لصناعات قائمة وتخفف الكثير من المستوردات في ظل ظروف الحصار الاقتصادي المفروض على بلدنا.

وقال السعيد: هناك عدد من الفرص الاستثمارية منها مشاريع الطاقات المتجددة ومشاريع إنتاج الزجاج والكريستال والسيلكا والسيراميك ومشاريع إنتاج الإسمنت من الحجر الكلسي البازلتي في ريف المحافظة الشرقي إضافة إلى مشاريع إنتاج المواد الأولية لصناعة المنظفات وإنتاج الملح بأنواعه الطبي والغذائي والعلفي والصناعي ومشاريع لإنتاج المغنيزيوم وسبائكه ومركباته في جبال حسياء وإنتاج الأسمدة المركبة اللازمة للزراعة.

من جهته أشار مدين دياب مديرعام هيئة الاستثمار السورية في تصريح مماثل إلى أنه بعد صدور قانون الاستثمار 18 بدأت الهيئة بالتحضير للخريطة الاستثمارية ووضعت البرنامج التنفيذي لتطويرها لتكون أداة استراتيجية لحشد الموارد نحو القطاعات المهمة وذات الأولوية التي ستساهم في تعافي الاقتصاد الوطني في كل المحافظات السورية لافتاً إلى وجود فرص استثمارية مهمة في محافظة حمص تتعلق بشكل أساسي بما يتوافر من مواد أولية وخامات طبيعية وإنتاج زراعي ومشاريع الطاقات المتجددة.

وأضاف: تعمل الهيئة على تقديم كل التسهيلات الإجرائية للمستثمرين كما تقوم بدعم المشاريع المختلفة ولا سيما المشاريع الزراعية ومشاريع التصنيع الزراعي وأبرزها في حمص صناعة الألبان والأجبان والحليب المجفف والأعلاف وتربية الأسماك وتعليب المنتجات الزراعية المنتجة في المحافظة كالقبار وغيره مشيراً إلى أنه تم الاتفاق مع إدارة مدينة حسياء الصناعية على عقد اجتماع يضم الفنيين والمختصين من كلا الجانبين لمناقشة العديد من القضايا التي من شأنها جذب وتوجيه الاستثمارات الجدية نحو المدينة ولا سيما مع صدور القانون الجديد للاستثمار بحوافز ومزايا جديدة ومهمة.

تمام الحسن

نشرة سانا الاقتصادية

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

بلدة حجيرة.. ثلاثة مشاريع استثمارية للنهوض بالواقع الخدمي

ريف دمشق-سانا مشاريع استثمارية عدة في بلدة حجيرة بمحافظة ريف دمشق أنجز بعضها وأخرى يعمل …