الشريط الأخباري

المهندس عرنوس من دير الزور: المحافظة ستكون في مقدمة الاهتمام

دير الزور-سانا

بدأ رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس جولة إلى محافظة دير الزور على رأس وفد حكومي للاطلاع على العمل في عدد من المشروعات الخدمية والتنموية التي يتم إعادة تأهيلها ونسب التنفيذ.

واطلع الوفد على بدء عملية زراعة محصول القمح في بلدة العبد بالريف الشرقي والتقى عدداً من الفلاحين والمزارعين مؤكداً على مواصلة تأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي من سماد وبذار ومحروقات وبذل كل الجهود لتذليل العقبات والصعوبات في هذا المجال.

كما اطلع الوفد على العمل في القطاع الثالث للري الحكومي الذي يروي نحو 11 ألف هكتار من الأراضي الزراعية والإجراءات المتخذة حيال انخفاض منسوب نهر الفرات.

وتفقد أيضاً مشروع إعادة تأهيل مركز الانطلاق القديم والشارع الممتد من جامع المفتي حتى دوار الباسل في المدينة والمراحل التي وصل إليها التنفيذ باعتبار أن المشروع ذو أهمية بالغة بالنسبة للمدينة والريف.

واطلع الوفد الحكومي على أعمال مشروع إعادة تأهيل مبنى مجلس مدينة دير الزور في المجمع الحكومي والمراحل التي وصلت اليها أعمال تأهيل شارع “ستة إلا ربع”.

بعد ذلك اطلع الوفد على أعمال تأهيل جسر البعث الواقع على الفرع الصغير لنهر الفرات وأعمال إنشاء جسر العبور بين ضفتي نهر الفرات قرب الجسر المعلق لتسهيل عبور المواطنين والمحاصيل الزراعية، حيث تم التأكيد على بذل كل الجهود لإنجاز المشاريع وفق المدد الزمنية المحددة.

كما جال الوفد على أسواق المدينة للاطلاع على واقع توافر المواد فيها وزار مركز خدمة المواطن الإلكتروني بحي الثورة واطلع على الخدمات التي يقدمها والتسهيلات التي يؤمنها للمواطنين.

وفي تصريح للصحفيين أكد المهندس عرنوس أن هذه الزيارة بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد وتأتي بعد الإقبال الكبير ومنقطع النظير من أبناء دير الزور وتعطشهم الواضح للعودة إلى حضن الوطن ولابد أن نكون في الحكومة على قرب وتواز مع احتياجاتهم وخاصة أن المحافظة تعرضت للإرهاب والحصار والتخريب الممنهج على يد العصابات الإرهابية الذي واجهه أبناء دير الزور بالصمود.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن الهدف من هذه الزيارة الاطلاع على واقع الأعمال المنفذة التي يجري تنفيذها وما تقوم به كل الجهات الحكومية والمنظمات الدولية من مشاريع والوقوف على احتياجات الأهالي لافتاً إلى أن لدى الحكومة خطة طموحة للعام القادم وستكون دير الزور في مقدمة الاهتمام وسيتم دعمها بما تحتاج حتى لو كان من خارج الاعتمادات المرصدة في العام القادم.

بدوره أوضح وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أن المحافظة تشهد تنفيذ عدد من المشاريع كتأهيل الساحات والشوارع والأسواق ما يعكس استمرار الحياة فيها.

وأشار وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس محمد حسان قطنا إلى أنه تم منذ بداية الموسم الزراعي تأمين مستلزمات الإنتاج من أسمدة وبذار ومحروقات للمحافظة وأن نسبة الأراضي المزروعة فيها حتى الآن في بعض القطاعات وصلت إلى 100 بالمئة.

وفي الاجتماع الذي عقد بمبنى المحافظة بحضور الفعاليات الأهلية ومديري المؤسسات والدوائر الحكومية وعدد من أعضاء مجلس الشعب عن محافظة دير الزور وأعضاء مجلس المحافظة والمدينة، نقل المهندس عرنوس محبة السيد الرئيس بشار الأسد إلى أبناء المحافظة، منوهاً بالجهود المبذولة في سبيل إنجاز التسوية الشاملة الخاصة بأبناء المحافظة والتي أسهمت بعودة الآلاف إلى حضن الوطن.

كما لفت إلى الجهود المبذولة التي تلقى الدعم الحكومي لتلبية مختلف الاحتياجات وتقديم الخدمات وتحسينها وإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى دير الزور التي تعرض الكثير من مرافقها لضرر كبير من جراء الإرهاب موضحاً أهمية تكاتف الجهود وتأمين كل التسهيلات لعودة المهجرين إلى منازلهم وأراضيهم وإعادة حركة العمل للفعاليات التجارية والاقتصادية.

وأكد المهندس عرنوس ضرورة مضاعفة الجهود والعمل في القطاع الزراعي لتحقيق الأمن الغذائي في ظل التبدلات المناخية الحالية وهذا ما يستدعي زراعة جميع المساحات القابلة لذلك واستثمارها بالشكل الأمثل وإعادة الإقلاع بالمشاريع ذات الصلة.

وأوضح المهندس عرنوس أن الحكومة تدعم مشاريع الطاقة المتجددة وتعمل مع الدول الصديقة لإعادة تأهيل عدد من المحطات الكهربائية وسيتم وضع الطاقات المولدة تباعاً لتحسين واقع الكهرباء داعياً الكوادر الصحية إلى العودة لمحافظتهم والنهوض بالواقع الصحي ومشدداً على أهمية وضع برامج تنفيذية وفق مدد زمنية محددة لتنفيذ المشاريع المختلفة بالمحافظة والاستفادة من الكفاءات العلمية بجامعة الفرات.

كما أعلن رئيس مجلس الوزراء عن تقديم ملياري ليرة إضافية لدعم الموازنة المالية لمحافظة دير الزور للعام القادم تخصص للمشاريع الاستثمارية ومجالس المدن والبلدات ودعم المحافظة بعدد من الآليات الهندسية وترحيل القمامة إضافة إلى تأمين الأثاث لمبنى القصر العدلي الذي تم الانتهاء من إعادة تأهيله.

كما  تمت الموافقة على منح جامعة الفرات ٥٠٠ مليون ليرة لاستكمال تنفيذ مشروع توسع كلية العلوم وذلك من صندوق تنمية دير الزور.

والتقى المهندس عرنوس بعد ذلك ممثلي المنظمات الدولية العاملة في المحافظة وتناول اللقاء المشاريع التي يتم تنفيذها بالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أهمية الدور الذي تقوم به المنظمات في إعادة تأهيل ما خربه الإرهاب بالمحافظة مؤكداً استعداد الحكومة لتقديم الدعم والتسهيلات لتنفيذ المشاريع التي تنعكس بصورة إيجابية على واقع المحافظة ولا سيما في القطاعات الإنتاجية لجهة تأمين فرص العمل وتحسين سبل العيش.

شارك في الجولة والاجتماعين وزراء الإدارة المحلية والبيئة والتعليم العالي والبحث العلمي والزراعة والإصلاح الزراعي والنفط والثروة المعدنية ورئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي ومحافظ دير الزور وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي فيها.

ابراهيم ضللي

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

المهندس عرنوس يقدم واجب العزاء في سفارة الإمارات بوفاة الشيخ خليفة بن زايد

دمشق-سانا قدم رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس واجب العزاء بوفاة الشيخ خليفة بن زايد …