الشريط الأخباري

مخطط استيطاني في جبل المشارف بالقدس المحتلة يهدد بتقطيع أوصال المدينة

القدس المحتلة-سانا

“فصل البلدة القديمة عن شمال القدس المحتلة وقطع الطريق الواصل بينها وبين رام الله” هدف استيطاني جديد يسعى الاحتلال الإسرائيلي إلى تنفيذه بإقامة ألفي وحدة استيطانية على جبل المشارف واضعاً إياه بخطر التهويد ضمن سلسلة من المخططات لمحاصرة القدس وتقطيع أوصالها وعزلها عن محيطها الفلسطيني.

الجبل الواقع شمال القدس يتمتع بموقع جغرافي مهم لكونه يمتد على مساحة 840 دونما بارتفاع 850 متراً عن سطح البحر وسمي بالمشارف لأنه يشرف على طريق القدس-رام الله كما أنه امتداد طبيعي لجبل الزيتون من جهة الشمال الشرقي ويتشابك جغرافيا مع عدة أحياء في القدس منها العيسوية والشيخ جراح التي يحاول الاحتلال توسيع الاستيطان فيها لمنع إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.

وفي تصريح لمراسل سانا أوضح عضو لجنة الدفاع عن أراضي بلدة سلوان فخري أبو ذياب أن المخطط الجديد يستولي في مراحله الأولى على 150 دونماً من أراضي جبل المشارف لتوسيع مستوطنة تجثم في المنطقة الغربية من بلدة العيسوية وتتصل مع حي الشيخ جراح من الناحية الشرقية.

خطورة المخطط تكمن في أنه يهدف إلى فصل البلدة القديمة عن شمال القدس وقطع الطريق الواصل بينها وبين رام الله واستكمال مخطط تهجير أهالي حي الشيخ الجراح

وبين أبو ذياب أن خطورة المخطط تكمن في أنه يهدف إلى فصل البلدة القديمة عن شمال القدس وقطع الطريق الواصل بينها وبين رام الله واستكمال مخطط تهجير أهالي حي الشيخ الجراح إضافة إلى إيجاد تواصل جغرافي مع بؤرة استيطانية في منطقة قصر المفتي بالقدس والتي أقام الاحتلال فيها مؤخراً 56 وحدة استيطانية ما يعني إيجاد حزام استيطاني يحيط بالبلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك.

مدير مركز القدس الدولي حسن خاطر قال في تصريح لـ سانا إن الاحتلال استولى منذ عام 1967 على 60 بالمئة من مساحة جبل المشارف وهدم خلال العامين الماضيين نحو 78 منشأة فلسطينية فيه لافتاً إلى أن المخطط الجديد يهدف للاستيلاء على ما تبقى من مساحته وتهويده بالكامل.

وأوضح خاطر أن الاحتلال يحاول من خلال هذا المخطط استكمال الحزام الاستيطاني الذي يبدأ من حي الشيخ جراح مرورا بجبل الزيتون والمشارف لإيجاد ثلاثة أحزمة استيطانية تلتف حول البلدة القديمة والأقصى بهدف خنق ومحاصرة البلدة القديمة التي يمنع الاحتلال عمليات التوسع العمراني الفلسطيني فيها لافتاً إلى أن هدف الاحتلال من وراء ذلك تحويل الأحياء الفلسطينية هناك إلى مناطق معزولة وتوسيع الاستيطان في المدينة المقدسة لتهويدها.

وأشار مدير عام دائرة الخرائط والمساحة في بيت الشرق بالقدس المحتلة خليل التفكجي إلى أن مخطط الاحتلال الاستيطاني على جبل المشارف جزء من مخططاته لتهويد القدس وإحداث تغيير ديمغرافي خطير فيها وإفراغها من الوجود الفلسطيني مبيناً أن الاحتلال يخطط كذلك للاستيلاء على 3345 دونماً من الأراضي الفلسطينية في محيط جبل المشارف لإقامة المزيد من الوحدات الاستيطانية واستكمال عملية تهويد محيط البلدة القديمة.

منسق اللجان الشعبية لمقاومة الاستيطان والجدار صلاح الخواجا لفت إلى أن الاحتلال يحاول فصل القدس بشكل كامل عن بيت لحم ورام الله ويكثف عمليات هدم المنازل والاستيلاء على الأراضي في قرى وبلدات الضفة الغربية وخاصة التي تقع في المناطق الشرقية من القدس وصولاً إلى مناطق الأغوار والبحر الميت لتنفيذ مخططات الضم الاستعمارية مطالباً المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لإنقاذ مدينة القدس ووقف محاولات الاحتلال لتهويدها وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن 2334 لعام 2016 الذي يؤكد عدم شرعية الاستيطان ويطالب بوقفه.

محمد أبو شباب

متابعة أخبار سانا على تلغرام https://t.me/SyrianArabNewsAgency

انظر ايضاً

قوات الاحتلال تعتدي على الفلسطينيين في حي كفر عقب بالقدس المحتلة

القدس المحتلة-سانا اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم على الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة. وذكرت …