عــاجــل مراسل سانا: عودة نشاط العاصفة الغبارية في محافظة دير الزور واستنفار تام لفرق الطوارئ والكوادر الصحية

تعاون سوري روسي لعودة قوس النصر شاهداً على حضارة تدمر العريقة

دمشق-سانا

ضمن برنامج أعمال الاجتماع السوري الروسي المشترك لمتابعة أعمال المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين استضافت وزارة الثقافة لقاء مع وفد من أكاديميين روس لبحث سبل تطوير التعاون السوري الروسي في مجال الصون العاجل لقطاع الآثار وحمايتها وترميمها.

وبحثت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح مع الوفد الذي ترأسته ناتاليا سولوفيوفا نائب مدير معهد التاريخ المادي التابع لأكاديمية العلوم الروسية الاتفاقية المبرمة بين المديرية العامة للآثار والمتاحف وأكاديمية العلوم الروسية التي تنص على تبادل الخبرات والمعلومات والوثائق في مجال الآثار ولا سيما حماية وصون التراث الأثري.

وأكد الجانبان خلال اللقاء الرغبة بالتعاون في إعادة ترميم قوس النصر في تدمر الذي يعد معلماً أثرياً مهماً جداً ليس فقط بالنسبة إلى سورية وإنما إلى الحضارة الإنسانية جمعاء.

وبينت الوزيرة في تصريح لـ سانا أن هذا التعاون سيكون من خلال لجنة موسعة تتألف من خبراء تشرف عليها مديرية الآثار والمتاحف وتتشكل من خبراء سوريين في الحفظ والصون والترميم والتوثيق الأثري وخبراء أكاديميين روس ودوليين بإشراف منظمة اليونيسكو بما يدعم الملف الذي تقدمه سورية عن الأعمال التي تقوم بها الجهات الرسمية والآثاريون والخبراء فيها لرفع تدمر وقوس النصر عن لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر.

ونوه الجانب الروسي بما يمثله قوس النصر من أهمية بالنسبة إلى الشعب الروسي عموماً كونه يعد نموذجاً معمارياً في كثير من الكنائس والعمارة الروسية وتظهر صورته على غلاف أحد كتبهم التعليمية إضافة إلى تدريسهم هذا النمط المعماري في مدارسهم.

شذى حمود

انظر ايضاً

قوس النصر الأثري في اللاذقية

تصوير: منذر سعيد