بجهود الإطفاء والأهالي.. انخفاض عدد الحرائق في اللاذقية

اللاذقية-سانا

تواصل منظومة الإطفاء في محافظة اللاذقية جهودها للتقليل من الخسائر التي تسببها الحرائق ولا سيما في الغابات مع تطبيق إجراءات تنسيق بين فرق الإطفاء والتعاون مع المجتمع المحلي واللجان التي تم تشكيلها لهذه الغاية يضاف إليها دعم منظومة الإطفاء في المحافظة بفرق إطفاء مع آلياتها من عدة محافظات.

مدير الزراعة المهندس باسم دوبا أوضح لمراسل سانا أنه تم إعداد خطة مواجهة موسم الحرائق اعتباراً من الشهر الخامس ومع بداية فصل الخريف الذي يعتبر ذروة انتشار الحرائق في الغابات تم وضع كامل فرق الإطفاء في أعلى درجات الجاهزية والتي تضم في مديرية الزراعة وحدها 13 فرقة تدخل سريع و5 مراكز لحماية الغابات وتجهيز سيارات الإطفاء والجرارات والصهاريج ومناهل المياه وأبراج المراقبة إضافة إلى الانتهاء قبل هذه الفترة من ترميم الطرق الحراجية.

وأشار إلى أن الفترة الحالية تعتبر ذروة الحرائق بسبب نشاط الرياح الجافة وهبوب الرياح الشرقية وتأخر هطول الأمطار مع وجود نسبة عالية من الجفاف في النباتات الأمر الذي يجعل من هذه المرحلة الأكثر خطورة من حيث اندلاع الحرائق وانتشارها.

ولفت دوبا إلى التعاون الكبير مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة والمحافظة من خلال احداث مراكز لفوج الإطفاء متقدمة بالأرياف البعيدة في كل من الدالية والفاخورة وكسب وحرف المسيترة وصلنفة معتبراً أن ذلك يسهم في تحقيق سرعة استجابة وتدخل أكبر وتغطي مناطق لحين وصول آليات مديرية الزراعة في حال الحاجة.

وبين دوبا أنه تم ايضاً تعزيز منظومة الإطفاء في المحافظة من خلال رفدها بـ 6 آليات إطفاء من دمشق وحلب مع طواقمها خلال هذه الفترة والتي تم وضعها في مناطق متفرقة من المحافظة موزعة على القرداحة والحفة وجبلة واللاذقية لتحقيق الدعم وزيادة كفاءة منظومة الإطفاء.

وأوضح دوبا أن ما يميز العمل خلال هذا العام إطلاق منصة الحرائق بالتنسيق مع الهيئة العامة للاستشعار عن بعد والتي أصبح لها دور أساسي في تحديد مقدار خطورة الحرائق في الغابات تبعاً لعوامل معينة تساعد منظومة الإطفاء على تحديد الأولويات ونشر طواقمها للتعامل مع المواقف احترازياً.

ولفت إلى أن تفعيل اللجان المحلية في الوحدات الإدارية كان له دور بارز أيضاً في المساهمة بالتوعية من خطر الحرائق والممارسات الخاطئة فضلاً عن الإبلاغ عن الحرائق في حال حدوثها والمساعدة في إخمادها.

وأكد مدير الزراعة أن هذه الإجراءات مجتمعة كانت لها نتائج واضحة من حيث انخفاض عدد الحرائق والمساحات المتضررة منها مقارنة مع الأعوام السابقة.

وتوجد زمرة إطفاء من فوج مدينة عدرا الصناعية في مركز حماية الغابات في قسطل معاف التابع لمديرية الزراعة منذ بداية الشهر الحالي ضمن جهود دعم منظومة الإطفاء في المحافظة خلال هذه الفترة حيث لفت آمر الزمرة أحمد كيلاني إلى أن الزمرة موجودة في حالة استنفار ضمن المركز إلى جانب رجال الإطفاء في مديرية الزراعة لحين الانتهاء من ذروة موسم الحرائق.

بدوره أشار رجل الإطفاء محمد سليمان عبد الواحد إلى أن مهمة الزمرة مؤازرة الأهالي ومنظومة الإطفاء في إخماد الحرائق لافتاً إلى أن الزمرة واحدة من عدة زمر تم توزيعها على مناطق مختلفة لتحقيق أعلى معدل استجابة.

بسام الابراهيم

انظر ايضاً

عام على الجريمة التي أدمت قلوب السوريين-فيديو

دمشق-سانا ما زالت أصوات ألسنة النيران ومشاهدها وهي تلتهم أرزاق الناس وبساتينهم حاضرة في أذهان …