تبون يطالب فرنسا بالاحترام الكامل للجزائر

الجزائر- سانا

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أن عودة سفير بلاده إلى فرنسا مشروطة باحترام باريس الكامل والتام للجزائر مطالبا فرنسا بنسيان أن الجزائر كانت مستعمرة وعدم تحوير التاريخ.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن تبون قوله خلال لقاء دوري مع ممثلي الصحافة الوطنية الجزائرية إن عودة سفيرنا إلى باريس مشروط باحترام تام وكامل للجزائر مضيفا على فرنسا أن تنسى أن الجزائر كانت يوما ما مستعمرة لأنها الآن أصبحت دولة قائمة بكل أركانها وجيشها القوى واقتصادها وشعبها الأبي.

وأكد تبون أن تصريحات نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون “المسيئة للجزائر هي تصريحات شعبوية وحملة انتخابية أو ربما ضغينة” مشيرا إلى أن “التاريخ يكتبه المؤرخون ولا يسير بالأهواء ومن يتعرض للجزائر سيخيب” ومشدداً على أن بلاده لا تقبل أبداً الوصاية عليها.

وقال الرئيس الجزائري إن فرنسا قتلت الجزائريين طيلة 70 سنة بجرائم حرب وإبادة .. وذلك لا يمحى بمجاملة.

ودعا تبون فرنسا إلى احترام بنود اتفاقية 1968 التي تمنح امتيازات للجزائريين واتفاقيات إيفيان وقال :”متمسكون بضرورة تسليم رئيس حركة الماك من قبل فرنسا ونحن لدينا أدلة على أنه إرهابي واشترى أسلحة”.

وكانت رئاسة الجمهورية الجزائرية أعلنت فى الثانى من الشهر الماضى أن الجزائر قررت استدعاء سفيرها فى باريس محمد عنتر داود للتشاور تعبيرا عن رفضها لتدخلات الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون بشؤونها الداخلية فى حين أكد وزير الاتصال المتحدث الرسمى باسم الحكومة الجزائرية عمار بلحيمر الخميس الماضي أن تصريح ماكرون حول الجزائر يذكر بأن الذهنية الاستعمارية فى فرنسا لا تزال متوضعة ليس فقط على المستوى الحزبى بل حتى على المستويات الرسمية مشددا على أن مسالة السيادة الوطنية وجودية بالنسبة للجزائر ولا تقبل المساومة ولا تسمح بالمزايدة بأي مسميات كانت.

وفى سياق آخر كشف تبون أن تراجع القدرة الشرائية لدى الشعب الجزائري وارتفاع أسعار المواد الغذائية “وراءه خلفيات سياسية” لافتا إلى أن المضاربين هم العدو الأساسى للاقتصاد.

وقال تبون “هناك عصابات تقف وراء المضاربة فى الأسعار وعقوبة المضاربة لن تقل عن 30 سنة وقد تصل إلى المؤبد”.

انظر ايضاً

فرنسا ترفض مقترحاً بريطانياً لتسيير دوريات مشتركة على أراضيها

باريس-سانا رفضت فرنسا اليوم اقتراحاً بريطانياً يقضي بتسيير “دوريات مشتركة” على أراضيها من أجل منع …