ناجيات من سرطان الثدي بحمص يشاركن تجاربهن للتوعية حول المرض

حمص-سانا

ضمن فعاليات الحملة الوطنية للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي والتي تمتد طيلة أيام شهر تشرين الأول من كل عام وبمشاركة سيدات ناجيات من المرض ومثقفات صحيات نفذت مديرية صحة حمص اليوم ندوة تثقيفية للسيدات حول المرض في صالة كنيسة أم الزنار بحمص القديمة.

واستعرضت المثقفة الصحية وداد الحسن أعراض المرض وعوامل الخطورة التي تزيد احتمالات الإصابة به وطرق الوقاية منه وعلاجه لافتة إلى ضرورة تقديم الدعم اللازم للتوعية بخطورته والكشف المبكر عنه ما يقصر رحلة العلاج ويضمن نسب شفاء عالية.

المثقفة الصحية سامية غنام من مركز الأرمن الصحي دربت السيدات على مواعيد وطرق الفحص الذاتي بالمنزل داعية النساء اللواتي تجاوزت أعمارهن الـ 20 عاما إلى إجراء الفحص السريري وتصوير الإيكو ومن تجاوزت أعمارهن الـ 45 عاما إلى التصوير عبر الماموغراف مرة كل عامين عبر التوجه إلى المراكز الصحية التي تقدم هذه الخدمة وهي مشفيا الباسل بكرم اللوز والزهراء ومشفى الوليد بحي الوعر.

وشاركت الناجية غادة الجمل تجربتها مع المرض وكيف استطاعت أن تهزمه وهي في الخمسينيات من عمرها وذلك بفضل وعيها بأهمية الكشف المبكر والمراقبة الدائمة للثدي عن طريق الفحص الذاتي لافتة إلى قلقها الكبير على أسرتها ومشاعر الحزن والخوف التي انتابتها عند معرفتها بالإصابة والتي سرعان ما تحولت إلى قوة لتباشر مسلسل العلاج الجراحي والكيميائي والإشعاعي متحلية بالشجاعة والثقة بالنفس إلى أن انتصرت على المرض.

ورفضت الناجية الشابة عفراء الحوراني أن تستسلم للمرض حيث اعتبرته تجربة من الضروري تجاوزها وتعاملت مع خوفها الذي رافق مرحلة التشخيص والعلاج بقوة وثبات مشيرة إلى أن هذه التجربة صقلت شخصيتها وغيرت مفهومها للحياة وأسلوب العيش فانعكست على علاقتها بأطفالها ومحيطها الاجتماعي.

 رشا المحرز

انظر ايضاً

الصحة تعلن نتائج حملة الشهر الوردي

دمشق-سانا أعلنت وزارة الصحة النتائج النهائية لحملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي التي نفذتها في …