الشريط الأخباري

بيونغ يانغ: تخلي سيئول عن السياسة العدائية يرسي السلام بالمنطقة

بيونغ يانغ-سانا

أكدت كوريا الديمقراطية أن اعتماد كوريا الجنوبية أسلوب الاحترام المتبادل والنزاهة والموضوعية يمكن أن يعيد التفاهم بين البلدين ويجلب السلام والاستقرار للمنطقة .

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الديمقراطية عن كيم يو جونغ نائب رئيس اللجنة المركزية لحزب العمل الكوري الديمقراطي قولها في بيان “نشهد بانتباه تحركات الدائرة السياسية في كوريا الجنوبية أمس وأول أمس بعد تصريحنا مؤخراً بموقفنا وشروطنا .. ويبدو أن هناك رغبة قوية من سيئول لإخراج العلاقات بين الكوريتين من حالة الجمود الحالية وتحقيق السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية في أسرع وقت ممكن ونحن بدورنا نملك نفس الرغبة” .

وأضافت كيم إنه ليس هناك حاجة لتضييع الوقت في حرب كلامية بين البلدين وفي حال كانت كوريا الجنوبية ترغب بصدق بإعادة العلاقات وتحقيق تطور نوعي فيها فعليها .. اتباع الخيارات الصحيحة مثل التوقف عن إطلاق التصريحات الاستفزازية ضد بيونغ يانغ .

وأشارت إلى أن أسلوب المعايير المزدوجة الذي تتبعه الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تجاه كوريا الديمقراطية لا يمكن التسامح معه أبداً لافتة في هذا الصدد إلى أنهم يعتبرون إجراءات بيونغ يانغ للدفاع عن النفس في وجه التهديدات العسكرية التي تواجهها أنها استفزاز بينما يصفون حشدهم العتاد العسكري في المنطقة بأنه كقوة ردع مطالبة كوريا الجنوبية بعدم الإضرار بتوازن القوى في شبه الجزيرة الكورية والتخلي عن سياستها العدائية تجاه بيونغ يانغ وعن كل الأحكام المسبقة والملاحظات العدوانية التي تقوض الثقة واعتماد الاحترام المتبادل لتحقيق تفاهم بين الجانبين وتحسين العلاقات في عدة مجالات من بينها إعادة تأسيس مكتب الاتصال المشترك بين الشمال والجنوب وعقد قمة بين الجانبين .

انظر ايضاً

كوريا الديمقراطية تؤكد أن السياسة العدائية للولايات المتحدة وتهديداتها وصلت إلى خط الخطر

بيونغ يانغ-سانا أكدت كوريا الديمقرطية اليوم أن السياسة العدائية للولايات المتحدة وتهديداتها العسكرية