سيدة من السويداء تؤسس مشروعاً متناهي الصغر لتصنيع الزيوت الطبيعية

السويداء-سانا

“أن تصل متأخراً خيراً من ألا تصل أبداً”: عبارة جسدتها إيمان فوزي أبو عساف من قرية ولغا بريف السويداء حيث نجحت بتأسيس مشروع متناهي الصغر بعمر الـ 54 عاماً لتصنيع الزيوت الطبيعية من حبة البركة والسمسم واللوز وجوز الهند وتصنيع طحينة السمسم وزبدة الفستق.

إيمان روت خلال حديثها لمراسل سانا كيف تأسس مشروعها بأفكار بسيطة وبتشجيع من زوجها وعرف انطلاقته ضمن منزلها بعد توفير التمويل اللازم لها من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سورية عبر شراء الماكينات والأدوات المطلوبة للعمل.

وبينت إيمان أو أم طارق كما تتم مناداتها أنها تسوق منتجها حالياً بين الأصدقاء والمعارف والمحال التجارية بالقرية والمعارض التي تشارك بها وتطمح للتوسع أكثر خلال الفترة القادمة مع زيادة إنتاجها تدريجياً.

ووجدت أم طارق في مشروعها كما ذكرت إثبات لذاتها كامرأة منتجة بالمجتمع وفرصة لها للعمل لتحقيق دخل يساعد زوجها المتقاعد في هذه الظروف الصعبة إضافة إلى تقديم منتج طبيعي خال من أي إضافات صناعية قد تؤثر على الصحة.

أم طارق التي توفق بين مشروعها وعملها كربة منزل تشجع جميع النساء لملء أوقات فراغهن بأعمال صغيرة تحقق لهن دخلاً وسعادة انطلاقاً من القيمة التي يحملها العمل للإنسان.

وحسب حكمت أبو عساف فإنه شجع زوجته على العمل ودعم فكرة مشروعها مبدياً استعداده لمساعدتها في تذليل الصعوبات التي تعترض طريقها.

ووفقاً لمنسق مشروع من “الفكرة إلى المشروع” التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الشاب عبادة الصباغ فإنه تم دعم إيمان بالمعدات والمواد الآلية إضافة إلى إخضاعها لدورات تدريبية في إدارة المشروعات والتسويق مبيناً أن تجربتها تعد جديدة على مستوى قريتها وتمتاز بتقانة وجودة العمل.

عمر الطويل

انظر ايضاً

سيدة تؤسس ورشة منزلية لإنتاج مستخلصات الأعشاب الطبيعية

السويداء-سانا عكست فيها سنوات من التعب والبحث والخبرات المتراكمة والإصرار على العمل، ورشة منزلية أسستها …