عــاجــل بوتين: سنوقع على إعلان مشترك للتعاون في المجالات العسكرية والدفاعية وتوسيع التنسيق دولياً ونخطط لإجراء تدريبات واسعة لقوات دول المنظمة العام الحالي

الفنانة جوليا سعيد: الرسم بالتراب أكثر ما يستهويني لأنه تراب الوطن

دمشق-سانا

الفنانة جوليا سعيد شكلت لوحات فنية بمادة التراب لتكون أكثر من ساهم بابتكار فن جديد معبرة عما يدور بداخلها من محبة ولتحاول أن تكسبه أيضاً لطلابها في الرسم.

تربيت في كنف أسرة جميلة عفوية وكل شخص مهما بلغ من العمر يبقى في داخله حنين وشوق لأيام الطفولة بعيدة عن وسائل التواصل الاجتماعي والرفاهية وأجملها الرسم بتراب الوطن الموجود في كل مكان وهو حلم كل طفل بأي مكان وزمان خلال فترة الحرب، وبعد نزوحي من الرقة الحبيبة عروسة الصحراء شكلت لوحات فنية بألوان الزيتي والأكرليك وبعدها عدت إلى الرسم بتراب الوطن الغالي.

وتابعت سعيد: تستهويني لوحات تعكس روح الفنان بكل أحاسيسه ومشاعره مستوحاة من البيئة القريبة أو البعيدة ولوحات تسلط الضوء على قضايا إنسانية واجتماعية وتجسد المرأة والطفولة بجميع حالاتها ولا سيما المرأة لأنها سر الوجود.

وقالت الفنانة سعيد: الألوان جميعها محببة لدي واستخدمتها بريشتي في اللوحات التي رسمتها، الفكرة والإحساس والموضوع تدفعني لاختيار اللون، واللون الترابي أصبح اللون المحبب لدي والأقرب إلى إحساسي والحالة النفسية تلعب دوراً بذلك.

وحول بداياتها بينت سعيد أنها كانت كبداية كل فنان منذ الطفولة قائلة: تربيت في كنف أسرة عفوية جميلة ووالدي رحمه الله كان ينحت كل ما تتطلبه مستلزمات الحياة من الجرن والطاحونة وبناء البيت الريفي الجميل.

وبعد دراستي في معهد إعداد المدرسين قسم الرسم طورت فني بالمتابعة والنشاط وخرجت أجيالاً في محافظة الرقة الحبيبة وتابعت مسيرتي في مدينة طرطوس الجميلة.

وأضافت الفنانة سعيد: تتلمذت في مدرسة الحياة اليومية أفيد واستفيد ممن حولي، مثلي الأعلى كل فنان على اختلاف الأجناس وامتداد المساحات الجغرافية يلهو بألوانه ويجسد أحاسيسه بلوحات تشكيلية تخدم المجتمع.

وختمت الفنانة سعيد: اللعب بالتراب أيام الطفولة هو الدافع والذاكرة البصرية التي دفعتني اليوم إلى تشكيل لوحات فنية من تراب الوطن الغالي لأن الطفولة صور تذكارية سنعود إليها مهما بلغنا من العمر والتراب متوفر في كل مكان ومفيد لبشرة الطفل ويجمع دون تمييز بين غني وفقير ويؤلف محبة بين القلوب على مر الزمان ومن خلال تجربتي الرائعة مع الأطفال واليافعين لاحظت إقبالاً ومحبة ورغبة بالرسم في هذه المادة وينمي خيال الطفل للإبداع بمجالات أخرى.

محمد خالد الخضر

انظر ايضاً

ورشة فنية تعلم الأطفال الرسم بتراب الوطن

دمشق-سانا وثقت الفنانة جوليا سعيد العلاقة بين الريشة وتراب الوطن وصنعت منه ألواناً ترسخ الهوية …