انطلاق فعاليات مهرجان مار برصوم الأول في قرية الحفر بحمص

حمص-سانا

انطلقت اليوم فعاليات مهرجان مار برصوم الأول في قرية الحفر بريف حمص الجنوبي الشرقي الذي تقيمه مطرانية حمص وحماة وطرطوس وتوابعهما للسريان الأرثوذكس بعنوان “لتكن لهم الحياة وليكن لهم الأفضل” بحضور فعاليات رسمية ودينية وأهلية.

ويتضمن المهرجان الذي تستمر فعالياته لمدة أسبوع “معرضاً وأمسية شعرية ومحاضرات ثقافية وتاريخية وحفلات فنية ونشاطات رياضية ودينية وطبية وغيرها”.

وفي تصريحات لـ سانا بين مدير المهرجان الأب الياس سطاح كاهن كنيسة مار برصوم في قرية الحفر أن المهرجان يقام لأول مرة في القرية متزامناً مع عيد القديس برصوم ويهدف إلى تذكير الناس بتاريخ القرية ومكانتها الحضارية والقامات الفكرية والثقافية فيها إضافة إلى ادخال الفرح لنفوس الأهالي.

الأب زهري خزعل كاهن كنيسة أم الزنار بحمص بين أن المهرجان منوع من حيث الفعاليات التي يتضمنها ويجمع أهالي القرية والمغتربين لبث الفرح في نفوسهم.

وتضمنت فعاليات اليوم الأول معرضاً منوعاً ضم قسماً للوحات الفنية التشكيلية بمشاركة فنانين وهواة وقسماً للكتب “الدينية والفلسفية والأدبية والروايات العالمية” وقسم للمشغولات اليدوية وَقسم للمأكولات من صنع سيدات القرية.

وأشار دانيال جربندا إلى أنه شارك بالمعرض الفني بخمس لوحات زيتية واكريليك تجسد مناظر طبيعية وبورتريه فيما بين الفنان عبد اللطيف عبد اللطيف من صدد أنه شارك بـ 6 لوحات حرق على الخشب تجسد الطبيعة الصامتة وأشخاص.

نعمة البيطار من أهالي الحفر ومشارك بثلاث لوحات قال ” سنبقى متمسكين بوطننا وسنزرع الفرح والفن والأصالة” بينما بينت ماري مطران من أخوية سيدات مار برصوم ومشاركة بقسم المأكولات أن المهرجان فرصة لخلق حالة من الفرح وتلاقي الأحبة في حين قال المغترب طلال ضاحي من الحضور “أن المهرجان يعكس حالة الأمن والأمان في ربوع الوطن”.

وتضمنت فعاليات اليوم الأول للمهرجان أيضاً أمسية شعرية في صالة الكنيسة استهلها المدرس نجيب جرجور بقصيدة عن قرية الحفر تغنى فيها بحبه للقرية وذكرياته فيها.

الشاعرة مريم كدر من بلدة صدد قدمت قصيدة وجدانية بعنوان “عاد الربيع” نسجت فيها صورة جميلة عن عودة الأمان والفرح لربوع الوطن وحيت فيها جنود الوطن فيما شارك الشاعر “وحيد قسطون” بقصائد تنوعت بين الوطنية والاعتزاز بالنفس منها قصيدة “أنا الملك”.

وقدم الشاعر “إياد خزعل” قصائد وجدانية وغزلية ووطنية منها قصيدة “في رحيلك” بينما شارك الشاعر “محمد سعيد محمد العتيق” بمجموعة قصائد وجدانية عمودية منها “الساجدون على الغيوم” و”فراشة الماء” بينما قدم الشاعر “جوزيف سطاح” قصائد منها “في ينبوع الشعر وشاطئ الأحلام وحمائم دمشق”.

وتتضمن فعاليات المهرجان غداً ندوة تاريخية وتراثية ومحاضرة وأمسية موسيقية.

لارا أحمد

انظر ايضاً

حمص اليوم

تصوير: سامر الشامي