ربيعي: تمديد الاتفاق مع وكالة الطاقة الذرية دليل على جدية إيران

طهران-سانا

أكدت الحكومة الإيرانية أن تمديد اتفاق المراقبة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية لمدة شهر دليل على أن طهران مصممة على إنقاذ الاتفاق النووي وإنجاح المفاوضات في فيينا.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي في تصريح صحفي اليوم: “بعد مراجعة وتقييم المفاوضات خلص المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران وبعد التشاور مع السلطات العليا إلى أن المفاوضات تتقدم، ولإظهار حسن النية والجدية من الجانب الإيراني وافق على تمديد اتفاق المراقبة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية لمدة شهر”.

وأضاف: “مددنا التعاون مع وكالة الطاقة الذرية نتيجة التقدم في مفاوضات فيينا وأن هذا التعاون يجب أن يقابل بتسريعها والالتزام بالاتفاق النووي” مشدداً على أن “الفرصة محدودة أمام المفاوضات ولن تقبل إيران بتحويلها إلى مفاوضات استنزافية”.

ولفت إلى أنه تم التوصل في فيينا إلى تفاهمات عامة حول الخلافات الرئيسة والاتفاق على رفع الحظر في معظم الحالات معرباً عن تفاؤله بحل القضايا العالقة وإمكانية التوصل لاتفاق قريب.

واعتبر أنه لا توجد حالياً أي ضرورة للتفاوض مع واشنطن بشأن ملفات خارج إطار الاتفاق النووي وقال: “الولايات المتحدة فشلت في هذا الاختبار خلال السنوات الأخيرة ورفضها العودة إلى الاتفاق النووي حتى الآن يظهر أنها ليست طرفاً موثوقاً به”.

وحث ربيعي الحكومة الأمريكية على تسريع عملية إحياء الاتفاق النووي مشيراً إلى أن “كل يوم تأخير في هذه العملية يعقد حل الخلافات”.

وأعلن سفير ومندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا كاظم غريب أبادى أمس أن بلاده أخطرت مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بقرارها تمديد مهلة الاحتفاظ بالبيانات التي سجلتها كاميرات المنشآت النووية لغاية شهر واحد كحد أقصى.

انظر ايضاً

أوليانوف: نتائج مفاوضات فيينا تعتمد على الوقت والجهود المشتركة

فيينا-سانا أكد مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف أن التوصل إلى …