احتفالية (مخايلون سوريون) للأمانة السورية للتنمية بمناسبة تأسيس أول فريق لخيال الظل السوري-فيديو

دمشق-سانا

خاض عشرون شاباً وشابة غمار مشروع إنقاذ تراث سوري أصيل مصقولين بشغف خيال الظل وانخراطهم طوال سنوات الحرب بالعمل المجتمعي فكانوا عماد تأسيس اول فريق مخايل لمسرح خيال الظل السوري.

وانطلاقاً من صون التراث اللامادي السوري وتوظيفه في تنمية سورية وتجديد مجتمعاتها وبمناسبة تأسيس “فريق ظلال” نظمت الأمانة السورية للتنمية ضمن برنامج “التراث الحي” احتفالية “مخايلون سوريون” بالتزامن مع يوم المسرح العالمي على خشبة مسرح الدراما بدار الأسد للثقافة والفنون مساء اليوم.

خيال الظل السوري أو ما يعرف بـ “كراكوز وعيواظ” أدرجته اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي التابع لمنظمة “اليونيسكو” الأممية عام 2018 على قائمة التراث الذي يحتاج إلى الصون العاجل ليأتي هذا الإنجاز حصيلة جهد مجتمعي “أهلي وحكومي” دؤوب للحفاظ على هوية مكون ثقافي تراثي سوري وضمان استمراريته.

وشكلت الاحتفالية فرصة للتعريف بـ 24 شخصية ابتكرها أعضاء فريق ظلال حملت أسماء معاصرة تعكس أحوال المجتمع السوري اختارها المخايلون الشباب مظهرين اهمية عنصر مسرح خيال الظل في ذاكرة السوريين لدوره بتصوير حياتهم الاجتماعية وتقديم رسائل إيجابية تستهدف جميع الفئات وتجسيد تقاليدها وهويتها.

وبدأت الاحتفالية بعرض فيلم توثيقي عن مشروع تدريب المخايلين تضمن مراحل العمل التي مر بها تدريب فريق ظلال.

وبينت مشرفة مشروع “إحياء وتطوير عنصر مسرح خيال الظل” في برنامج التراث الحي بالأمانة شيرين نداف في كلمة لها أن الأمانة بدأت منذ إدراج خيال الظل في قائمة الصون العاجل لدى اليونسكو وعبر برنامج التراث الحي بصون هذا الفن كتراث ثقافي لامادي عبر تدريب اشخاص ليصبحوا مخايلين محترفين ضمن إطار نقل هذا المكون عبر الأجيال.

وأوضحت أن خيال الظل هو وجدان شعبي وذاكرة حية وجزء من حكايات الشعوب ورسالتها وقطعة لا تموت من تاريخها وحضارتها.

وقدم خلال الحفل عرض مسرحي بعنوان “محطة ظلال التلفزيونية” عرف من خلالها فريق ظلال عن شخصياتهم والتي كانت نتاج التدريب ضمن إطار مسرحي ممنهج وظهرت خلال العرض كل شخصية بمواصفاتها ودورها وصوتها إلى جانب شخصيتي كركوز وعيواظ اللتين قدمهما المخايل شادي حلاق وتضمن العرض عزف مقطوعة من وحي موسيقا مسرح خيال الظل من أداء عازف الإيقاع مازن حمزة وعازف القانون علاء العبد الله.

واختتم الحفل بتوزيع الشهادات على المتدربين مع الدمى التي قاموا بتصنيعها وهدايا تذكارية من اجواء المسرح وسيتم منح كل فرد من فريق ظلال مجموعة من الأدوات والمعدات للاستمرار في مسيرتهم نحو صون التراث الثقافي اللامادي.

وعلى هامش الحفل أقيم معرض لخيال الظل احتوى قطعا للمسرح والتي قام فريق ظلال بصناعتها إضافة إلى مجموعة دمى ترمز بشكلها إلى كيانات الأمانة السورية للتنمية تم تصنيعها كمبادرة من القائمين على التدريب بإشراف الفنان التشكيلي عمار حسن ودمى تعبر عن العناصر السورية المسجلة على قوائم اليونيسكو وهي الوردة الشامية وشخصيات مسرح الظل.

وفي تصريح لـ سانا أوضح المشرف على تدريب فريق ظلال في مجال القصة الكاتب والسيناريست سامر اسماعيل ان مدة التدريب استغرقت أكثر من 3 أشهر تم خلالها مقاربة قوالب السرد والقص لمسرح خيال الظل بالاستناد إلى نصوص قديمة وتقنيات لها علاقة بتطوير حبكات سهلة ومحببة لهذا النوع من المسرح وبعد تمرينات متعددة تم بناء 30 قصة لها علاقة بشخصيات نمطية استنبطت من البيئات السورية على تعددها وتنوعها لتقديم شخصيات جديدة إضافة لكركوز وعيواظ.

ولفت المشرف على تدريب الفريق في مجال فنون الأداء الصوتي مغني الأوبرا فادي عطية إلى أن التدريب شمل تقنيات وطرق استخدام صوت المخايلين بأساليب متنوعة لأنها وسيلة تواصلهم مع الجمهور مؤكداً أننا أمام مشاريع مهمة ومواهب متميزة.

وبين المشرف على تدريب الفريق في مجال تصنيع الدمى وتقاليد خيال الظل شادي حلاق أنه كان آخر ممارس لهذا الفن في سورية واليوم نشهد تخريج عدد من المخايلين المتميزين الذين ابتكروا شخصيات معاصرة تحاكي الزمن الحالي لافتا إلى أن ما يميز هذه التجربة إدخال العنصر النسائي ليصبحن مخايلات ممارسات كسرن احتكار الرجال.

حضر الفعالية وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح وأمين عام الأمانة السورية للتنمية فارس كلاس والمدير التنفيذي للأمانة شادي الالشي وممثلين عن الجهات الحكومية ومنظمات أهلية وحشد من الإعلاميين والمهتمين بالتراث السوري.

رشا محفوض

انظر ايضاً

شباب يعيدون خيال الظل السوري إلى مسرح الحياة بروح معاصرة-فيديو

دمشق-سانا حمل أربعة وعشرون شابا وشابة على عاتقهم خوض غمار مشروع إنقاذ تراث سوري أصيل …