تكريم أكثر من مئة متفوق من أبناء المعلمين والشهداء في ثقافي كفرسوسة

دمشق-سانا

بمناسبة عيد المعلم كرمت اليوم نقابة معلمي دمشق 106 من الطلاب المتفوقين من أبناء المعلمين والشهداء في المركز الثقافي بكفرسوسة.

نقيب معلمي دمشق عهد الكنج بين في كلمة له أن التكريم يأتي في إطار الدور الاجتماعي للنقابة وتقديراً وعرفاناً لجهد المعلمين الذين وضعوا المصلحة الوطنية على سلم أولوياتهم رغم التحديات التي أفرزتها الحرب الإرهابية والحصار الاقتصادي كما أنه تكريس لمفهوم التفوق الذي يشكل لبنة أساسية في مرحلة إعادة الإعمار الفكري.

وأكد الكنج أن تفوق الطلاب واستمرار العملية التعليمية هو إحدى ثمار انتصارات الجيش الباسل على الإرهاب ورد جميل من الطلاب للوطن من جهة ولآبائهم الشهداء الذين قدموا الغالي والنفيس للدفاع عنه.

بدوره أوضح معاون وزير التربية الدكتور عبد الحكيم الحماد في تصريح لمندوب سانا أن الوزارة ونقابة المعلمين تكرمان المعلمين والطلاب المتفوقين بشكل دائم ومستمر لتحفيزهم على مزيد من الجهد والعطاء من جهة وتشجيع باقي الطلاب والتلاميذ في المدارس على امتلاك ناصية التفوق من جهة ثانية.

سانا رصدت آراء عدد من المكرمين حيث أعربت الطالبة رشا موسى عن سعادتها بالتكريم معتبرة أن التفوق ثمرة جهد مشترك بين الأهل والطالب والمعلم فيما بينت الطالبة شذا أحمد أن التكريم يشكل حافزاً للاستمرار بالتفوق في ميدان العلم والمعرفة والمساهمة في بناء الوطن معربة عن شكرها لمبادرة النقابة لدعمها وكل جهد أوصلهم إلى هذه المرحلة من التفوق.

من جهتها أهدت الطالبة بتول ثائر مرهج من مدارس أبناء وبنات الشهداء تفوقها إلى والدها الشهيد ووالدتها المعلمة لما قدماه من جهد وبذل وعطاء معتبرة أن التكريم هو تكريم لوالدها الشهيد وللمعلمين لجهدهم وتعبهم وسهرهم ليكملوا مسيرة بناء الوطن الذي حماه أبطال الجيش العربي بتضحياتهم العظيمة.

بدورها بينت المدرسة فاطمة يونس أن التكريم يشكل حافزاً أكبر للمعلم كي يبدع ويتميز في عمله وليقوم بإيصال رسالته لطلابه على أكمل وجه.

حضر التكريم نقيب معلمي سورية وحيد الزعل ومديرو تربية دمشق وريفها وعدد من أعضاء المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين.

انظر ايضاً

سورية تشارك في اجتماع حول التصنيف الدولي لبرامج تأهيل المعلمين

دمشق-سانا بمشاركة سورية عقد اليوم اجتماع تشاوري عالمي حول التصنيف الدولي الموحد لبرامج تأهيل المعلمين …