الشريط الأخباري

السياحة ترمم نقص الأدلاء السياحيين

دمشق-سانا

الارتقاء بمهنة الدلالة السياحية وترميم النقص بكوادرها والتعريف بالثقافة والمنتج المحلي هدف تعمل عليه الهيئة العامة للتدريب السياحي والفندقي خلال الفترة الحالية من خلال تطوير مهارات الراغبين بالترخيص لمهنة الدلالة السياحية ورفد هذا القطاع الحيوي بخبرات مؤهلة ومدربة.

مدير الهيئة العامة للتدريب السياحي والفندقي مسلم الناعم أوضح في تصريح لمندوبة سانا أن وزارة السياحة وضعت خطة لتوفير فرص عمل وترميم النقص بمهنة الإدلاء السياحيين ولا سيما بعد تسرب الكثير منهم جراء الحرب مؤكداً أهمية دور الدليل في الترويج للقطاع السياحي وخاصة في هذه المرحلة مرحلة انتصار سورية.

وأضاف الناعم أن تأهيل الكوادر يكون عبر دورات في المجال السياحي والأثري والاقتصادي وجولات علمية إلى المناطق السياحية والأثرية منها تدمر وقلعة الحصن وأوغاريت وصلاح الدين ومعلولا ودمشق بهدف امتلاك الدليل معلومات دقيقة ومتكاملة لنقلها بشكل صحيح للزائرين.

سالي زادة طالبة في كلية الحقوق دفعتها رغبتها بالعمل كدليل سياحي للالتحاق بإحدى دورات الهيئة بينت أن سورية غنية بالأماكن الأثرية والسياحية وبحاجة للتعريف بها داخلياً وخارجياً وهو ما تطمح له لتتمكن من نقل الصورة الحقيقية عن بلدها مهد الحضارة والديانات السماوية.

فيما رأى أيمن اللحام خريج كلية التجارة أن المرحلة المقبلة تتطلب وجود أشخاص يمتلكون معلومات كاملة عن حضارة بلدهم واتفقت معه ساندرا بغدان خريجة كلية السياحة والتي اعتبرت أنه من واجب أي شخص لديه المهارات والإمكانيات أن يقدم بلده بصورة جميلة وسورية تمتلك آثاراً وأماكن سياحية كثيرة تستحق الحديث عنها.

سكينة محمد