حرفيو حلب: ننتظر البدء بتطبيق قانون مصارف التمويل الأصغر لتوسيع ورشاتنا-فيديو

حلب-سانا

أكد عدد من حرفيي حلب أهمية الإسراع في دفع عجلة الإنتاج من خلال الاستفادة من قروض مصارف التمويل الاصغر المزمع تأسيسها لتطوير منشآتهم الحرفية وتوسعيها وتركيب آلات جديدة وتشغيل أيد عاملة إضافية وصولاً إلى تحقيق التنمية المجتمعية والاقتصادية.

كاميرا سانا زارت بعض المنشآت الحرفية والتقت أحمد ريحاوي الحرفي في مجال البلاط والرخام وتصنيع الحجر الصناعي حيث أكد أنه بأمس الحاجة للحصول على قرض بشروط وكفالات ميسرة لتوسيع منشآته واستبدال الآلات القديمة بأخرى جديدة لزيادة الانتاج مشيراً إلى أنه اطلع مؤخراً على القانون رقم 8 ويرى فيه فرصة كبيرة لمساعدة الحرفيين على إعادة ترميم منشآتهم وتشغيلها من جديد.

وفي سوق النحاسين بحلب القديمة التقت سانا الحرفي عبد الرحمن نحاس الذي أعرب عن أمله بالاستفادة من القانون الجديد كونه خسر معداته ومصنوعاته جراء الحرب الإرهابية ويأمل بالعودة للعمل والإنتاج من جديد داعياً إلى منحه التسهيلات اللازمة للحصول على القرض الأمر الذي يمكنه من تشغيل أيد عاملة جديدة وتحسين مستوى المعيشة.

من جهته أشار الحرفي محمد حسين نمرة صاحب ورشة لتصنيع النحاسيات والتحف الشرقية إلى أنه يتطلع للاستفادة من قرض التمويل الأصغر لتحسين حرفته وتطويرها وإدخال أصناف جديدة من النحاسيات في عملية الإنتاج مؤكداً أهمية إلغاء الاجراءات الروتينية وتسهيل الحصول على القروض اللازمة لإعادة تأهيل وتطوير المنشآت في سوق النحاسين الذي شهد تخريباً كبيراً جراء الإرهاب.

الحرفي محمد حايك الذي يعمل في مجال الزخرفة الشرقية للخشبيات والخط العربي الأرابيسك أشار إلى الظروف الصعبة التي يعمل بها جراء الخراب الذي لحق بورشته في حي الكلاسة بفعل الإرهاب متمنياً الحصول على قرض من مصارف التمويل الأصغر لشراء آلات حديثة تساعده في تطوير حرفته وتسهم بتشغيل أيد عاملة جديدة.

كما لفت عمر رواس الذي يعمل بحرفة رتي وتصنيع السجاد اليدوي إلى أهمية الحصول على تمويل لشراء أنوال خشبية جديدة لصناعة السجاد اليدوي وتوسيع مكان عمله لتدريب العاملين على هذه الحرفة وتمكينه من إعادة ترميم وتأهيل محله في سوق المدينة القديمة.

عبد القادر نجار رئيس الجمعية الحرفية للنجارة والأثاث الخشبي بحلب تحدث عن ضرورة استفادة الحرفيين من القانون رقم 8 والحصول على القروض الميسرة لإعادة تأهيل منشآتهم والبدء بالإنتاج كاشفاً أن عدد الحرفيين في جمعية الأخشاب يبلغ 1892 حرفياً داعياً جميع الحرفيين إلى العودة للعمل والإنتاج عبر الاستفادة من قروض مصارف التمويل الأصغر.

من جهته لفت رئيس جمعية البلاط والرخام والمنتجات الإسمنتية محمد بابي إلى أن العدد الحالي للحرفيين في الجمعية يبلغ 148 حرفياً من أصل ألف حرفي كان يعملون في منشآتهم قبل الحرب وهم يعملون اليوم في ظل ظروف صعبة جراء نقص التمويل والضرر الذي لحق بمنشآتهم معرباً عن أمله بتمكن الحرفيين من الاستفادة من قروض التمويل الأصغر لتحسين إنتاجهم وأوضاعهم المادية وإدخال خطوط وآلات إنتاج جديدة.

قصي رزوق

انظر ايضاً

على غرار التجارب العالمية… قانون مصارف التمويل الأصغر يرسم ملامح عملية تنموية مستدامة في سورية

محافظات-سانا تحظى التجارب العالمية في مجال الإقراض الصغير ومتناهي الصغر بأهمية كبيرة من قبل حكومات …