الشريط الأخباري

فنزويلا ترد على الإجراءات القسرية وتطرد سفيرة الاتحاد الأوروبي

كراكاس-سانا

أعلن وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أرياسا أن بلاده قررت طرد سفيرة الاتحاد الأوروبي في كراكاس وأمهلتها 72 ساعة لمغادرة البلاد رداً على الإجراءات القسرية الجديدة التي فرضها الاتحاد على عدد من المسؤولين الفنزويليين.

وقال أرياسا للصحفيين في كراكاس اليوم: “بقرار من الرئيس نيكولاس مادورو سلمنا سفيرة الاتحاد الأوروبي إيزابيل بريلانتي إعلانا يعتبرها شخصا غير مرغوب به.. وأمهلت 72 ساعة لمغادرة الأراضي الفنزويلية”.

وكانت الجمعية الوطنية الفنزويلية أقرت خلال جلسة لها في وقت سابق نصا يرفض الإجراءات القسرية الأوروبية الجديدة ويحض رئيس البلاد على إعلان رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في كراكاس شخصا غير مرغوب به في فنزويلا كما يدعو النص الذي أقره النواب بالإجماع إلى مراجعة الاتفاقية المتعلقة بوجود بعثة دبلوماسية أوروبية في كراكاس.

وأعربت وزارة الخارجية الفنزويلية أمس عن رفضها الإجراءات الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي على 19 مواطنا فنزويليا بينهم شخصيات رفيعة المستوى وقضاة وممثلون عن السلطات العامة وأكدت انها تندرج ضمن “قائمة التدابير القسرية أحادية الجانب ضد البلاد”.

وتتعرض فنزويلا لتدخلات أمريكية وغربية في شؤونها الداخلية تهدف إلى زعزعة استقرارها في محاولة مستميتة من واشنطن لإحياء مخططاتها للهيمنة على هذا البلد الذي يمتلك ثروات نفطية هائلة والانقلاب على رئيسه الشرعي نيكولاس مادورو باستخدام جميع الوسائل بما فيها العنف والفوضى وفرض العقوبات.