الشريط الأخباري

تجربة مسرحية واعدة تجمع الموهبة والطموح عند الشاب حسام غزيل

دمشق-سانا

استحوذت متابعة الدراما وهواية القراءة على اهتمام حسام غزيل منذ الطفولة وكان يتأثر بالمشاهد التلفزيونية ويحاول تقليدها مع أصدقائه محاولاً محاكاة الصورة الفنية بأسلوبه الخاص.

ويبين غزيل في حديث مع سانا الثقافية أنه عندما بدأ أولى خطواته في عالم الفن أصبح يقرأ أكثر عن هذا التخصص الواسع ويتابع المسلسلات العربية ولاسيما الملحمية وسعى لأن يجسد شخصيات مسرحية مختلفة خلال سنوات دراسته ثم اتجه إلى التأليف فكتب مسرحيتين في سن مبكرة.

وعمل غزيل في المسرح الجامعي فتدرب على يد الفنان زياد سعد حيث تعلم الكثير وصقل موهبته في التمثيل فكان في ذلك تعويضاً له لمجانبته التوفيق عندما أراد الدخول إلى المعهد العالي للفنون المسرحية.

وكانت أول أعماله المسرحية عرض حالات الذي قدم على مسرح القباني عام 2012 مؤلفاً ومخرجاً وممثلاً وفيما بعد انتقل للتعليم في المدارس وأنشأ فرقاً مسرحية مدرسية بطريقة تفاعلية عن طريق بناء مسرح مرتبط بالعلاج النفسي من آثار الحرب مع كوميديا مدروسة.

بعد ذلك اتجه غزيل إلى المسرح التفاعلي حيث اشترك مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ضمن برنامج تدريبي أعطاه خبرة في هذا المجال وشهادة مدرب مسرح تفاعلي ثم عمل مع جمعيات أهلية مثل ندى التنموية ونور للإغاثة والتنمية فقدم معهما مسرحيات ومعارض فنية إضافة إلى عمله مع مشروع بكرا إلنا.

ولم يجعل الانهماك بالتدريب من غزيل مبتعداً عن تطوير مواهبه فقام بالمشاركة في ورشات تدريب وتطوع ضمن تجارب نفسية وبرامج لها علاقة بالطب النفسي والعلاج من خلال المسرح.

كما دخل غزيل إلى عالم خيال الظل والذي أشار إلى أنه أضاف له الكثير فشارك بعدة لوحات ضمن الأمانة السورية للتنمية إضافة إلى عرض خاص تحت اسم ظل الحكاية قدمه بغاليري زوايا زاوج بين المسرح وخيال الظل.

وتحدث غزيل عن تجربة عرض نور العيون الذي قدم على مسرح القباني العام الماضي والذي كان فيه مخرجاً مساعداً وبطلاً منوهاً بتفاعل الناس مع هذه التجربة الشبابية التي حاول فريق العمل تقديمها بأعلى مستوى رغم الإمكانيات المتواضعة.

ويدرب غزيل الآن في جمعية إشاراتي ضمن مشروع دمج لذوي الإعاقة عبر توظيف المسرح لتحقيق هذه الغاية إضافة إلى مشاركته بلوحات خيال ظل مع الفضائية التربوية السورية وضمن برامج تلفزيونية وتقديم أدوار متعددة في التلفاز والمسرح.

ويطمح غزيل الذي أنهى دراسة الاقتصاد ويتابع دراسته في مجال الاعلام إلى الجمع بين التمثيل والتقديم التلفزيوني وتسخير خبراته وأدواته لتوظيفها بشكل لائق في العمل الفني.

ميس العاني