الشريط الأخباري

احتفالاً بيوم التطوع العالمي.. الاطلاع على واقع أعمال الجمعيات الأهلية في حلب-فيديو

حلب-سانا

في إطار فعاليات الاحتفال بيوم التطوع العالمي اطلعت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة سلوى عبد الله خلال لقائها ممثلي الجمعيات الأهلية في حلب على واقع الأعمال التطوعية وما تقدمه من خدمات للأهالي والصعوبات التي تواجه عملها.

وأكدت عبد الله خلال الاجتماع الذي جرى في مبنى محافظة حلب أهمية العمل الأهلي في كل القطاعات ولاسيما في ظل الظروف الراهنة وضرورة تقدير جميع الجهود التطوعية المبذولة لافتة إلى استعداد الوزارة لتقديم كل المساعدات اللازمة ضمن الإمكانيات المتاحة لحل المشكلات التي تعاني منها الجمعيات الأهلية.

من جانبه أشار محافظ حلب حسين دياب في كلمة إلى أهمية العمل التطوعي في مواجهة الأزمات وخاصة الظروف التي عانت منها مدينة حلب خلال سنوات الحرب الإرهابية والتي أثبت خلالها أهاليها صمودهم وثباتهم على كل الأصعدة.

وتركزت مطالب ومقترحات ممثلي الجمعيات الأهلية حول ضرورة تقديم الدعم لنشاطاتها الخيرية ولاسيما لجهة التمويل.

وأشار بعض ممثليها إلى أهمية رعاية المعوقين حركياً والمكفوفين وترميم المقرات اللازمة لدعمهم والتي خربها الإرهاب إضافة إلى توفير أجهزة السمع وتوفير مساحات ومقرات لاستيعاب أكبر عدد من المعوقين أو المتشردين والمتسولين.

ولفتت ميريانا الحنش رئيسة مجلس إدارة جمعية “من أجل حلب” لمراسلة سانا إلى أهمية مثل هذه اللقاءات مع الجهات المعنية وضرورة الحوار والتشاور لتحسين سير العمل وحل الأمور العالقة وتقديم الدعم الحكومي.

وأوضح المهندس طريف عطورة رئيس مجلس إدارة جمعية “أهالي حلب” أن اللقاء كان مثمراً وطرح مشكلات وقدم مقترحات حول تطوير العمل التطوعي الإغاثي.

وخلال لقائها في صالة الأسد الرياضية مع الشباب المتطوعين القادمين من جميع المحافظات نوهت عبد الله بأهمية العمل التطوعي ودوره في إعادة الإعمار ومحو آثار الدمار كي تعود سورية ومدينة حلب لعزها وفرحها.

وفي تصريح للصحفيين أشارت الوزيرة عبد الله إلى أهمية فعاليات يوم التطوع العالمي حيث الكل مؤمن برسالة التطوع ومصمم على أن يؤدي واجبه تجاه وطنه.

وفي صالة تشرين للفنون اطلعت عبد الله على بعض أعمال ومنجزات الجمعيات الأهلية ضمن معرض مخصص لها.

وأوضح صالح بركات مدير الشؤون الاجتماعية والعمل في حلب أن المعرض يأتي ضمن فعاليات يوم التطوع العالمي بمشاركة 26 جمعية أهلية لعرض الأعمال التطوعية التي قامت بها.

وبينت المشاركة تالين هايربتيان من جمعية الصليب لإعانة الأرمن أن المتطوعين يعملون بنشاط يشبه خلية النحل مؤكدة ضرورة استمرار هذه الأعمال لبناء الوطن وإعادته كما كان سابقاً.

حضر افتتاح المعرض وزير السياحة ومحافظ حلب وأمين فرع حلب لحزب البعث.

واختتمت نشاطات اليوم الأول من فعاليات اليوم العالمي للتطوع بزيارة دار المسنين لتكريم عطائهم اللامحدود وتقدير جهودهم حيث أشارت أميمة داوودي المقيمة في الدار منذ سنوات إلى الرعاية الصحية والاجتماعية التي تتلقاها من الكادر التطوعي منوهة باهتمامه بالنظام الغذائي المنتظم لمن يعانون من الأمراض كمرضى السكري.

زينب شحود

انظر ايضاً

احتفالاً بيوم التطوع العالمي… تنفيذ يوم تطوعي في خمس مدارس بحلب