الشريط الأخباري

صناعة منزلية تعيل أسرة في اللاذقية

اللاذقية-سانا

يرجع الفضل للمشاريع الصغيرة بفتح المجال أمام الابتكارات المنزلية لسد حاجات السوق وتأمين فرص عمل في آن واحد حيث تتميز بالانفتاح وعدم التقيد بتخصص معين أو بنوع واحد من الأعمال وبالتالي فهي تمتص طاقات المبدعين في مختلف المجالات وبمعدات وأدوات بسيطة.

منى نظير حميشة إحدى السيدات اللواتي وجدن في صناعة الخل بأنواعه وخبز الشعير مدخولاً جيداً لإعالة عائلاتهن وأبدعن بصناعة أنواع الخل المختلفة من تفاح وثوم وتمر إضافة إلى صناعة خبزي الشعير والقمح الكامل.

وتقول حميشة لسانا سياحة ومجتمع إن صناعة الخل من الصناعات الكيميائية المهمة واستعمال الخل عبر العصور كمادة ملطفة ومعقمة وغذائية مهمة.

وعن طريقة صناعته تبين حميشة أنها تقوم بغسل الفاكهة ووضعها بوعاء وفق نوعها وتغطيتها بقماش لمدة 40 يوماً ثم تقوم بتصفيتها وتعبئتها بزجاجات لافتة إلى أيتم عرض منتجها في صالات سوق الضيعة والمرأة الريفية وصالات السورية للتجارة وتؤكد أن صناعتها التي خصصت لها ركنا من منزلها ساعدتها في تأمين المتطلبات المعيشية لأسرتها كما ساهمت في سد حاجات السوق من هذه المادة الطبيعية في الأسواق المحلية.

وللخل بأنواعه فوائد طبية وفق اختصاصية التغذية الدكتورة زهوات منلا التي أشارت إلى أن لخل التفاح العديد من الفوائد منها أنه معقم ومضاد حيوي طبيعي وطارد وقاتل للطفيليات ويمنع عسر الهضم ويساعد في تطهير الغدد الليمفاوية كما يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم وغيرها بينما يعتبر خل الثوم من مضادات الأكسدة القوية ومضاداً للفيروسات والالتهابات ويخفض الكوليسترول أما خل التمر فهو مقو للأعصاب ومفيد للذاكرة ويوفر مجموعة من الفيتامينات والمعادن المختلفة لجسم الإنسان.

منال عجيب